إرشيف التصنيف: ‘أسئلة الأصدقاء’

شخصيّات كان لها أثر في حياتك؟

الأربعاء, 19 أكتوبر, 2011

هم أشخاص بسيطين ، قد لا يعرفهم الجميع ، لكن بوجودهم الجيد أو السيء في حياتي الفضل الكبير فيما أنا عليه الآن .. أنا نتاج كل هذا التفاعل، فهم من منحني أخطائي لأندم ثم أتعلم فـ أُصحح ، وهم من منحني إنتصاراتي لأحمد وأشكر و أتفكر وأداوم .. وهذا جزء من سعادتي التي أعيشها ، أشكر هذا الآخر وأمتن لفضله مهمًا كان، فهو في الحقيقة من يمنحني الكثير .

مٌفتاحٌ للسّعادة؟

الأربعاء, 12 أكتوبر, 2011

أرى أنّه بداخل كل منا مفتاح للسعادة. لا يجب إفتراض أن هناك من يمكنه منحنا إياه ، نحن من نخلقها ونحن من نفنيها .. الآخر لن يمنحها لنا إن لم نوقضها نحن، وبعملية بسيطة جدًا .. [ أن نتفكر بنعم الله ]، فقط قارن نفسك بمن هو دونك، وستجد الإمتنان العظيم له سبحانه ()

صِفي الدنيا لشخصٍ أعمى؟

الأربعاء, 12 أكتوبر, 2011

من أخبرك أنّ المبصرون يَرون الكثير ؟
نحنُ وبكل أسف لا نرى إلا القليل فيها..
إننا نُجحف بحق جمال هذه الدنيا على الرغم من إمتلاكنا لنعمة البصر ..
نحنُ لا نراها كما يجب ..
لا نُنصفها ..
لذا .. سأستميحهُ عذرًا، وسأصمت ;
أو سـ أكتفي بما قالته لي قرّة عيني  ( أمي ) منذأيامٍ قليلة، حينما كُنا نتحاور في ذات الموضوع : هي دُنيا جميلة جدًا..
سأترك له أن يراها بيديه وحواسه الباقية ..
فأنا متيقنة بأنه سيراها ( أجمل ) مما قد يَحكية عنها أي مُبصر.

ذاكره من دون ذكريات ، هل تمنيتها يوماً؟

الثلاثاء, 11 أكتوبر, 2011


قد أكون تمنيتها يومًا , لكني الآن نادمة على ذلك. جميعنا قد نُواجه مواقف سيئة, تُخلف لنا ذكريات سيئة , لكن الوقت يمضي والجرح مصيرهُ أن يندمل .. فأن أتمنى ذاكرة من دون ذكريات أكون هنا قد أجحفتُ بحق النوع الآخر الجميل من الذكريات , والذي يمنحني سعادةً في كل مرة استرجعهُ فيها .

كذلك سأمحو الفائدة التي تُخلفها ذكرياتي السّيئة , فأنا من دونها أكون بلا تجارب وبالتالي بلا خبرة تصقلني وتكوّن لي جزْءًا من شخصيتي ..

جزءًا أخطأ فتعلّم , فكان ذلك له نبراسًا في هذه الحياة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة: سيضم هذا التصنيف الجديد كل أجوبتي على ما راق لي من أسئلة الأصدقاء .