إرشيف شهر يوليو, 2009

رواية حكومة الظل « منذر القباني »

الجمعة, 31 يوليو, 2009

alkabbani

 ” حكومة الظل ” رواية تحدث عنها الكثيرين ، لن أضيف كثيراً على ما كُتب  ، لكنني أردت أن أشيد بالكاتب « منذر القباني » على هذا العرض الرائع ، الرواية مشوقة ، استمتعتُ بها كثيراً ، ما آن تبدأ بأول صفحة منها ، حتى تشعر بالتشويق الذي يأبى أن يجعلك تتركها حتى تنهيها كاملة  !

أنصح الجميع بقراءتها ، الرواية بالاضافة الى ما تحمله من التشويق والإثارة  ، فهي تحمل العديد من الفائدة بين جنباتها ، فمن يرغب بمعرفة كيفية توغل الجماعات الصهيونيه في الاندلس وكيفيه سقوط الدولة العثمانيه ، بالاضافه الى الغموض الذي تثيره في عملية انتحار ٣ من أبطال الرواية . 

هل كانت حقاً عملية انتحار ..؟!

هي تحمل الكثير من الأحداث التاريخية ، لكن أصدقكم الحديث ستستمتعون  بها . 

هذه الرواية هي أول انتاجات الكاتب ، هناك جزء ثانٍ «عودة الغائب » بإذن الله سأحاول اقتناؤه وقراءته .

 

شدتني أثناء قراءتي للرواية مجموعة من المقاطع  ، أحببت أن تشاركوني بها .

[ 1

شرح له موشي انتماءه لطائفة يهودية تدعى « الناجورني كارتا » يبلغ تعدادها نحو المئة ألف  ، كلهم رافضون قيام دولة يهودية خصوصاً في أرض فلسطين لإيمانهم بأن الله قد طردهم منها ولم يعطهم حق العودة إليها 

 

 [ 2

الباحث ” كان الاسم الذي اختاره كعنوان لبريده السري .

فالانسان عند نعيم هو باحث عن شيءما سواء كان هذا الشيء مالاً أو سلطة أو غيرها من الأمور ، ولكن في نهاية الامر هناك شيء ما يحرك شخصاً ما للقيام برحلة بحث قد تطول أو تقصر .

[ 3

كان أسلوب نعيم في المفاوضات ، والذي اكسبه ثقة باقي الشركاء ، يعتمد على كسب ثقة الطرف الآخر أولا . يعتمد في ذلك على محاولة معرفة اهتماماته ، ومن ثم التحدث فيها قليلاً ، والاستماع الى الآخر كثيرا ً . 

كان قد تعلم من والده ، الذي كان بدوره من كبار تجار المدينة ، أن يستمع أكثر من أن يتحدث ؛ أذا أراد فهم من امامه ، وحتى يكتشف مفتاح شخصيته التي من خلالها يستطيع الحصول على ما يريده منه . 

[ 4

– ” خليل … هل سمعت عن شخص يدعـي تيودور هرتزل ؟ ” 

– ” لا .. لا أظنني سمعت بهذا الاسم من قبل ” .

– ” مع الأسف ، الكثيرون لم يسمعوا بهذا الرجل ؛ مع أنه يلعب دوراً خطيراً جداً؛ أخشى على بلادنا من آثاره المدمرة ” .

– ” أقلقتني ، من هو ذا تيودور هرتزل ؟

– “أنه رئيس الوكالة اليهودية الصهيونية “.

– ” الوكالة اليهودية الصهيونية ! ” ردد خليل متعجباً.

– ” نعم .. هذه مؤسسة أنشأها هرتزل منذ عدة سنين هدفها إيجاد موطن لليهود يتجمعون فيه ، وقد جاءتني أنباء ؛ أنه قد قابل السلطان عبد الحميد وطلب منه أن يشتري أرض فلسطين لإقامة وطناً لليهود عليها “.

 [ 5

– ” من المهم للشخص أن يعرف مع من يتحدث ، ميول الإنسان في الجوانب المختلفة من الحياة تضفي الكثير على معرفة شخصيته وكيفية التحدث معه من أجل توصيل الفكرة . ألا ترين معي أن أحد أكبر مشاكلنا في العالم أننا لا نجيد فهم بعضنا البعض ؟ ” 

[ 6

– ” الدين لا ينبغي أن يكون عائقاً أمام حرية الإبداع ؛ وإلا رجع بنا إلى عصور الظلام ” قالت الراقصة الشهيرة . ” ثم من قال إن الرقص حرام ، أليس الرقص عملاً ، والعمل عبادة ؟ ” 

ابتسم نعيم وتذكر في تلك اللحظة قول جدته نقلاً عن جده خليل ” الحرية هي هبة الله لعباده ، وليس حقا ً لهم عليه ”

[ 7

 إذا أردت أن تستقي الحقيقة من أحداث قد جرت ، فعليك أن تتجرد من عاطفتك و وتنزع عنك كل فكر مسبق ، وتنظر إلى الأحداث بعين مجردة ، وتذكر أنه لا يوجد حادث بلا مقدمات . 

[ 8

– اليهود ليسوا طائفة واحدة ، بل عدة طوائف . أحد هذه الطوائف تدعى الكبالا . معتقداتها قائمة على كتب التلمود وغيرها مما دوّنها بعض الكهنة عن أقوال أنبياء وكبار كهنه بني اسرائيل على حد زعمهم . الكبالا تعتبر أغمض طائفة يهودية ، فتعاليمها منغلقة إلـي حد كبير على أتباعها ؛ ويقال إنها تعتمد على الكثير من الشعوذة “.

[ 9

– ” إذا سبتاي زيفي هو المؤسس الفعلي للحركة الصهيونية ، فدعوته سبقت دعوة تيودور هرتزل بمائتي عام ” . 

[ 10

” من واقع خبرتي إن التفسير البسيط للأمور قد يكون صحيحاً ، ولكنه ليس دائما صحيحا ً ” .

[ 11

– مشكلة البعض أنهم يعيلون الكثير من الأمور على مبرر الصدفة . أتعرف أن الذي أبقانا عبر هذه القرون وجعلنا نصل إلى ما وصلنا إليه اليوم ، مما كان اسلافنا يحلمون به ، هو أننا كنا نخلق الصدف فنتحكم بها ولا نجعلها هي التي تتحكم بنا . نحن نصنع الأحداث عبر سنوات من التخطيط والترتيب ، ونجعلها تبدو للآخرين كما لو أنها مجرد صدفة  فيكون هذا الظن هو سبب هلاكهم . 

[ 12

– ”  لقد رسا الله عز وجل قاعدة أساسية في حركة تغيير الشعوب ؛ مفادها أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . 

والانسان لا يتغير حتى يكون راغباً في هذا التغيير ، وعلى أتم استعداد لبذل كل ما بوسعه من أجل التغيير إلى الافضل . وهذا الامر لا ينفي وجود من لا يريدنا أن نحسن أمورنا ونتحول إلى الافضل  وعلى استعداد لبذل ما بوسعه لكي نظل على حالنا هذا لأن مصلحته تكمن في ذلك  . 

[ 13

– ”  علمني أبي – رحمة الله عليه – أن الانسان إذا أراد أن يتسلق الجبل ليصل إلى قمته ، فعليه أن لا يعتمد على حبل إنقاذ واحد ، حتى لا يسقط إذا ما انقطع ذلك الحبل “

 [ 14

 دعني أشرح لك من هم يهود الدونمة .. فهناك طائفة قدطمة من طوائف اليهود معروفة بالسبأيين ؛ نسبة إلى شخصية ، أظنك سمعت عنها … عبدالله بن سبأ ” .

– “صانع القتنة الكبرى “.

– ” هو بعينه . لقد أدرك عبدالله بن سبأ أن الطريقة الوحيدة التي تمكنه من مقاومة المدّ الإسلامي ، الذي قضى على نفوذ اليهود في المدينة المنورة وفي خيبر وفي اليمن ، هو أن يفعل ما فعله بعض أهل المدينة المنورة عند قدوم الرسول عليه الصلاة والسلام ” 

– ” تقصد التظاهر بالاسلام ” .

– ” نعم ، النفاق 

الكاتب :  د.مندر القباني  « روائي سعودي »

السعر : ١٩ ريال 

عدد الصفحات : ١٧٣ صفحة 

الطبعة الثانية  ١٤٢٨ هـ  –  ٢٠٠٧ م 

الدار العربية للعلوم – ناشرون ش . م . ل 

الرواية متواجدة بجرير .

Dose Birth-Order Matter ?

الأربعاء, 29 يوليو, 2009

 

 

 

birthorder

نتائج الأبحاث كانت :

الأكبر :   Responsible , serious

الوسط:  Strange , trouble-make , try to be different & got attention

الأخير :  Spoiled , not responsible , out going social , friends of opposite sex

 

 

كان هذا رأيهم ، اخبرني انت ، ماهو ترتيبك بين اخوتك ؟

وبإعتقادك ..

هل له علاقة بنمط شخصيتك

؟

 

A big Girl !

الإثنين, 27 يوليو, 2009

big girl

  هل تعيش فعلاً عمرك الحقيقي ..؟

الوجع الغامض

السبت, 18 يوليو, 2009

muniلا أريد أن أحبك ولا أن أنساك !!

أريد أن أتأرجح على حافة ذلك الوجع الغامض الملقب حباً ، كي أظل أكتبك حتى النفس الأخير لمحبرتي !!

( غادة السمان )

 

 

* بعدسة صديقتي المبدعة MuniAziz .

إعلامُنا.. !

الخميس, 16 يوليو, 2009

hiiijab

 

*

لم تنل جريمة قتل الشهيدة (مروة الشربيني) من فضائياتنا العربية واحد على عشرة من الاهتمام الذي نالته جريمة قتل الفنانة (سوزان تميم)! ولازالت (فيترينات) الفضائيات تتحفنا حتى الآن بأخبار عن جريمة قتل الفنانة المغدورة، وتجتر ما بين آن وآخر تفاصيل التفاصيل في قضيتها! ناهيك عن أسماء عشاقها وأزواجها الحقيقيين منهم والمزيفين، وعن كيفية التخطيط للجريمة وتنفيذها، ثم الدخول إلى دهاليز الأحداث وشعابها لتأتي للمشاهد بالخبر اليقين..وما أدراك ما الخبر اليقين عن قصة يجتمع فيها الفن مع الجمال مع السياسة والمال والشهرة لتنتج لنا طبخة فضائية (بريمو) تتوفر فيها كافة عناصر الإثارة والجذب! 

ذات الفضائيات التي أقامت الدنيا ولم تقعدها على جريمة قتل (سوزان تميم)، لم تكلف خاطرها لتنقل للمشاهد العربي إلا اللمم عن تفاصيل جريمة قتل الشهيدة (مروة الشربيني)! جسد الشهيدة الذي انتهكت حرمته ثماني عشرة طعنة، وأجهضت أمومته المتبرعمة على جنين في الشهر الثالث وحرمت طفلا في الثالثة من عمره من والدته – التي حاولت حمايته لآخر رمق – عبر إلى العالم الآخر دون كثير اهتمام من قنواتنا المتناثرة عبر مشارق الأقمار الفضائية ومغاربها!

وبعد هذا كله يتهمون الغرب ، واعلام الغرب ، بتشويه صورة الاسلام والمسلمين ، والكل يتقاذف المسؤولية في ما يحدث للمسلمين نتيجة الصورة الخاطئة التي يمتلكها الغرب عن الشرق المسلم ..

فإلى متى سنستمر هكذا ، ففي كل يوم نجد قناة سيئة جديدة ، وكل يوم هناك أنباء تافهة يتم تداولها في اعلامنا ، وسبب استمراريتهم يكمن بالطبع في نسبة المشاهدة العالية التي تحضى بها تلك القنوات . 

١٥ ألف ريال ، وغرفة صغيرة ، كفيلة بفتح قناة وبثها على أكثر الأقمار الصناعية  انتشاراً وبشريط مسجات في أسفل الشاشة ، تحصل على المشاهدة المطلوبة ،

فهل سيستمر وضعنا هكذا كثيراً ؟!

رحمه الله عليكِ يا مروة ، في جنات النعيم بإذن الله .

 

hiijab
* نقلا عن “الوطن” السعودية

بعد فراق 60 عاما!

الخميس, 16 يوليو, 2009

02

«لا يأس مع الحياة» هو الشعار الذي رفعه اثنين من المحاربين القدامي  مؤكدين أن الحب والزواج لا يعترف بالعمر فمارجريت كينجسلي بعمر 93 سنةً وسيريل ميرل بعمر 92 سنةً التقيا سويا في الحرب العالمية الثانية منذ أكثر من 60 عاماً وفرقتهما الحياة دون أن ييأسا إلى أن اجتمعا مؤخرا ليعلنا زواجهما في هذه السن يحذوهم الأمل والتفاؤل بحياة سعيدة قادمة.


 هل حقاً لا يأس مع الحياة ؟


 

 

إبعد عن الخوّاف .. وغنيله !!

الأربعاء, 15 يوليو, 2009

00000

أكد علماء نفس ألمان أن بإمكان البشر استشعار حالة الخوف بشكل غير إرادي عن طريق حاسة الشم وأثبت باحثون من مدينة دوسلدورف الألمانية أن هذه الصفة متوافرة في عالم البشر، وانها ليست قاصرة على عالم الحيوان، كما كان يعتقد.

وقالت البروفيسور بتينا باوزه، من جامعة هاينريش هاينه الالمانية، في مدينة دوسلدورف امس الثلاثاء إن الإنسان يمكنه شم جزيئات المادة الكيميائية الخاصة بالخوف في عرق شخص آخر. 

الأمر الذي يؤدي إلى تنشيط أجزاء في المخ مسؤولة عن إثارة مشاعر الشفقة وإدراك حالات الخوف ووفقا لبتينا، هذه هي المرة الأولى التي يثبت فيها ارتباط مشاعر الانسان بجزيئات كيميائية.


في الحقيقة , ليس الخوف وحدة هو ما يمكن أن يُنقل من شخص لآخر ، ففي الحياة نحن نعيش في دوامة  [ محاكاة ] لا تنتهي إلا بنهايتنا  ، 

فسيولوجيا ً ( نتثاوب ) لأن الذي أمامنا يفعل ذلك ، نجُوع لأننا نشاهد شخص يأكل ما نُفضل ، أو لاننا نشاهد عرضاً يتضمن طعام لذيذاً .. !

كذلك في سلوكياتنا ، نقلد ونحاكي الآخرين، في ملبس ، في طريقة حديث ، في التفكير و في الإعتقاد ، نعجب بشخصية فنحاول محاكاتها في جميع ما تفعل ، وأحيانًا نندفع إلى أن نلبس هذه الشخصية بكل ما تحمل من تناقضات أو حتي إيجابيات وسلبيات ، ومن هنا تبدأ المحاكاة في الإتجاة للمسار الخاطئ ، خصوصاً  أن لم نوفق في اختيار الشخص ، وما أكثر الروايات في ذلك !

أخيراً ،، أخبرني من تحاكي ، أخبرك من أنت    🙂