إرشيف شهر يوليو, 2010

حسانا فَلّه.

الأربعاء, 28 يوليو, 2010

first

« حسانا فلة » كما أصبح معروفًا لدى الكثيرين هو عنوان المهرجان الصيفي الذي يقام كل سنه في مدينة الأحساء بتنظيم من الأمانة ، كانت لي زيارة للمهرجان يوم الخميس ٢٣ جولاي ، الساعة ٦:٣٠ مساءًا حيث يقل في هذا الوقت تحديدًا تواجد الزوار  ، حرصت على أن أصطحب معي كاميرتي المركونة منذ منتصف عام ٢٠٠٨ ، رغبة مني لإلتقاط مجموعة من الصور ، في محاولة للعودة إلى هذه الهواية القديمة، ولا أخفيكم سعادتي بذلك . عند دخولك للمهرجان ستشاهد أنه يحتوي على مجموعة من الخيام الكبيرة والمجهزة بأفضل الامكانيات ، إحداها كانت لمسرحية « أبو سارة في العمارة » من بطولة الفنان الكويتي طارق العلي ولمدة أربعة أيام ، وخيمة أخرى كانت تسمى « فلة » قد خُصصت للأطفال ، حيث يقام فيها مجموعة من الألعاب والمسابقات المتنوعة ، وواحدة أخرى للمعارض التي تضم عدد من مستلزمات المنزل سواء ملابس أو أطعمة وغيره من مختلف الدول ، وأقسام أخرى كثيرة غيرها  ، لكن أكثر ما أعجبني هناك وكان سببًا في إثارة شهيتي للتصوير هو القسم التراثي ، الذي يعرفك بالأحساء القديمة ، من تصميم البيوت والطرق والمحلات والمطاعم ،  هنا بعض من الصور الكثيرة التي قمت بإلتقاطها ، يمكنكم الضغط عليها لمشاهدتها بحجم أكبر ، وبالمناسبة فتحت حسابًا جديدًا في الفليكر بدل الحساب السابق ، والذي بإذن الله سيضم جديدي من الصور .

 

small1

 

small2

نجاحات ناقصة.

الأربعاء, 21 يوليو, 2010

IMG00485-20100617-0823

هُناك أشخَاص هُوايتهم محاربَة النجاح . يتركون كُل مشاغلهم من أجل أن يتفرغوا لمحاربة الناجحين ، وكأن النجاح مخزون يكفي لعدد محدُود من الأشخاص ، بينما النجاح متاح للكل والقمة ليست مدببة ، بل مسطحة وتتسع للكثير . اجعل من ضوضاء هؤلاء محفزًا لمواصلة الطريق ، وتأكد أنَّ كُل الذي يحاولون تحجيم طموحاتك سوف يكونون في الصفوف الأولى لتهنئتك بالنجاحات التي تحققها . إنهم أضعف من أن يكون لهم موقف . بل هم يعيشون على الهامش ويتقربون من الكبار . 

التوازن والتدرج في الوصول إلى الأهداف يمنحان الشخص مناعة ضد التقلبات . والاستمرارية شرط أساسي لتحقيق انجازات كبيرة . ويخطئ من يحصُر النجاح في الجانب المادي فقط . بل بالعكس ، فالنجاح الذي يقوم على تجاهل الجوانب الأخرى في الحياة هو تشويه للصورة ، تتحول إلى معاناة وتأنيب الضمير . نحن نستحق النجاح إذا عرفنا إمكانياتنا وعملنا على تطويرها . وأسعدنا من حولنا ، ومنحنا من نحب الاهتمام الكافي . النجاح له أكثر من صورة ولكن معدنُه واحد . ومهما اختلفت أشكالة ، تظل قيمته ثابتة تتمثل في الحب والعطاء والتسامح . 

* محمد الحارثي 

Believe In Yourself.

الثلاثاء, 13 يوليو, 2010

tumblr_l591g6krid1qa4w2fo1_500

لنْ أدخُلَ أي مجَال إلا وأكونُ فِيه الأفضل .

* لا أزال أبحث عني

عزيزتي طالبة التدريب الميداني.

الأربعاء, 7 يوليو, 2010

tumblr_l40si8sFJA1qa19ioo1_500

نورة طالبة في السنة الأخيرة بالجامعة ، متفوقة ومعدلها يقارب الكمال ، إعتادت أن تحصل على الدرجات النهائية في الإختبارات النظرية ، أغلب أساتذتها يتعجبون من مدى مهارتها في حفظ المقررات والإجابة نصيًا في ورقة الإختبار ، نورة تغلب على درجاتها أ و أ+ ، والآن لم يتبقَ لها على التخرج سوا آخر فصل دراسي وهو الخاص بالتدريب الميداني ، أي  أن تبدأ بالتواجد داخل الميدان ( مدرسة – مستشفى .. الخ ) وتبدأ بمزاولة العمل هناك ، وهُنا بانت المفارقة الحقيقية ، أظهرت إخفاقًا في التعامل مع الواقع وهُم البشر ، كانت تعتقد أن تاريخها التحصيلي المرتفع قد يشفَع لها ، بدأ الخوف يدُب داخلها، شعرت بأنها بدأت تُخفق ، كانت في كل مرة تُذكّر من يقوم بالإشراف عليها أنها طالبة متفوقة وتأخذ في الإختبارات الورقية الدرجة الكاملة ، ولا يمكن أن تحصل على أقل من ذلك ، إنتهى التدريب ، نورة أخذت ب + ، والذي يعتبر أكثر مما تستحقه ، استهجنت كيف لصديقتها أن تحصل على أ+  وهي التي غالبًا ما كانت تخفق بالورق . الآن والدها يرفع تظلم و بدون فائدة ، لم يستطع فهم أن إبنته عندما تكون متفوقة في الحفظ ليس شرطًا لتفوقها عمليًا .. نورة كذلك لم تستطع أو لم ترغب أن تفهم ذلك .

ملاحظة : القصة حقيقة وتتكرر كل فصل دراسي ، الإسم كمثال فقط .