. . . !

 

000999

أشْيَاءُكَ الَجمِيلَة . .

غَالِباً ماْ سَتجْلُبْ الضِيق لَكْ 

 

*

18 تعليق على “. . . !

  1. وصايف المري

    ربما لان مصيرها الفقدان!
    لكن…دعينا نمحو النظره المستقبليه لهذه الاشياء, ونعيش اليوم,,
    انها اشياءنا الجميله 🙂

  2. ♣ S.A.R.A.H ♣ كاتب الموضوع

    العازفة ،
    صعب كسر النفس ..
    يندمل ببطىء

    Bent Dadi،
    صح .. غالبا ًزي ماذكرت:)

    miss-nana،
    فتشي يا نوف بداخلك .. بتلقين شي جميل مسبب لك تعب بشكل او آخر ..

    عبدالله الدحيلان،
    مافي أقسى من الذكرى الحلوة لما تختفي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *