إرشيف شهر مارس, 2010

كونفوشيوس

الإثنين, 22 مارس, 2010

Untitled-61

كان لمشاهداتي الدائمة لعبارات كونفوشيوس وحكمه دور تحفيزي كبير لأتعرف عليه ، في السابق لم أكن أقرأ عنه الا نادراً في كتب علم النفس التي تخص مقرراتي الجامعية ، وبشكل جانبي و مقتضب جداً في مقرر أو مقررين ، ولم تكن تشبع لي نهمي في معرفه ذلك الحكيم الصيني الذي كنت أستمتع بعبارته صدفةً بالشكل الذي أطمح إليه  ، حاولت أن أبحث عن مؤلفاته بالمكتبات فلم أجد له شيئاً ، وبمحض الصدفة لمحت اسمه على أرفف احداهن ، تناولته سريعاً بدون الاضطلاع حتى على محتواه و ابتعته فوراً. الكتاب كان يحمل عنوان « كونفوشيوس حكيم من الصين ، حياته وحكمه » . أتذكر أن أولى حكاياتي الفعلية مع كونفوشيوس كانت منذ قرابه ٣ أو ٤ سنوات وبعد حديث مع أستاذي الجامعي عندما وضعت احدى العبارات التي راقتني للحكيم ، أنا سعيد أنك وصلتي لكونفوشيوس ياسارة كانت تلك الجملة التي ألقاها بمثابة شرارة بحثي عن كل ما يخص هذا الحكيم . لأنني لم أكن أعرف من هو هذا الرجل حقاًلن أقول أن الكتاب أشبع جوعي تماماً لكنني شعرت بعد قراءته بأنني أصبحت أكثر قرباً منه ، عائلته ، مدرسته ، اصحابه ، نبوغه ، حبه للعلم والتعليم ، ترحاله الطويل ومشواره السياسي .. حتى قرآءتي لحكمه الآن أصبحت بإحساس مختلف عن السابق حيث لم أكن أملك فكرة عن ماهيته . الكتاب كان مختصراً وبسيطاً ، ولا أزال أتمنى أن أجد المزيد من مؤلفاته . من الأشياء التي وجدتها أيضاً أثناء بحثي عنه هو تخصيص جائزة  باسمه  تمنحها اليونسكو  لمحو الأميّة تقديراً للنشاطات التي يقوم بها أفراد متميّزون أو حكومات أو وكالات حكومية ومنظمات غير حكومية تعمل في مجال محو الأميّة للكبار والصغار خارج المدرسة في المناطق الريفية، لا سيّما النساء والفتيات.

مقتطفات من الكتاب :

D1D2

D3D4

بعض حكم كونفوشيوس المقتبسة من المواقع الالكترونية :

  • إذا كان الشخص لا يعرف ما هو بعيد، سيجد الحزن في متناول يده.
  • الأب يخفي أخطاء ابنه، والابن يخفي أخطاء أبيه.
  • الحذرون نادراً ما يخطئون .
  • إن الرجل الرفيع معتدل في أقواله، ولكن يتجاوز ذلك في أعماله.
  • قد يكون الناس مخلوقين للسير على طريق العمل، ولكنهم قد لا يكونوا مخلوقين لفهم هذا العمل.
  • ما لا ترغب بأن يحدث لك لا تقم به للآخرين.
  • ما يبحث عنه الرجل الرفيع موجود في نفسه. وما يبحث عنه الرجل الدنيء موجود عند الآخرين.
  • من يتكلم دون تواضع سيجد صعوبة في جعل كلماته جيدة.
  • هنالك ثلاثة أشياء يجب على الرجل الرفيع الاحتراس منها. عند الصغر، الرغبة. وعند القوة، الشجار. وعند الكبر، الاشتهاء لما يملكه الغير.
  • إننا لم نعرف شيئا حتى الآن عن الحياة، فكيف نعرف عن الموت .
  • على الإنسان أن يفعل ما يعظ الناس به، كما عليه أيضا أن يعظ الناس بما يفعله.
  • أنا لست حزينا لأن الناس لا تعرفني، ولكنني حزين لأني لا أعرفهم.
  • الحب هو الاعتزاز بالجهد أكثر من الاعتزاز بالثمرة . إنه مجرد الاستمتاع بعمل شيء دون النظر إلى ثمرة هذا العمل التي يمكن الحصول عليها في النهاية . هو عمل الخير دون النظر إلى مكافأة عنه في هذه الحياة أو في حياة أخرى مستقبلية . لكن لمجرد الاستمتاع بعمل الخير ، هذا هو الحب ، فالحب ثمرة نفسه والحب يجعل الأشياء تبدو جميلة . والحب يخلق السلام .
  • جميع الأشياء توجد فينا ، فما من فرح أعظم من فرح فهمها وذلك بتنمية الثقافة الخاصة بها .
  • إذا عرفت شيئاً فتمسّك بأنك تعرفه ، وإذا لم تعرفه فأقر بأنك لا تعرفه . إنّ ذلك في حد ذاته معرفة .
  • من يعيش منفرداً ليس بالرجل الفاضل . الفاضل هو من عاش وسط جيرانه .
  • الإنسان السامي يتطلب من نفسه الكثير ، أما العادي فإنه يتطلب الكثير من الآخرين .
  • أحبوا بعضكم بعضاً بتساوي ، أحبوا أعداءكم فإن السماء تمطر على العادل والظالم .

 

الموهوب

الخميس, 18 مارس, 2010

 

at3lim-2

 

وافق يوم الأثنين آخر يوم من أيام الدورة التي أقامتها جامعة الملك فيصل لأعضاء هيئة التدريس ، والتي كانت بعنوان « أساليب التعرف على الموهوبين » من إعداد وتنفيذ : د عبدالله الجغيمان المتخصص في برامج الموهوبين وتنمية التفكير ومؤسس ومطور عدد من برامج الموهوبين بالمملكة ، هذه الدورة مهمة جداً ، ففي الوقت الحالي يجب الا يجهل أحدنا وجود هذه الفئة أو ألا تكون لديه على الأقل فكرة مبدئية عن من هو الموهوب حقاً ، حيث أنني صدمت بقول إحدى الحاضرات  – وقد كانت دكتورة وكبيرة في السن قليلاً – عن جهلها التام بهذه الفئة فما بال بقية المجتمع ذي التعليم المتوسط أو الأقل . الدورة عبارة عن ٣ أيام متضمنة ١٢ ساعة تدريب ، الجو العام لها كان رائعاً جداً ،حيث طغى عليها جو النقاش والحوار بشكل راق وعلمي . أتذكر أنني وضعت الدرجة القصوى في ورقة تقييم الدورة على أغلب البنود بسرعة لم تكن في دورات أخرى ، فنادراً ما نخرج من دورة قصيرة محملين بهذا الكم الكبير من الفائدة والمعلومة .

أما عن أهم ما دار فيها :  

  1.  أمريكا بدأت قبل الاتحاد السوفييتي في برامج الموهوبين ، لكن سبب تفوق الاتحاد كان التركيز الموجود في برامجه  . 
  2. عام ١٩٧٠ أنشأت أول مدرسة للموهوبين . 
  3. عدد الأفكار التي يجب تقبل لأي إختراع لابد أن تتجاوز على الأقل الـ ٥٠ فكرة . 
  4. ١٠٪ من الموهوبين تحصيلهم الدراسي متدني ، بينما ٩٠٪ تحصيلهم عالي  .
  5. أوضحت الدراسات أن ١٥-٢٠٪ من المتسربين هم من الموهوبين ، وذلك كنتيجة للملل الذي يشعرون به من جراء تكرار ما قد تمكنوا منه ، أو كنتيجة لعدم احتواء المنهج العام على عنصر التحدي .
  6. عدد غير قليل من الموهوبين يعدون في صفوفهم من المتخلفين دراسياً .
  7. العناية بالموهوبين نهج اسلامي أصيل : الرسول صلى الله عليه وسلم اهتم بالموهوبين كأسامة بن زيد عندما ولاه القيادة وأنس الذي كان محدِّثاً ، وزيد بن ثابت الذي بانت عليه علامات النبوغ في قدرتة اللغوية في عمر ١٢ سنة ، فوجهه الرسول لتعلم السريالية ، كذلك عبدالله بن عباس الذي نرى أن أغلب وأشهر الأحاديث قد رويت عنه  ، بالرغم من أنه عندما توفي الرسول كان في الثالثة عشر من عمره ، حيث أنه قد تنبه لهذه الهبة الموجودة فيه وأصبح صلى الله عليه وسلم يلقنه الكثير من احاديثه حتى حفظ الكثير منها .
  8. أبرز السمات الشخصية للموهوبين : النظرة الإيجابية إلى الذات / الرضى عن النفس / حساسية مفرطة / الاستقلالية / التحكم الداخلي بالسلوك الخارجي (المسؤولية ) / التفكير الأخلاقي ومراعآة الآخرين . 
  9. السمات السلبية الشخصية للموهوبين : سريع الملل / يزعج الآخرين / كثير المقاطعة / يتجاهل مسئوليات الآخرين / يسعى للبروز / يتلاعب بالمناقشة / يتذمر من روتين الصف / لا يتبع التعليمات / يرفض العمل مع الآخرين / يصحح للكبار بطريقة غير لائقة / يسخر من الآخرين / يتدخل في أعمال الآخرين / قليل الصبر مع الآخرين / يتحدي السلطة / متمرد على المعتقدات والتقاليد . 
  10. طرائق تميز الموهوبين : ١- الاختبارات الموضوعية : اختبارات الذكاء ( فردية – جماعية ) ٢- اختبارات الابداع : ( تورانس – جيلفورد )
  11. كثير من مبدعو المجتمع الأعظم ليسوا من ضمن أعلى ٣-٥ ٪ من طلاب المدرسة .
  12. الموهوب ليس بالضرورة متفوق دراسياً ، جالسا في المقعد الأمامي ، منفذا لأوامر المعلم وتوجيهاته ، متعاونا ، مبتسا ، باحثا عن ما يرضي المعلم ، لا يقوم بمراددة المعلم ، من بيئة اجتماعية راقية . 

أخيراً . . لنتذكر أن رعاية الموهوبين هي مسؤليتنا جميعاً ، ففور أن تلحظ تفوقاً معيناً في اخيك او ابنك أو قريب لك ، قدم له الرعاية والمساعدة والعون ، لا تحبطه ، اهتم بالجانب الموهوب فيه وحاول تنميتة ، حتى لا تخسر هذة الهبه العظيمة .

 

ألا تحدثوني عن المواهب التي لاحظتموها فيمن حولكم ؟

I’m a lucky person

الأربعاء, 3 مارس, 2010

 

lucky

  • لأني اشعر بأن الله حولي دائماً .
  • لأني خلقت مسلمة أتبع دين محمد صلى الله عليه وسلم .
  • لأني إبنه لوالدين يغدقون عليها إحساس بأنها الأفضل . 
  • لأني أملك أخوات رائعات مثقفات واعيات ، يشعرونني بالإحتواء في أي وقت  أحتاجهم فيه .
  • لان لي اصدقاء يملئون عالمي بأجمل الآشياء وأجدهم في أضيق الأحوال .
  • لأني أعلم أن هناك الكثيرين ممن سيطرح أمامهم اسم « سارة » وسيقولون عنه الكثير من الأشياء الجميلة .
  • لأني آخطط وأنفذ وأوجد على الأرض كثيراً من الآحلام .
  • لأني قوية وأتحدى المصاعب .
  • لأن ذاكرتي ستحمل فقط الذكريات السعيدة ولن أسمح لغيرها بالبقاء .
  • لآني متيقنه أننا إذا سقينا البذور جيداً سنحصد زهوراً فواحة . 
  •  لأني في كل يوم أقابل على الآقل شخصاً رائعاً .
  • لأني أتعلم في كل يوم شيء جديد  .
  • لأني أملك قلب لا يعرف الحقد .
  • لأني أملك ساعتي تدريس اسبوعياً أعرض فيهما حلمي وأحاول أن أزرع فكر جديد وصورة أجمل « لذوي الاحتياجات الخاصة » في أذهان جزء  صغير من المجتمع .
  • لأني أقدم خبرتي البسيطة في تدريس « ذوي الإحتياجات الخاصة » لطالباتي في 3 أماكن . 
  • لأني أحاول أن أزرع حب وعطف وأمانة ومسؤولية في قلوبهم .
  • لأني أشعر أن هناك الكثير ينتظرني .
  • لأني أصبحت أقرأ أكثر وأتعلم أكثر .
  • لأني أعلم أن الحياة قاسيه جداً ولكنني أقسى منها .. وأنا لها !
  • لأني أعلم أن في الغد عندما أصحوا سيكون كل شيء أفضل و سأكون أنا أفضل .
  • لأن الحياة مليئة بالجمال ولأنني آستطيع أن أراه.
  • لأني أعلم أن الله أعطاني الكثير والكثير .
  • لأني بكامل صحتي فأملك أن أعبد الله وأشكره كثيراً . 
  • لأني لا أتملق لأكسب ماديا وأخسر معنوياً .
  • لأني أجد أن هناك بصيص أمل في كل شيء .
  • لأني أعلم أن ما أمر به من خيبات هو من خصائص هذه الحياة وسوف أعوض خيراً بإذن الله .
  • لأني أعلم أنني بشر ، يمكن أن يخطئ مرة واثنتين وعشرة ، وأعلم أنه سبحانه في كل مره سيستقبلني وسيسعد بتوبه عبدته من جديد .
  • واخيراً .. أنا محظوظة جداً لانكم معي ، تتتابعون وتواسون ، تسعدون وتحزنون.

  • كلنا نملك في هذة الحياة الكثير من مما ذكرت ، لكننا نتجاهلها غالباً أو نغفل عنها ونجعل الأمور السيئة في دائرة الضوء . كتبت هذة التدوينة على عجالة ولم أتعمد هذا الترتيب ، أكملوها معي يا أصحاب فأنا لم أكتب شيء !، لنحصي النعم التي تكرم بها الخالق عز وجل علينا ونضعها نصب أعيننا دائماً .