إرشيف التصنيف: ‘ما رآيك ؟’

Reason For Success

الأربعاء, 3 نوفمبر, 2010

tumblr_l2q31pLozO1qzx5i0o1_500

أحقًا اِعتقدتَ أَنّ كُل سخرية وتَقليل من الشأن لازال  يَهدُم .. ؟!

 

لا تهزأ من أي إنسان ، ولا تقلل من شأنه ، فقد لا تحتمل مقدار مايملكه من تحدٍ وإصرار على النجاح . اهتم بنفسك، طوّرها وارتقِ بها، لأجلك ، لدينك ، لوطنك ومجتمعك. إياك أن تهدر وقتك بالنظر لما يملكون ، وتنهك نفسك بالتحسر وكثره الندب ، وحيك المكائد وكثرة القيل والقال ، تريد إغاضتهم ؟ إذن خطط لهدفك واسعَ اليه بكل ما تملك ، ابحث عن الأسباب واخلق الظروف وجنِّب كل الأعذار .. فقط حاول أن تسعد بنجاحاتهم ، واسعَ لنجاحك الخاص .

 

.Think Before You Speak

الأربعاء, 14 أبريل, 2010


looking4sarah9

هذا الـكتـاب شكلــه مـعـوقوش هالعباية كأنـها معوقة “”جوالها معاق وحالته حاله ! ” ، كثرة ترداد كلمة  معوق في مواقع ليست لها أبدًا أصبح أمر لا يطاق ولا يغتفر ! فما معنى قولنا بأن هذه الورقة معوقة ، أو ذاك الرف معوق ؟ صدقًا فأنا لا أستطيع فهم سيكولوجية قائلها ، أكثر ما يثيرني ويفاجئني عندما تصدر من أصحاب الفكرو العقول المُستنيرة. للأسف العديد من التصرفات والكلمات نستعملها لأنها درجت ولأنها تتردد على مسامعنا فقط، لكن لا نكلف أنفسنا في تحليل ما نردد. تذكرت قصة قرأتها بالأمس في كتاب “موعد مع الحياة” عندما سألت احدى الفتيات صاحبتها عن سبب قطعها لرأس السمكة وذيلها أثناء طبخها ، وأجابتها الفتاة : إنني أتبع طريقة والدتي ولا علم لي بالسبب ، لكنني سأعطيك رقم هاتفها واسأليها بنفسك ، فتذهب لتسأل الام وإذا بالأم تجيبها :لا أعلم فأنا كنت أتبع طريقة أمي هاكِ رقمها واسأليها ، وعندما حصُلت على رقم الجدة وهاتفتها ، أخبرتها بأنها كانت تفعل ذلك لأن مقلاة السمك التي تستخدمها كانت صغيرة ولا تكفِي للسمكة كاملة!

أتخيل دائمًا نفسي في مكان شخص ذي إعاقة أو ذي تحدٍ خاص – كما تفضل أن تناديهم إحدى طالباتي – وأكون أمام هذا الشخص الذي لا يكل من ترداد هذه الكلمة أثناء حديثه في مواضع ليست لها، ماذا سيكون وضعه ، حتمًا سعيد ويفتخر بهذا المجتمع ! 

ننادي بدمج ذو الإعاقة واحترامه واحتضانه  بينما نحن لا نكف عن أذيته حتى بالحديث ! ، ندعي الرقي والتقدم بينما نحن لا نجيد حتى انتقاء ألفاظنا . فإلى متى سنردد هذه الكلمة ؟ هل سنوقفها  وندرك خطأنا الفادح ؟ كم مرة تكررها في حديثك ؟ ما موقفك ممن تصدر عنهم ؟ هل استطعت ردع أحدهم بسببها ؟. . هل سيأتي يوم وينتهي ذلك ؟

 

هل سيجيبني أحدهم ؟ 🙁

وإذا رفضته ؟

الثلاثاء, 23 فبراير, 2010

 

206602808_f61552dc5a

فتاتان تعارفتا وأصبحتا قريبتان من بعضهما ، رغبت إحداهن بزيادة هذا القرب من خلال خطبة هذه الصديقة لأخيها أو قريبها ، ولسبب ما ترفض الصديقة الزواج به ، ومن هنا يحدث الانقلاب الكبير من قبل الصديقة الخاطبة ، فتبدأ المقابلة الجافة والسلام البارد وقد تصل إلى أن تغتابها وتنعتها بصفات مكروهه ! وكل هذا لأجل أنها فقط رفضته ، رغم أن رفضها له لا يعني بالضرورة أنه سيء ، وإنما هناك إحتمالات أخرى للرفض ، كأن تكون ظروف الفتاة في تلك الفترة ليست مناسبة لهذا الحدث، أو أنها تملك أولويات معينة قد لا تتوفر لدية .

هذه القصة هي نموذج حي لما يحصل لدى بعض الفتيات في مثل هذا الموقف ، فيكون من الصعب لديهم عودة المياة لمجاريها بالرغم من أن الزواج قسمة ونصيب !

هل ترون أن هذا سببا ينهي الود أو الصداقة أو أي مسمى لتلك لعلاقة اللطيفة التي كانت تجمعهن ؟

هل القطيعة تلك صحيحة فمن يرفض أحد من عائلتي كأنه يرفضني !

ألا ترون أنها بذلك تسمح بأن يساء الظن فيها شخصياً ، حيث سيظهر ذلك بوضوح مدى نفاقها في تلك العلاقة وأنها لم تكن إلا لمصلحة ولغرضٍ دنيوي ؟ 

صدقاً .. كنتم في يوم في موضع الصديقة الخاطبة وتملكون الآن تصوراً آخر غير ما ذكرته هنا ؟

سأسعد إن أثريتم التدوينة بتجاربكم . 

ستتغير ؟

الأحد, 17 يناير, 2010

128

هل ممكن تتغير عشان أحد يستاهل ؟

مااقصد تغيير العادات السيئة ، لكن أقصد عاداتك أنت .. طيب اللي يستاهل اختارك وفضلك بعلاتك فليش تتغير أصلا ؟ ولو تغيرت عشان الشخص اللي يستاهل هل راح تخسر نفسك ؟   الحكمة تقول :

Dont ever change 4 anybody ! 

إنتو ضد أو مع الكلام هذا كله ؟

الأحد, 27 ديسمبر, 2009

what

فيما أنا أنتظر بملل إنتهاء إحدى المحاضرات التي يفتقر محتواها إلى أبسط أساليب الجذب ، وبينما الجميع في دوامة من النعاس الشديد ينتظرون اعلان استاذ المقرر انتهاء الوقت ، تصلني في الجهاز  – الحمى – البلاك بيري إحدى رسائل (البرود كاست ) معنونة بـ ” حكمة اليوم ” : زلة لسان تفقدك أغلى إنسان . 

ما وجهه نظركم في الموضوع ، هل حقاً ممكن كلمة تنهي كل ماسبق ؟


التوحد : هو أن أغلق باب حجرتي وأمتنع عن الطعام !

الأربعاء, 4 نوفمبر, 2009

thinking

في بداية تدريسي لمقرر « مقدمة في التربية الخاصة » لسنة أولى جامعة ، و في أول محاضرة بالمقرر سألت الطالبات عن فكرتهن بخصوص المعاق عقلياً ، ماهو في نظرهن ؟ في البداية ساد صمت رهيب ، لم أكن أعرف إن كان مرده سخف السؤال أو جهله التام !  دقائق وأخذت الإجابات . . والصدمات تتوالى ، لا لشيء إلا لكونها تصدر من طالبة جامعية وفي عام 2009- 2010، حيث كان المعاق عقليا في تعريفهن هو « الغبي » ، والتوحد هو « أن أصاب بحالة نفسية أغلق فيها باب حجرتي وأمتنع عن الطعام » !

هل حقاً هناك الكثير يجهل أن التوحد في الحقيقة  إصابة في المخ تولد مع الطفل وليس نتيجة لظروف بيئية معينة أو تعرض لحالة نفسية  ؟ وأن الإعاقة العقلية  في وادٍ والغباء في وادٍ آخر ؟ العيب في هذا الجهل يقع على عاتق من ؟ هل من مناهجنا الدراسية التي تغفل عن تعريف طلابها بالأمور التي أصبحت شائعة ومنتشرة في زماننا هذا ؟ أم إعلامنا العربي الذي يتسابق في شراء المسلسلات والفوازير والبرامج الترفيهية الفارغة و تجاهل كل ماله قيمة فعليه – مع استثناء عدد من القنوات لا يتجاوز وجودهم أصابع اليد الواحدة – أم بالحقيقة أن الحق علينا نحن كوننا لا نسعى إلى تثقيف أنفسنا ذاتيا ً ؟

Dose Birth-Order Matter ?

الأربعاء, 29 يوليو, 2009

 

 

 

birthorder

نتائج الأبحاث كانت :

الأكبر :   Responsible , serious

الوسط:  Strange , trouble-make , try to be different & got attention

الأخير :  Spoiled , not responsible , out going social , friends of opposite sex

 

 

كان هذا رأيهم ، اخبرني انت ، ماهو ترتيبك بين اخوتك ؟

وبإعتقادك ..

هل له علاقة بنمط شخصيتك

؟