العام السابع في التدوين!

2 مايو, 2016

image

 

في يوم جامعي مشمس، وبعد لقاء مليء بالتساؤلات .. أترقب مكاملة، أقلب جوالي ..  يصلني وسط كل ذلك تنبيه من تطبيق الأسئلة (ASK) يخبرني برسالة بعثتها صديقة تلقبني بـ”أستاذة”، اهتمامها ومتابعتها جعلاها تقوم بحساب سنوات عمر أحد أكثر الأماكن قربًا إلي روحي .. “مدونتي”.. حسنًا أعترف بأنني لم ألحظ مسبقًا وصولها للعام السابع أو حتى السادس .. “أخجلتني بإهتمامك ياصديقة ”

يالإزدحام هذه الحياة  .. أتذكر أول تدوينة، وأتذكر تساؤلي فيها عما تودون مني كتابته.. يبدو أن الأمنيات السابقة قد تبدلت كثيرًا، وأصبحت الآن في القدرة على بقائكم بالقرب وإستمراري بالكتابة وسط هذا العالم الذي هجره الكثيرين، تحديدًا بعد توسع عالم مواقع التواصل الاجتماعي..

فهل اقترب العد التنازلي .. ؟ أرجو ألا يحدث ذلك.

شكرًا للصديقة المجهولة ..()

٦ دروس تعلمتها من ابني المميز [ رسالة أُم ]

14 أبريل, 2016

Downs

“الآن وقد أصبح عمرك سنتين أفكر في رحلتنا الطويلة وأفكر كم أنا سعيدة، قلقة أحيانا..

“لكني أملك الكثير من الأشياء التي أريد أن أعلمك أياها وأملك الكثير من الحب والرعاية لأمنحه لك ..”

عندما اكتشفت أن لديك (متلازمة داون) زادت مخاوفي وقتها .. فكرت هل تستطيع أن تتعلم .. ؟ هل أستطيع أن أعلمك .. ؟ ماهي الرعاية التي تحتاجها ..؟
اليوم كل تلك المخاوف تلاشت ..
أجلس معك واحتضنك وأتذكر كم كنت جاهله بك، وكم أنا بحاجة لأن أتعلم منك في كل لحظة ..

تعلمت منك:

1-الصبر :
علمتني كيف أكون أكثر صبراً مع نفسي مع الأخرين ومع العالم بأسره، وتعلمت أن الأشياء الجيدة تستغرق وقتاً لتصبح أشياء عظيمة.

2-القبول :
علمتني أن أرى الأفضل في الناس جميعاً، وأن أنظر إلى ماوراء أي إعاقة وأرى التميز الفريد بهم ..
أرى الناس في كل يوم ينظرون الى ماوراء (متلازمة داون) ..يرون اشراقتي .. حبي لابني ..
الجميع شعروا بك ..لأنهم رأوك أنت .

3-العزم والتحفيز :
عزمك اليومي واصرارك يلهمني حقًا لتحديد الأهداف والعمل بجد من أجل تحقيقها، لتلبية الأهداف التي حددها لك الأخصائيين وعائلتك، وكذلك الأهداف التي أراها بك وتنجزها بمعدل مثير للاعجاب ..

لن نتوقف حتى نصل .

4-القوة :
تعلمت منك أن القوة تأتي من داخل النفس التي قد تكون ضعيفه،لكن نستطيع أن نفعل المستحيل من خلال توجيه القوة الداخلية الخاصة بنا نحو مانريد ..

لم أقابل إلى الآن محارب أقوى مني.

5-تبادل الحب والسعادة :

اعط حباً، تأخذحباً، سواء من خلال ابتسامة جميلة أو كلمة حماسية بمجرد قول “مرحبا”

كنت ياصغيري تشارك الدفء والفرح لكل شخص تلقاه …

فعلمتني أن الابتسامة البسيطة لشخص غريب ستجعل يومه يشع فرحا، وكذلك يومي ..

جعلتني أرفع رأسي .. وابتسم أكثر

6-التأني في العمل:

في كل يوم تصبح فضولي وفضولي أكثر، تحتاج الى دراسة كل لعبة ..كتاب، تبحث كيف تعمل الأشياء، من أين أتت، كيف تشعر ..وكيف طعمها..
أشرت لي لأحملك الى كل غرفة في البيت مرات عديدة لترى أشياء لم تراها من قبل ..
حتى أنا رأيت أشياء لم ألاحظها من قبل، أصبحت أسأل واستفسر، أشعر بأشياء لم أشعر بها من قبل،

أشعر وكأن هناك قوة داخلية تمسك بي  ..تعلمني .. ترشدني عبر حياتي.

*كم أنا ممتنة لكِ يا (نسرين) ، لنقلك وترجمتك رسالة هذه الأم عظيمة .. صنعت لي يومي.

المصدر:

http://themighty.com/2016/04/lessons-my-son-with-down-syndrome-taught-me/

إذن .. اعطه الحوت – كتاب

5 مارس, 2016

imageI أكمل قراءة التدوينة »

ماريا منتسوري

17 يونيو, 2014

هل سمعتم مسبقًا بهذه السيدة الرائعة ؟

ولدت ماريا منتسوري في إيطاليا عام 1870م، ودرست الطب في جامعة روما . وأصبحت أول طبيبة في تاريخ إيطاليا ، وقد عملت مدة من الزمن في تعليم الأطفال ذوي الإعاقة ، وفي عام 1907م أصبحت مديرة لإحدى دور الحضانة في إحدى مقاطعات روما، وفي سنوات ما قبل الحرب العالمية الأولى طوّرت منتسوري نظامًا مؤثرًا وفعالًا لتعليم الأطفال عُرف فيما بعد بطريقة ” المنتسوري”.( Rethinking Education , ب ت / 2006)

اهتمت بمعالجة ذوي الإعاقة العقلية مما كان له الأثر الأكبر لمستقبلها التربوي العلمي لأنها وجدت أن استخدام الطريقة التربوية العلمية العملية تفيد ذوي الإعاقة العقلية لأكثر من طريقة المعالجة الطبية، وبنجاح ملحوظ استطاعت منتسوري أن تستخدم طرق كاسكارد-إيتارد وسيغان بعد شيء من التعديل في تدريب الأطفال ذوي الإعاقة العقلية، ونجاح منتسوري مع الأطفال الأكبر سناً و ذوي الإعاقة العقلية جعلها تستنتج أنه من الممكن استخدام نفس الطريقة وبنفس الفاعلية مع الأطفال العاديين والأطفال الأصغر سناً من ذوي الإعاقة العقلية حيث لاقى نجاحاً عظيماً لذا في عام 1907م أنشأت أول مدرسة للأطفال العاديين في روما وكانت النموذج الأصلي لكثير من المدارس التي أنشئت فيما بعد في أروبا وأمريكا وبعض بلاد الشرق، ونظراً لهذا النجاح أنشئت معاهد في أسبانياو انجلترا ووجهت دراسات تدريبية .(الفقير،1979،ص22)

 اعتقدت منتسوري بأهمية توفير الحرية للأطفال ليكتشفوا بأنفسهم، ويطوروا طاقاتهم وإمكاناتهم الفردية من خلال الأنشطة التي يقومون بأدائها دون خوف من عقاب أو طمع في ثواب.

وقد تركز اهتمام منتسوري على مرحلتي التدريس الإبتدائية وماقبل الإبتدائية، وأكدت بشكل كبير على أهمية تدريب الحواس والمهارات الحركية ، والتعليم الفردي، والتطور المبكر لمهارتي الكتابة والقراءة ، وقد تم تطوير مجموعة من المعدات والمواد التعليمية للمساعدة في تحقيق أهداف العملية التربوية كما تراها منتسوري.

وقد يقال أن منتسوري لم تأتِ بمبادئ جديدة، وإذا فرضنا صحة هذا القول فكفى الدكتورة فخراً أنها تسلمت ميراث من سبقها من كبار المربين وأدارته بمهارة خاصة وجعلته في حال أفضل، وطبقته بطريقة منطقية معقولة غايتها فيها خير الطفل وإصلاح التربية .(“طريقة منتسوري”،1932).

أهداف مدرسة منتسوري :

1- التركيز والاستقلالية :

فالمعلمة لا تحاول أن توجه أو تعلم أو تقترح ما يخص الطفل. وإذا إفترضنا أن بيئة المدرسة تحتوي على الأدوات الصحيحة التي تتوافق مع الحاجات الداخلية للأطفال، فإنهم سوف يتحمسون للعمل بهذه الأدوات من تلقاء أنفسهم بدون إشراف أو توجيه.

2- الاختيار الحر :

الخبرة علّمت منتسوري أن الاختيار الحر يؤدي إلى قيامهم بأكثر الأعمال إثارة لأعماقهم الداخلية. فعلى المعلمة أن توفره للطفل.

3- الثواب والعقاب :

سياسة الثواب والعقاب ليس لها مكاناً في فصول منتسوري.

4-سوء السلوك:

في فصل منتسوري لا يسمح بالإساءة،  فإذا قام طفل بمضايقة رفاقه الذين يعملون فإن هذه الطفل عادة ما يجبر على البقاء بمفرده، وبهذه الطريقة يحترمون رفاقهم، وقد أوصت منتسوري ألا يزيد عزل الطفل عن دقيقة .

5-التخيل :

إذا رغبنا ان نساعد الأطفال على أن يكونوا مبتكرين فنحن في حاجة للمساعدة لكي نطور قدراتهم على الملاحظة والتمييز مع أخذ العالم الحقيقي في الاعتبار. (في منيب وآخرون , 2013)

مبادئ اختيار المواد التعليمية في طريقة منتسوري:

  • أن تكون المواد والأدوات ذات معنى بالنسبة للطفل.
  • التقدم في تصميم المواد التعليمية وإستخدامها تدريجيًا من البسيط إلى الأكثر تعقيدًا .
  • الإنتقال التدريجي من المحسوس وشبة المحسوس إلى المجرد.
  • أن تصمم المواد لإعداد الطفل بطريقة غير مباشرة للتعلم مستقبلًا.

خصائص الغرف الصفية وفق طريقة منتسوري:

  • إنها مكان للحياة، مليء بالأطفال الذين يبحثون عن أنفسهم في هذا العالم.
  • الإنخراط الكامل في العملية التعليمية ، فالأطفال يباشرون بأنفسهم الإكتشاف.
  • توفر بيئة تسودها الحرية والعلاقات الإجتماعية بين الأطفال والمعلمة من جهة، والأطفال أنفسهم من جهة أخرى.
  • من الصعوبة العثور على المعلمة بمكان محدد، إذ لا يوجد لها مقعد خاص كما الفصول التقليدية.
  • لا يوجد برنامج دراسي تقليدي يقسم اليوم الدراسي إلى وحدات صغيرة غير مترابطة.
  • هناك إلتزام باليوم الدراسي من حيث البدء به والإنتهاء منه في أوقات محددة.
  • يضع الأطفال لأنفسهم برنامجًا دراسيًا مرنًا ، يراعي الأنشطة التي يختارونها وسرعة تقدم كل منهم في إنجاز هذه الأنشطة.
  • يبدأ الأطفال يومهم الدراسي بالأعمال السهلة وينتقلون تدريجيًا للأنشطة الأكثر صعوبة .
  • يحتاج تنظيم التعليم في هذه الصفوف إلى الوقت الكافي والإعداد المتأني ، كي يصل الأطفال إلى قمة الأداء.
  • يحتاج الأطفال في هذه الصفوف إلى الوقت والخبرة لتطوير الضبط الذاتي الذي يعتبر متطلب جوهري.
  • يستمر الأطفال في الانتقال من نشاط إلى آخر وتستمر المعلمة في المتابعة وتوضيح المهمات.
  • بعد أن ينجر الأطفال أشياء مهمة بالنسبة لهم يقومون بتقديم ذلك إلى سلطة خارجية كي يـتأكدوا أنهم يتبعون مسارات صحيحة في عملهم
  • بعد وصول الطفل مرحلة الضبط الذاتي على المعلمة أن يكون أكثر حرصا في عدم التدخل في شؤون الطفل بأي شكل كان إذ أن المساعدة أو الثناء أو حتى النظرة كافية لمقاطعة الطفل وتدمير نشاطه .
  • على المعلمة ألا تتدخل في أي مشكلة تطرأ إلا إذا طلب منها ذلك لأن الأطفال قادرون على حل مشكلاتهم بأنفسهم .

في مثل هذه الأجواء يمكن أن يحدث التعلم الحقيقي إذ أن الأطفال يكونون قد وصلوا إلى مرحلة الضبط الذاتي وتمتعوا بالحرية اللازمة لتطورهم الخاص وهذا ما سعت منتسوري لتحقيقه .( Rethinking Education , ب ت / 2006)

طريقة ومدارس منتسوري منتشرة بشكل واسع في دول العالم ، وهي تلقى إهتماما وقبولا كبيرًا من قبل قادة التعليم ، حتى في الدول العربية ، فتجدها مثلَا في مصر وفي سوريا كذلك في المملكة العربية السعوية.

لم يسع لي الإطلاع على كتب عربية متخصصة فقط في منهج منتسوري، فهي قليلة الإنتشار وسط محيطي المحلي، لكن مكتبة أمازون الإلكترونية تحوي مجموعة كبيرة منها ،و يمكنكم تصفحها أو شراؤها من هنا :

MARIA

تعليم الأطفال التوحديين [ كتاب ]

14 يونيو, 2014

كتاب مميز، وموجه للتوحديين وليس لك ..!
يَستخدم كتاب “تعليم الأطفال التوحديين ” الإستراتيجية البصرية أساسًا لتعليم المهارات الإجتماعية. وهي التي من شأنها مساعدة الأطفال الذين يعانون من صعوبات في المعالجة السمعية/ اللغوية، وكذلك صعوبات في التفكير المجرد، فضلًا عن الذين يعانون من قصور الإنتباه وفرط الحركة.
يؤكد لنا المؤلف بأن قراءة التوحديين لهذا الكتاب لا تعتبر بديلًا عن ممارسة المهارات فعليًا، وهو يساعد التوحديين على تخيل النتائج الإيجابية لتأدية مهارة ما، وكيفية تفكير الناس وشعورهم إزاء سلوكهم، وهو مناسب مع الحالات التي لم تبلغ بعد سن المراهقة.
كيفية إستخدام الكتاب، من خلال : التعليم الأولي/ تأدية المهارة/ مراجعة خطوات المهارة مع التعليقات التصحيحية وأخيرًا التعميم .
ويؤدي إستخدام مثل هذه الكتب المصورة إلى إعتماد أقل على التعليم اللفظي وتأدية المعلم دور القدوة.
جميل ترجمة مثله للغتنا وهو حتمًا إضافةً للمحتوى العربي وخاصة الموجة لمثل هؤلاء الأطفال، ونحن بإنتظار المزيد، وسيكون رائعًا أن نقوم بعمل مشابه و على بيئتنا العربية..
ختامًا أرى أننا أيضًا نستطيع إستخدامه مع ذوي الإعاقة العقلية البسيطة والمتوسطة بحسب ما يتناسب مع خصائصهم وأعمارهم العقلية.
الكتاب يحوي قرابة ٢٠٠ صفحة بنوع ورق فاخر/ من الدار العربية للعلوم/ السعر ٩٧ ريال سعودي

جسر من ضوء [ كتاب ].

19 يونيو, 2013

جسررر

يبدو أن دراستي الحالية جعلتني أميل إلى  أشباه هذا الكتاب، ( جسر من ضوء) للدكتور خالد الراجحي كان وجهتي الأولى في عودتي للقراءة اللا أكاديمية، عنونه الكاتب : ببوح وتأملات باحث في دروب (قلاسقو)، والتي هي إحدى جامعات بريطانيا العريقة حيث كان يحضّر للدكتوراه .

تضمن الكتاب عددًا من التجارب  والشخصيات التي إلتقاها د.خالد أثناء دراسته، والذي كان أساسًا في مضمار  التجاره، حيث عمل مديرًا تنفيذيًا لشركة (دواجن الوطنية) لأكثر من 20 عامًا، لكنه أراد أيضًا أن يصبح أكاديميًا، وها هو الآن محاضرًا جزئيًا في جامعة اليمامة بالرياض.

يعرض الدكتور التجارب بأسلوب بسيط و على هيئة أبواب صغيرة يبدأها بمقولة فقيره بالكلمات لكنها ثرية بماتحمله من معنى، إستفدت منه كثيرًا وشعرت بنهم لقراءته كاملاً وعيش الأحداث لكونها تقترب جدًا مما أعيشه حاليًا .. وأعتقد أنه سيكون ممتعًا لمن لا يحضر للدراسات العليا أيضًا ، وأراه أمرًا ذكيًا من الكاتب أو الدار، حيث لا يحصر فئة قارئيه على الاكاديميين فقط،  وكان ذلك جليًا من خلال فكرة تصميم الكتاب بمجمله.

الإقتباسات

-قد يضطر الشخص أحيانًا إلى تقمص أكثر من شخصية، شخصية العمل وشخصية البيت ، شخصية البلد وشخصية السفر ، شخصية الأهل وشخصية الأصدقاء.. وماإلى ذلك من الشخصيات ، وقد يعتاد أحيانًا أن يكون بأكثر من شخصيتين ، ولا أعتقد أن هناك إشكالًا في ذلك ، فهذا أمر طبيعي جدًا.

 

-كيف يفكر الأكاديمي، إن الأكاديمي يفكر بطريقة مشية السلحفاة، بهدوء، ولكن بدقةووصول مكتمل حتى لو تأخر الوصول قليلًا ، أي أن الأكاديمي لا يترك أيًا من التفاصيل في عمله إلا ويغطيها ، ولا يعتبر عمله متقنًا إلا إذا قام بتغطية التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة، وكذلك يطلب منه في البحث أن يذكر أي قصور في بحثه، فإظهار عيوب ونواقص البحث من أبجديات العمل الأكاديمي المميز.

يحكي عن التعليم في بريطانيا:

-إن أسلوب التعليم يختلف من بلد لآخر بناءًا على تصورات مختلف الأنظمة والمجتمعات عن العملية التعليمية وأهدافها ، ويبقى النظام العربي التلقيني من أسوأ الأنظمة التعليمية، حيث أنه يعتمد على تلقين المعلومة الجاهزة للطالب ، وماعليه إلا حفظها وترديدها وكتابتها في ورقة الإختبار ليكون متميزا، وهذا النظام لايمكن أن يخلق لنا طالبًا متميزًا بأي حال ، ولا يمكن أن يطور المجتمع .

 

-يعتمد التعليم في بريطانيا في الدراسات العليا على الإنخراط المباشر في العملية التعليمية ، والإعتماد على قدرة الطالب في التحصيل من خلال نفس العملية ، فالمحاضرات التعليمية محدودة جدا ، وتُعلم أقل القليل في أساليب البحث، ويفترض من الطالب القراءة المكثفة والتعليم الذاتي ، وإستشارة المشرف عند اللزوم .

 

-هذا الأسلوب التعليمي يطلق القدرات الإبداعية عند الطالب ، ولا يجعل للإبداع حدودًا ، ويرفع مستوى التعليم عمومًا ، فقد يظهر الطالب متفوقًا على معلمية، وهذه الفكرة التي يبني عليها النظام فلا يفترض أن يكون المعلم دائمًا أفضل، أو أنه شقف العلم، فهو الأمين على الحد الأدنى للتعلم ولا يوجد سقف أعلى، حتى علمه- أعني المعلم – ليس سقفًا.

 

-إنه من المهم أن يتعلم الإنسان أن هناك طرقًا مختلفة لعمل نفس الشيء، ولا يتطلب أن تفعل مثل الآخرين لتفعل الصحيح، قد تبتكر أنت أسلوبك المختلف والذي يحقق لك أكثر مما تعمله بطريقة تقليدية، وهذا ما يسمى بالخروج من الصندوق .

وهنا يحكي عن شعوره بعد مناقشة رسالة الدكتوراه:

عند نطق النتيجة وقيام رئيس المناقشة والممتحنين بالتهنئة ، سقط حملًا كبيرًا نفسيًا عن ظهري ، وسقط معه وإنتهى للأبد كل الجهد والسهر والتعب، وبقي فقط طعم ولذة النجاح، فلذة النجاح كفيلة بالتعويض عن كل اللحظات المتعبة ، إنها لحظة قطف الثمرة بعد التعب المتواصل في بذرها بدءًا.

*****

أحببته ، وأنصحكم به   Virgin -27 SR

الراجحي ، خالد (2013 ) . جسر من ضوء – بوح وتأملات في دروب قلاسقو . دار وجوده للنشر والتوزيع. الرياض

أمور مضت .. وتحديثات.

11 أكتوبر, 2012

 

كم سيكون ذلك رائعًا! أقولها على الورق الآن بقلب عاشقةٍ لميدان التربية الخاصة , توقفَت قُرابة الثلاث سنوات عن إكمال حُلمها الذي هو أحد أهدافها المهمة في هذه الحياة.

أرجع بذاكرتي – التي أرجو منها أن تسمح لي بتسميتها “معطوبة ” ولا بأس إن أحببت ذلك في بعض الأحيان- للسنة التي قُبلتْ فيها بـ ( ماجسيتر تربية الموهوبين ) كأول برنامج ماجستير في قسم التربية الخاصة بجامعة الملك فيصل . أتذكر مقابلتي مع أ.عبدالله الجغيمان , أتذكر فرحتي / رسمي لمسارٍ وطموحٍ معين / منعي من إكمال هذه الدراسة .. لا زلت أردد الخيرة غالبًا ما تخفى علينا نحن البُسطاء. اليوم تكرر هذا الحلم , بل أصبح واقعًا : ها أنا أعود .

لماذا أدرس ماجستير ؟

طبعا لو إستثنيت كونه أمرًا لازمًا وتدرجًا أساسيًا في عملي كمعيدة , دراستي ستكون إثراءً شخصيًا لي , وزادًا لطالباتي ومجتمعي في آنٍ واحد. مارستٌ التدوين مدة طويلة , وإنتقلتُ إلى ممارسته إلكترونيًا منذ قرابة 4 أو 5 سنوات . لمشاركة الأًصدقاء أو المتابعين أحداثًاً معينة / أفكار/ أراء والحصول على تعقيباتهم أو الإكتفاء بزيادة عدد زوار وقراء التدوينة , هو متعة مختلفة , خاصة , لا يشعر بلذتها إلا من مارسها وبادلها حبًا كبيرًا.

كنت قد قررت في بداية إنشائها أن تكون منبعًا لأمور تقلصت : كالتفاؤل , الصدق , الإيمان.  بتعريفٍ بسيط عن ذاتي  للزوار, دونتُ كلمات تقتبس شيئًا من ماهية صاحبة المدونة , ذكرتُ فيها :

” في بداية إنشائي لهذه المدونة ، كانت وجهتي تتمثل في أني لا أُحاول من خلالها تغيير الكون ، هي فقط بمثابة تجربة أحببت أن أخوضها واتعرف عليها كونها أمر انتشر وذاع صيته ، أما الآن فأنا أصبحت أدون لأبحث ، وأطرح الأسئلة لأفهم ، وأكتُب يومياتي لأنها أصبحت تهم الكثيرين .

من خلال هذا التعريف وكذلك التدوينات وجدت مُتابعة جيدة. قررت هنا تحديث ماهيتها بإدخال إضاءات عن عالم التربية الخاصة , أطرح قضايا أؤمن بضرورة التدخل فيها , مع السعي على أنشر الرابط بكل مكان.  أتابع الأحداث / المؤتمرات / الدورات أعود فأكتب عنها بأسلوب أسعى أن يكون لائقًا للقارئ البسيط قبل المتمرس.

ومع إنتقالي للعمل الجامعي ,  إتجهت إلى بث حكايا وخبرات خاصة للطالبات, أرمي من خلالها همسات عن بعض الأمور, وأنقد أحداثًا بطريقة غير مباشرة – والتي أعتقد بنظري أنها الطريقة الأفضل فالنفس قد جُبلت على بُغض الوصاية – إلى أن تعمقتُ أكثر في معمعة العالم الجامعي والذي برغم إثرائه هو منهك جدَا,  خاصة عندما تقرر ألا تكون مجرد  شخص برقمٍ وظيفي .

تقلص معه هذا البوح, وظهر البرنامج الإبن للتدوين ( تويتر ) أي التدوين المصغر , فأصبح مرتعًا أطيل نوعًا ما فيه المكوث مقارنةً بالمدونة, أغرد من خلاله عن أحداث ميدان التربية الخاصة, أنتشي بتفاعل وهمة ومسؤولية  المتابعين FOLLOWERS  , أصمم هاشتاق ويكملوا بكل محبة إثراءه (أذكر مثال :هاش تاق يوم الإعاقة العالمي )

أتذكر تجربتي كمعلمة في معهد التربية الفكرية : بنية تحتية معدمة , بعض الأشخاص غير مؤهلين بل وتنعدم الأمانه في قلوبهم , قله الإمكانيات وإهمال التطوير السريع للوضع الراهن , المناهج سيئة والخطة الفردية شكلية فقط .

لا أنسى يوم ذهابي الى مكتب الإدارة بالمعهد : “وضع المناهج لا يطاق, أرجوكم إسمحوا لي بتصميم مناهج أخرى للصف الموكل إلي تتناسب وخصائص طالباتي! “,” سيري على المنهج حسب مقدرتك أ. سارة , نعلم بسوء المحتوى لكن لن نسمح بمخالفة تبعًا لتهميشنا قوانين التوجية الخاصة بالمنهج!”

إلتقيت بالمسؤولة العامة عن التربية الخاصة, ناقشتها بذات الموضوع, وعدتني بتحرك سريع لمناهج جديدة , ولم يحدث هذا التغيير إلا منذ وقت قريب!

الوضع بأكمله لا يتناسب أبدًا معي وطموحي, أن أكون خاضعة لمساحة حرية ضيقة بل وقد تنعدم , أن أستمر في ممارسة عمل خاطئ , أن أنهك بمهام شكلية .. إنتقالي للجامعة وقتها كان ضروريًا.

أًصحبت مساحة حريتي داخلها أكبر : أنا مسؤولة الآن عن مقررات , عن شعب , طالبات , أقسم المنهج تبعًا لتوصيفٍ أعدهُ أخصائين عن دراية وبحث, أملك مساحة في التعديل الإيجابي, أملك عقول متعطشة لتشرّب كل ما سيصدر مني .. أملك التغيير!

أعود بالحديث إلى تويتر, والذي أصبح هو الملتقى بالكثيرين, وبطالباتي خاصة, أصبح تواصلنا أكبر وفهمنا لبعضنا ينمو مع كل تغريده .. أحببتُ تأُثير ذلك عليهم. أصبحوا يسعون جاهدين إلى الابداع والأصاله بالأعمال, ووجدت كذلك تقلّص نسبة الغياب حتى في أضيق الظروف (سوء أحوال الطقس) تابعت كيف تغيرت تغريداتهم  وتأنقت مفرداتهم.

نقلت خبرتي لهم , أحببت أن أغير نمط الأعمال الفردية الجماعية التي إعتدنا أن تتكرر في كافة مراحل الدراسة الجامعية, قررت أن يكون أكثر ما إفتقدته أثناء عملي في معهد التربية الفكرية ( تصميم كتاب تعليمي للمعاقين عقليًا أو سمعيًا ), وكم إبتهجت بالحصيلة التي وصلتني منهم .. أفخر بهم  في كل مكان. وسعيدة بما كنت أثرًا له.

 لا أنكر أنه برغم فرحي بعودتي مجددًا إلى مقعد الطالبة, فأنا أحمل همّ تأدية هاتين الأمانتين على الوجه الذي أرتضيه لذاتي, فإجتماع العمل الجامعي ذي المهام الجديدة بالإضافة إلى مهام مرحلة الماجستير والتي تتطلب تفرغًا تامًا وطريقة تعلّم تختلف عن مراحلنا الدراسية السابقة. أمرّن عقلي على قبول ذلك كتحدٍ أكتشف فيها قدراتي وأصقلها من جديد .

 (لا أزال أبحث عني ) هو شعاري الذي أمتطيه في كل ترحال , نعم , رحلة بحثي عن ذاتي التي أتمنى لن تتوقف , والماجستير هو إحدى تلك الرحلات, سأدعوا الله أن يرزقني همةً, فأجعل منها الذات التي على الأقل أصلحت حالها , وأدركت بأنها عنصرًا إن صلُح, وإن أثّر فيمن حوله بطريقة إيجابية, فقد نُغير أمرنا إلى حالٍ نرتضيه .

 

علمتني_الجامعة [ هاش تاق ]

11 أكتوبر, 2012

#علمتني_الجامعة الحياد , وليس إنعدام الثقة.

#علمتني_الجامعة أن أخلق تعزيزًا إيجابيًا داخليًا ذاتيًا .. لا يجب أن تترقبه من أي شخص كان.

#علمتني_الجامعة أن أجمل فريق يمكن أن تكونه هم الأشخاص المؤمنين بقضية ما / الفعّالين/ المعطائين / وأصحاب الهمم العالية .. والمتفائلين

#علمتني_الجامعة أن العمل الجاد والإجتهاد والبحث عن الأصالة في كل شيء سيكون خطوتك الأهم في نجاحك الحقيقي مهما كثر المتذمرون والسوداويون .

#علمتني_الجامعة الصبر / إيجاد الحلول السريعة / و لا ذنب للآخرين بأي مشاكل أو صعوبات تواجهها.

#علمتني_الجامعة تفهم الأشخاص : مجتمعها كبير ، فالبيئات تختلف، الثقافة وكذلك الأطباع . هناك من يملك خلفية لا تشبهني أبدًا.

#علمتني_الجامعة الإعتمادية والإستقلالية : أن تسعى بنفسك لإنجاز كل مهامك. وألا تنتظر أحدًا ليقوم بذلك نيابه عنك !

22 أغسطس, 2012

عندما يخذلونك في يوم , تأكد بأن الخالق سبحانه سيبعث لك من يمحوا هذا السواد .. فقط عليك أن ترضى .

عطايا الخالق لا تتوقف .

7 أغسطس, 2012

بدل أن تهمس في أُذن أهل ذوي الإعاقة عن إعاقة إبنهم/ أخيهم, تعلم أُسس الحديث العلمي الحضاري عن الإعاقة وتكلم جهرًا. لا تقلق فأنت لن تجرحهم بحديثك إذا أتقنتهُ . زمن الجهل ولّى