أرشيف التصنيف: كتب قرأتها

" قلوبهم معنا وقنابلهم علينا " أحلام مستغانمي

قلوبهم معنا و قنابلهم علينا ” الكتاب الذي أصدرته أحلام مستغانمي تزامناً مع إصدار نسيان.كم. و قد بيعت منه حتى الآن 5000 آلاف نسخة منذ تاريخ صدوره، أي حوالي الأسبوع فقط، رغم أنّه لم يحظ بتغطية إعلاميّة كبيرة لكنّه استطاع أن يفرض نفسه في سوق الكتب و المبيعات من الأسبوع الأوّل ، الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات  نشرتها أحلام في مجلة زهرة الخليج ، وهي عبارة عن توثيق لأحداث سابقة مذيلة بتاريخها أسفل كل مقال ، سياسية إلى حدٍ كبير تدور في أغلبها حول أمريكا والعراق بوش وصدام حسين ، من صفحاته الأولى أنقل هذا التوضيح:

ahlam1

 

كان مقرّرًا لهذا الكتاب أن يصدر قبل ثلاث سنوات، حتى إنّ عنوانه كان ضمن فهرس كتب دار الآداب لسنة 2006. لكن في آخر لحظة كنت أعود و أؤجل مشروع إصداره.
مجرّد جمع هذه المقالات التي كتبتها على مدى عشر سنوات في زاويتي الأسبوعيّة بمجلة “زهرة الخليج” الإماراتيّة، و إعادة ترتيبها، حسب تواريخها و مواضيعها و مواجعها، كانا وجعًا في حدّ ذاتهما.
بعض هذه المقالات بكيتُ و أنا أُعيد قراءتها، و بعضها ضحكتُ ملء قلبي كأنّني لستُ من كتبها. و بحسب مقياس هذه الأحاسيس المتطرّفة، ارتأيتُ أنّها تستحقّ منكم القراءة.
لا أعتبر هذه المقالات أدبًا، بل ألمًا داريتُه حينًا بالسخرية، و انفضحتُ به غالبًا، عندما تعدّت الإهانة الجرعة المسموح بها لقلب عربيٍّ يُعاني من الأنفة. 
قد يبدو غير مجدٍ الآن، كلّ ما كتبتُه هنا، و ما ستقرأونه في كتب لاحقة ستصدر ضمن سلسلة – هذا أوّل كتاب فيها – تضمّ مقالات مجموعة حسب قضايا و هواجس وطنيّة و قوميّة.. استنزفتني على مدى ربع قرن من الكتابة.
لكنّه توثيق لتفاصيل علقت بذاكرتنا القوميّة أو رفض لتكريس ثقافة النسيان، و تحريض لمن سيأتون بعدنا، على مغادرة الحظيرة التي نُحشر فيها كالقطيع و من ثمّ نُساق إلى المراعي الأمريكيّة المتحدّة، حيث لا ينبت غير عشب المذلّة..
سيقول بعضكم، إنّ كتابي هذا جاء متأخّرًا و أميركا على أهبة مغادرة العراق. و أردّ بقول لكرومر، يوم كان في القرن الماضي حاكمًا على السودان، و جاء من يسأله ” هل ستحكم أيضًا مصر؟”. فأجاب” بل سأحكم من يحكم مصر!”. 
فالمحتل لا يحتاج اليوم إلى أن يُقيم بيننا ليحكمنا.. إنّه يحكم من يحكموننا، و يغارون على مصالحه، بقدر حرصه على كراسيهم.
ثمّ.. لأنّ قسمًا كبيرًا من هذا الكتاب خصّصته للتهكّم من “بوش الصغير”، لا أستطيع أن أمنع نفسي من تزويدكم بآخر ما قرأت عنه من أخبار و أنا أبعث بهذا الكتاب إلى المطبعة.
فلقد اشتكى الرجل الذي تحكّم بأقدار العالم لثماني سنوات، من أنّ مهامه الحاليّة تقتصر على تنفيذ أوامر زوجته لورا بحمل كيس بلاستيكي، و التنظيف وراء كلب العائلة “بارني” في حيّهم السكنيّ بدالاس!
إنّها فرصة للتأمّل في أقدار رجال، راح بعضنا يؤلّههم، و يقدّم قرابين الولاء لهم، ناسيًا أنّهم مجرّد بشر، بإمكان الزمن أن يمضي بهم في أيّة لحظة من مجرى التاريخ.. إلى مجاريه.
فهل من يعتبر؟
  

 

بيروت 25 حزيران (يونيو) 2009 

صور من الإحتفال بتوقيع الكتاب 
اقتباسات :

 كان ابن المقفع قد سئل مره ، من الذي أدبك كل هذا الادب ؟ فأجاب : « نفسي » . فقيل له : أيؤدب الإنسان نفسه بغير مؤدب ؟ قال : « كيف لا ؟ كنت إذا رأيت في غيري حسنا ً تبنيته ، وإذا رأيت قبيحاً أبيته ، بهذا أدبت نفسي » .وهي حكمة يختصرها قول شعبي ، كانت تردده حماتي كلما رأت في مجلسي مخلوقة « بلا مربي » ، ولا لياقة في تعاملها مع الآخرين ، فتقول ( رحمها الله ) : « تعلم الأدب من قليل الأدب » .
لأنه لا أكثر حماساً في الكلام عن الشرف ، ممن لا شرف له ، ولا أكثر حديثاً عن العفة ، من امرأه مشبوهة السلوك ، فقد ترددت كلمة « سلام » ٢٠ مرة في دعاية شارون الانتخابية ، التي بثها التلفزيون الإسرائيلي ، عساه بها يغسل يديه من نصف قرن من جرائم الدم العربي . 
أنا التي فاخرت ، دوماً ، بكوني لم أصافح صدام يوم كان قاتلاً ، ولا وطئت العراق في مرابد المديح وسوق شراء الذمم وإذلال الهمم ، تمنيت لو أنني أخذت عنه ذلك الإناء الطافح بالذل ، وغسلت عنه جوارب الشرف العربي المعروض للفرجة . فما كان صدام يغسل ثيابه ، بل أسمال عزتنا . 
« ليس في هذه الحياة ما يستاهل الاستيقاظ من أجله »  الجميل الراحل جوزيف سماحة 
تحية إلى السيدة فيروز ، المطربة التي لم ترتدِِ منذ نصف قرن سوى صوتها ، وكلما صمتت تركتنا للبرد ، كأنها تغني لتكسونا ويغني الآخرون ليكتسوا بمالنا .
ماعادت المأساة في كون مؤخرة روبي تعني العرب وتشغلهم ، أكثر من مقدمة ابن خلدون ، بل في كون اللحم الرخيص المعروض للفرجة على الفضائيات ، أية قطعة فيه من « السيليكون » أغلى من أي عقل من العقول العربية المهددة اليوم بالإبادة . 
المؤلف: أحلام مستغانمي
الناشر:
دار الاداب 
سنة النشر:
2009
عدد الصفحات:
  259

شكراً لتحملكم عناء قراءة ما كتب ، دمتم بخير .

« رواية عودة الغائب »

white

 

انتهيت من قراء ة الرواية !

الرواية رائعة ومشوقة بشكل خيالي ، وتقييمي لها 10/10 ، لازم اللحين كلكم تروحون تشترونها !ih

أحداث الرواية :

الرواية تبدأ أحداثها في عام 1909 حيث يكتشف رجل في غابة جعيتا كهفا يأوي إجتماعا غريبا لجماعة أغرب. تدور أحداث سريعا ( سأحاول أن لا أبوح بكثير من التفاصيل حتى لا أفسد الرواية على من لم يقرأها) في هذا الفصل ثم تنتقل بنا الأحداث إلى عام 2006 و رحلة رومانسية على ظهر سفينة في البحر المتوسط بطلتها هي دانيال جولد ( من قرأ رواية حكومة الظل سيكتشف أن أحداث هذا الفصل متزامنة مع أحداثها) التي تفاجأ بما لم تكن تتوقعه!
تنتقل بنا الأحداث إلى شخصية شاب سعودي إسمه جمال جداوي و هو يزف إلى حبيبته دلال رحال ثم في أثناء شهر العسل في مدينة لندن تحدث المفاجأة الكبرى
ثم ينتقل بنا المؤلف إلى العام 2009 أي بعد ثلاثة أعوام ( و هي أيضا بالمناسبة بعد ثلاثة أعوام من نهاية أحداث رواية حكومة الظل)
و هنا فحوى الرواية و يعود نعيم الوزان من ماليزايا بتكليف من جماعة العروة الوثقى ( التي لديها هي أجندتها الخاصة و التي هي على حساب نعيم الوزان دون أن يدري) للبحث في أمر ما يتعلق بذلك الرجل الذي ورد ذكره في بداية الرواية ( 1909) ،
تتنقل الرواية ما بين عدة شخصيات و عدة أحداث يبدو في البداية أن لا رابطا يجمعها جميعا لنكتشف مع مرور الرواية أن هناك أكثر من رابط يجمع بين كل تلك الأحداث و الشخصيات.

قمت بجمع بعض من الإقتباسات والمعلومات الموجودة داخل الرواية :

[  1  ]

رغبة الانتقام تمد صاحبها بعزيمة تغالب الأعاصير ، وتناطح الجبال ؛ وإن مزجت مع حقد دفين ، تصبح خلطة دمار شامل ، لا يقف أمامها سوى الموت .

[  2 ]

دكستروكارديا ” 

كان وقع هذا المصطلح الغريب علـــى والدي رجب بعد ولادته كالصاعقة .

كيف يمكن أن يكون قلب الانسان في غير موضعه !

هل هذا ممكن ؟

[  3  ]

لربما خلقك الله على غير شاكلة البشر لأمر ما أنت وجدت من أجله ، قد تدرك حكمته في يوم من الأيام

[ 4 ]

نعم الزردشتية ، ديانة المجوس ، هي في الأصل ديانة موحدة ، بل إن عمر بن الخطاب عندما سئل عن كيفية التعامل مع المجوس إبان فتح بلاد فارس ، أمر بمعاملتهم كمعاملة أهل الكتاب ، وهذا لانها في الأصل ديانة موحدة نسبت إلى زرادشت الذي قيل بأنه كان نبيا من الأنبياء أمر بعبادة الله ، ولكن تعاليمه حرفت بعد وفاته

[  5  ]

بحثت عنك في كل مكان ..

ولم أجدك في هذا الزمان ..

أيعقل منك كل هذا الهوان ؟

أيعقل أن أكون في طي النسيان ؟

يقال بأن الزمن كفيل بمداواة كافة الجراح ، ولكن هناك شرط بسيط : ألا تُنبش تلك الجراح

[  6 ]

هل سمعت بنظرية الفراشة ؟  سأل اللورد ماير ، صاحب القصر ، كمال الذي تعجب من السؤال .

علماء الأرصاد يقولون بأن الأرض بيئة مغلقة ، فما يحدث في بقعة ما يؤثر على باقي بقاع الأرض ، وإن أبسط الظواهر ، كتردد جناح الفراشة في إحدى مناطق الأرض كغابة الأمازون في البرازيل على سبيل المثال ، قد تؤدي ذبذباته الضئيلة ،والتي لا يشعر بها أحد ، إلى أحداث تغييرات مناخية متراكمة تصل مداها إلى إحداث أعاصير في الطرف الآخر من الكرة الأرضية .

[  7 ]

لقد زرت مدينة فاس عدة مرات .. مدينة جميلة وعريقة .  الغريب أن الكثيرين لا يدركون أن بفاس أقدم جامعة في العالم ، جامعة القرويين ، وان امرأه اسمها فاطمة الفهرية هي التي قامت بتأسيسها من مالها الخاص ! .. هل تعلمين أن مدينة فاس كانت إلى مدة قريبة هي عاصمة المغرب ، وأن الفرنسيين هم من قاموا بتغيير العاصمة إلى الرباط ، بعد احتلالهم للبلاد .  

[  8  ]

أدركت أن الإنسان الذي يركن عقله ، وينقاد وراء مشاعره هو كالراكب في مركبة يقودها سائق أعمى .. عاجلا أم آجلا سيكون مصيره الاصطدام !

[  9 ]

لكل إنسان نقطة ضعف ؛ نقطة اكيليس لتي من خلالها تستطيع أن تصل إلى الشخص  ، وتكتشف عن مكنونه ، وتطوعه ، ليصبح صيدا سهلا ، مهما كانت مكانته ، وبلغت قوته ! تماما مثل حال البطل الأسطوري اليوناني أكليليس الذي غطسته أمه ، عندما ولد في بحيرة الخلود ، ولكنها  نست لك النقطة  عند كاحله التي أمسكته بها ، فلم يمسها ماء الخلود لتصبح نقطة الضعف .. نقطه اكليليس !

[  10  ]

في الحقيقة أنا كنت دائما ضعيفة في مادة التاريخ

ردت سمر ، ثم أطلقت ضحكة خافتة مكسوة بشيئ من الدلال قبل أن تكمل ، 

ثم ما أهمية قراءة الماضي ، دعنا نهتم بالمستقبل أفضل ؛ فما فات مات ، وانتهى

استثارت تلك الجملة نعيم الذي شعر بأنه لا يمكن أن يتركها تمر هكذا دون رد .

اسمحي لي بأن أخالفك الرأي تماما ، فما قال إن الأحداث عندما يمر عليها الزمن تنتهي ، ولا يبقى لها أهمية . على العكس تماماً ، فالنظر إلى الماضي بعين مجردة يساعد كثيرا في فهم ما يجري حولنا وفي التنبؤ بما قد يحدث غدا .

الفاطميون هم من أوائل الجماعات التي استطاعت تحقيق المعادلة الصعبة .

عن أي معادلة تتحدث ؟

كيفية سيطرة الأقلية على الأغلبية !

أولا لاحظي المسمي الذي اتخذته تلك الفرقة .. الفاطميون .. وهي نسبه الي فاطمة الزهراء ابنة الرسول عليه الصلاة والسلام ، مع العلم أنهم لا ينتسبون إليها لا من قريب ولا من بعيد ، وبكنهم اتخذوا ذلك الاسم من أجل إيهام العامة بأنهم من آل البيت ، وبناء عليه يحصلون على ثقتهم ، وعطفهم .. الأمر الآخر هم لم يعلنوا عن حقيقة مذهبهم ، ومعتقداتهم للشعوب التي حكموها في الأقطار النية في بادئ الأمر ، بل اوهموا الناس بأنهم على معتقداتهم نفسها ، في حين كانوا ، في سرية تامة ، يحضرون ويؤسسون الدعاة لمذهبهم في محافل قائمة في المدن تحت مرمى الأبصار ، دون أن يلتفت إليها أحد ،، هناك مثل يقول بأنه إذا أردت أن تخبئ شيئا عن أحد ، فأفضل مكان تضعه فيه هو تحت نصب عينيه ، فالإنسان لا يبحث عادة عما هو أمامه .

أي مخلوق يمكن خداعه إذا هيأت له الظروف المناسبة .. وهنا يأتي الأمر الثالث الذي استخدمه الفاطميون ببراعة . 

تتفيه العقول وتهميس المعتقدات ، والعبادات من خلال تحويل المعاني الإيمانيه إلى خرافات ، والتعبدية إلى احتفالات

جردت المناسبات الدينية من معانيها الروحية ، ولبست أثوابا من الإحتفالية ، فأصبح رمضان مثلا هو شهر الفوانيس والأغاني ، وليس شهر الصوم ، والعبادة .. أصبح العيد مقرونا بالمأكولات وليس الطاعات ..

 

[  11]

كانت الحيرة تملأ لينا ، وهي تستعرض الأحداث غير مصدقة لما قد زخذ ينكشف زمامها ، لدرجة أنها لوهلة ظنت أنها ربما قد أصيبت بوهم نظرية المؤامرة ، وأنها أصبحت مثلها مثل المعتوهين الذين يعتقدون أن هناك دائما من يحيك المؤامرات للسيطرة على العالم وعلى أقدار البشر !

[  12 ]

هل تذكر شكل العلم الياباني ؟

” علم أبيض تتوسطه دائرة حمراء ، الشمس ! في التراث الياباني الإمبراطور هو ابن إله الشمس . في جميع الحضارات تقريبا كانت الشمس تلعب دورا محوريا ، بل كان الاعتقاد السائد أن إله الشمس هو أقوى الآلهة على الإطلاق . هذا تراه في الحضارة السومرية ، والبابلية ، والفرعرنية بل وفي حضارات أمريكا الجنوبية القديمة ، كحضارتي الأزتك والمايا “.

[ 13 ]

اللغة الآرامية هي أم اللغات لشرقية ، منها أتت العربية والفارسية ، وحتى اللغات الهندية . كل هذه اللغات تطورت ، هي وحروفها عن الآرامية ، ولكن بقيت لغة واحدة لم تتغير حروفها كثيرا عن الآرامية وظلت شديدة الشبه بها .

– العبرية !

– بالضبط ، ولذلك وقع إلياس في الخطأ .

 

الكاتب :  د. مندر القباني  « روائي سعودي »

السعر : 30 ريال 

عدد الصفحات : 279 صفحة 

الطبعة الأولى 2008م 

الدار العربية للعلوم – ناشرون ش . م . ل 

الرواية متواجدة بجرير .


رواية حكومة الظل « منذر القباني »

alkabbani

 ” حكومة الظل ” رواية تحدث عنها الكثيرين ، لن أضيف كثيراً على ما كُتب  ، لكنني أردت أن أشيد بالكاتب « منذر القباني » على هذا العرض الرائع ، الرواية مشوقة ، استمتعتُ بها كثيراً ، ما آن تبدأ بأول صفحة منها ، حتى تشعر بالتشويق الذي يأبى أن يجعلك تتركها حتى تنهيها كاملة  !

أنصح الجميع بقراءتها ، الرواية بالاضافة الى ما تحمله من التشويق والإثارة  ، فهي تحمل العديد من الفائدة بين جنباتها ، فمن يرغب بمعرفة كيفية توغل الجماعات الصهيونيه في الاندلس وكيفيه سقوط الدولة العثمانيه ، بالاضافه الى الغموض الذي تثيره في عملية انتحار ٣ من أبطال الرواية . 

هل كانت حقاً عملية انتحار ..؟!

هي تحمل الكثير من الأحداث التاريخية ، لكن أصدقكم الحديث ستستمتعون  بها . 

هذه الرواية هي أول انتاجات الكاتب ، هناك جزء ثانٍ «عودة الغائب » بإذن الله سأحاول اقتناؤه وقراءته .

 

شدتني أثناء قراءتي للرواية مجموعة من المقاطع  ، أحببت أن تشاركوني بها .

[ 1

شرح له موشي انتماءه لطائفة يهودية تدعى « الناجورني كارتا » يبلغ تعدادها نحو المئة ألف  ، كلهم رافضون قيام دولة يهودية خصوصاً في أرض فلسطين لإيمانهم بأن الله قد طردهم منها ولم يعطهم حق العودة إليها 

 

 [ 2

الباحث ” كان الاسم الذي اختاره كعنوان لبريده السري .

فالانسان عند نعيم هو باحث عن شيءما سواء كان هذا الشيء مالاً أو سلطة أو غيرها من الأمور ، ولكن في نهاية الامر هناك شيء ما يحرك شخصاً ما للقيام برحلة بحث قد تطول أو تقصر .

[ 3

كان أسلوب نعيم في المفاوضات ، والذي اكسبه ثقة باقي الشركاء ، يعتمد على كسب ثقة الطرف الآخر أولا . يعتمد في ذلك على محاولة معرفة اهتماماته ، ومن ثم التحدث فيها قليلاً ، والاستماع الى الآخر كثيرا ً . 

كان قد تعلم من والده ، الذي كان بدوره من كبار تجار المدينة ، أن يستمع أكثر من أن يتحدث ؛ أذا أراد فهم من امامه ، وحتى يكتشف مفتاح شخصيته التي من خلالها يستطيع الحصول على ما يريده منه . 

[ 4

– ” خليل … هل سمعت عن شخص يدعـي تيودور هرتزل ؟ ” 

– ” لا .. لا أظنني سمعت بهذا الاسم من قبل ” .

– ” مع الأسف ، الكثيرون لم يسمعوا بهذا الرجل ؛ مع أنه يلعب دوراً خطيراً جداً؛ أخشى على بلادنا من آثاره المدمرة ” .

– ” أقلقتني ، من هو ذا تيودور هرتزل ؟

– “أنه رئيس الوكالة اليهودية الصهيونية “.

– ” الوكالة اليهودية الصهيونية ! ” ردد خليل متعجباً.

– ” نعم .. هذه مؤسسة أنشأها هرتزل منذ عدة سنين هدفها إيجاد موطن لليهود يتجمعون فيه ، وقد جاءتني أنباء ؛ أنه قد قابل السلطان عبد الحميد وطلب منه أن يشتري أرض فلسطين لإقامة وطناً لليهود عليها “.

 [ 5

– ” من المهم للشخص أن يعرف مع من يتحدث ، ميول الإنسان في الجوانب المختلفة من الحياة تضفي الكثير على معرفة شخصيته وكيفية التحدث معه من أجل توصيل الفكرة . ألا ترين معي أن أحد أكبر مشاكلنا في العالم أننا لا نجيد فهم بعضنا البعض ؟ ” 

[ 6

– ” الدين لا ينبغي أن يكون عائقاً أمام حرية الإبداع ؛ وإلا رجع بنا إلى عصور الظلام ” قالت الراقصة الشهيرة . ” ثم من قال إن الرقص حرام ، أليس الرقص عملاً ، والعمل عبادة ؟ ” 

ابتسم نعيم وتذكر في تلك اللحظة قول جدته نقلاً عن جده خليل ” الحرية هي هبة الله لعباده ، وليس حقا ً لهم عليه ”

[ 7

 إذا أردت أن تستقي الحقيقة من أحداث قد جرت ، فعليك أن تتجرد من عاطفتك و وتنزع عنك كل فكر مسبق ، وتنظر إلى الأحداث بعين مجردة ، وتذكر أنه لا يوجد حادث بلا مقدمات . 

[ 8

– اليهود ليسوا طائفة واحدة ، بل عدة طوائف . أحد هذه الطوائف تدعى الكبالا . معتقداتها قائمة على كتب التلمود وغيرها مما دوّنها بعض الكهنة عن أقوال أنبياء وكبار كهنه بني اسرائيل على حد زعمهم . الكبالا تعتبر أغمض طائفة يهودية ، فتعاليمها منغلقة إلـي حد كبير على أتباعها ؛ ويقال إنها تعتمد على الكثير من الشعوذة “.

[ 9

– ” إذا سبتاي زيفي هو المؤسس الفعلي للحركة الصهيونية ، فدعوته سبقت دعوة تيودور هرتزل بمائتي عام ” . 

[ 10

” من واقع خبرتي إن التفسير البسيط للأمور قد يكون صحيحاً ، ولكنه ليس دائما صحيحا ً ” .

[ 11

– مشكلة البعض أنهم يعيلون الكثير من الأمور على مبرر الصدفة . أتعرف أن الذي أبقانا عبر هذه القرون وجعلنا نصل إلى ما وصلنا إليه اليوم ، مما كان اسلافنا يحلمون به ، هو أننا كنا نخلق الصدف فنتحكم بها ولا نجعلها هي التي تتحكم بنا . نحن نصنع الأحداث عبر سنوات من التخطيط والترتيب ، ونجعلها تبدو للآخرين كما لو أنها مجرد صدفة  فيكون هذا الظن هو سبب هلاكهم . 

[ 12

– ”  لقد رسا الله عز وجل قاعدة أساسية في حركة تغيير الشعوب ؛ مفادها أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . 

والانسان لا يتغير حتى يكون راغباً في هذا التغيير ، وعلى أتم استعداد لبذل كل ما بوسعه من أجل التغيير إلى الافضل . وهذا الامر لا ينفي وجود من لا يريدنا أن نحسن أمورنا ونتحول إلى الافضل  وعلى استعداد لبذل ما بوسعه لكي نظل على حالنا هذا لأن مصلحته تكمن في ذلك  . 

[ 13

– ”  علمني أبي – رحمة الله عليه – أن الانسان إذا أراد أن يتسلق الجبل ليصل إلى قمته ، فعليه أن لا يعتمد على حبل إنقاذ واحد ، حتى لا يسقط إذا ما انقطع ذلك الحبل “

 [ 14

 دعني أشرح لك من هم يهود الدونمة .. فهناك طائفة قدطمة من طوائف اليهود معروفة بالسبأيين ؛ نسبة إلى شخصية ، أظنك سمعت عنها … عبدالله بن سبأ ” .

– “صانع القتنة الكبرى “.

– ” هو بعينه . لقد أدرك عبدالله بن سبأ أن الطريقة الوحيدة التي تمكنه من مقاومة المدّ الإسلامي ، الذي قضى على نفوذ اليهود في المدينة المنورة وفي خيبر وفي اليمن ، هو أن يفعل ما فعله بعض أهل المدينة المنورة عند قدوم الرسول عليه الصلاة والسلام ” 

– ” تقصد التظاهر بالاسلام ” .

– ” نعم ، النفاق 

الكاتب :  د.مندر القباني  « روائي سعودي »

السعر : ١٩ ريال 

عدد الصفحات : ١٧٣ صفحة 

الطبعة الثانية  ١٤٢٨ هـ  –  ٢٠٠٧ م 

الدار العربية للعلوم – ناشرون ش . م . ل 

الرواية متواجدة بجرير .