!

ومتى ستنتهي قصة إحضار الأمهات أطفالهن للمصلى، وإزعاجهم المستمر للمصلين بالجري واللعب والصراعات التي لا تنتهي ؟

15 تعليق على “!

  1. التنبيهات: !

  2. Hanan

    نادراً ما تحدث لدينا في مسجد الحي، ومن تأتي بأطفالها معها تتركهم في آخر الصفوف يجسلون بهدوء
    مرات معدودة التي حصل فيها ازعاج من قبلهم، وبعهدها “أدبوهم” 😀

    البعض مضطرات ويؤلمني حالهن، يرغبن بالصلاة في المسجد وفي نفس الوقت لا يستطعن ترك اطفالهن في المنزل،
    اعتقد ان الصلاة في المنزل افضل في هذه الحال.. والا لا؟

  3. فضاء

    الأخت حنان ذكرت واقع أنهن مضطرات
    و قد صدقت

    أنا أم و لديّ أطفال و أرغب بالصلاة في جماعة المسجد
    ككل النساء اللاتي يطمعن في قضاء ساعات رمضان
    أقرب ما يكن من الله

    أنا لا أصطحب أبنائي لأن الله أكرمني بمن يرعاهم بعد حفظ الكريم
    و أصلي في بيتي إن لم أجد من يرعاهم، احتراماً لغيري
    و لأني أخاف الله رب العالمين

    لكن هناك الكثيرات لديهن زوج لا يحمل، لا يراعي لا يساعد و لا يرغب في غزو الخادمة.. و هاتي يا بنت و جيبي هذا و حطي ذاك.. و انقلعي بيت أهلك.. خلي أحد يوصلك.. إلخ !!

    و هن أمهات
    و الأم تعني أن الله ائتمنها على تلك الأرواح الصغيرة
    إما أن تعلقها بروحها أو تتركها

    و هناك المجتمع
    الذي يبدأ بجلدها من رأسها لأخمص قدميها
    على أي عمل تقوم به تحاول فيه أن تصون نفسها

    إن طبخت: قالوا ضاع رمضان في المطبخ.. طيب يموتوا جوع أهل بيتها؟

    إن تسوقت: قالوا مسحت بعبائها أرصفة المدينة.. طيب تترك أبنائها بلا ملبس؟ أو بيتها بلا تجهيز؟

    إن قصرت في الصلاة و قراءة القرآن من أجل رعاية بنيها: تشمتوا في أيامها الضائعة و لا يعلمون كم أجرها عظيم عند الله.

    و إن حضرت المسجد و اضطرت لأن تصطحبهم معهم: قالوا لماذا أتت هذه؟ طيب معقولة جاية تتفسح أو تتفرج على خلق الله؟ و الله ما أتت إلا لتطلب القرب من الله.

    حبيبتي سارة
    لا أهاجمك بل أشاركك الرأي
    فأنت فتحتِ نافذه تقبلي نقدي
    و أنقدي قولي

    أنا معكِ و مع كل من يقول أن هذه القصة الحزينة لن تنتهي
    إلا إذا اعتدلت الكثير من الأمور
    التي ذكرتها سابقاً
    و ما خفي كان أعظم

    هل يوجد لعوبات، مهملات، فضوليات، ممن يصطحبن أطفالهن عبثاً في مصليات النساء؟؟

    نعم يوجد، لكنهن لسن السواد الأعظم!
    🙂

  4. ♣ S.A.R.A.H ♣ كاتب الموضوع

    [Hanan ] [ذات حظٍ عظيم اً] [فضاء] شكرًا لوجودكم جميعًا .الأخت العزيزة [فضاء] أشكر لك تعليقك ورأيك ، وأقدر ما تفعلينه ، بارك الله فيكِ .. وسآءني كثيرًا ما ذكرته هنا عن هذه الشاكلة من الأزواج .. وأدعوا الله أن يصلح حال الجميع ، للأسف لا يرضيني ما أشاهده من إستمرار حال النساء المسلمات المصليات بهذا الشكل ، كلنا نقع بالأخطاء ولا ضير بالنصيحة أبدًا . هل اعتقدت من تقوم بهذا الفعل أنها أرضت ربها حقًا ؟ هل إعتقدت أن مهمتها في ضبط وحماية أطفالها الصغار قد إنتهت بمجرد أن أحضرتهم وحبستهم داخل المصلى – برغم حركتهم التي لا تنتهي – غير آبهه بإخواتها المصليات اللاتي ينتظرن هذا الشهر بفارغ الصبر لينعمن بصلاة تراوييح أو قيام مليئة بالخشوع والتأمل ؟ هل تشعر بالرضى عن النفس بصنيعها هذا، وهي التي قد تسببت بإزعاج وضيق من تركن بيوتهن لأجله سبحانه ؟ كيف لها أن تخرج من المسجد بعد كل هذا الشغب الذي أحدثه أبناؤها للمصليات من غير تأنيب ضميرها ! .. إذا كان أبناؤها من الصنف الذي وصل لمرحله عمرية تعي حتمية الهدوء أثناء الصلاة فلا أحد يعترض عن ذلك ، بل بالعكس من الجميل أن يتعود الأطفال منذ الصغر على دينهم ، أما إن كانوا من النوع الذي ذكرته في الأعلى وهي لا تملك المقدرة على أن تتحكم بتصرفاتهم ، فمن الواجب عليها أن تتعبده سبحانه في منزلها ، هي بذلك ستشعر بإطمئنانها الكامل على أبناءها ، ولن تسبب بالأذي لأي من المصليات. وهذه من الحالات الضرورية التي يتحتم فيها القول بأن صلاتهن في بيوتهن أفضل ، وبإذن الله هي أكثر أجراً لأنها بذلك ستكف الأذى عمن في بيت الرحمن .

  5. sawsans

    مارح تنتهي
    اصلن الصلاه ببيتها احسن مدام معها اطفال
    يختي مادري وش يحسون به
    وتحصلينهم ينتقدون الناس وغيرهم وهم يجيبون اطفالهم
    حتي وحده اعرفها تاخذ بنتها بس ماتاذي الناس تهبل بامها قلت لها جيبها عندي وانا اربيها لك بوقت الصلاه هههههههه
    قالت لالا بنتي ماتبي احد حتي اهلي ماتبيهم
    قلت انتي جيبيها وماعليك
    بثره هالبنت مررره وطول الوقت مع امها …… بس تحسين لا الام استفادت وصلت زي العالم والناسس بخشوع
    ولا الناس الي يتاذون

    صلاتها ببيتها والله احسن

    اعجبني انك كتبتي بالمدونه هالسوال

    والحمدلله ماروح المسجد بيتنا احسن هههههههههههه

  6. sawsans

    ماعليه كلمه نسيت اقولها

    الرسوول يقول الصلاه المراءه ببيتها افضل واحسن

    يعني ماله داعي تتشكي او غصب الا اصلي مع الحريم واصف معهم

    جيبي سجاادتك في غريفتك والمكيف بارد وافتحي الشباك واخشعي مع دعااا المساجد

    يعني ماله داعي احس اببببد
    الا الي فاضيه تماما مثل حالتي او البعض يكون من عمره انه متعود يصلي بالمسجد
    مثل الوالده الله يخليها من عرفتها وهي تصلي بالمسجد يعني احنا علينا يابنات هالجيل

    نتقرب من الله في بيوتنا وبخشوع بينا وبين ربنا

    وجه نظري فقط لاغير

  7. miss-nana

    آآآه بس جري وصياح اطفال ولعب لا ينتهي و جوالات ترن بعد!.. تخيلي امس وحنا نصلي التروايح -طبعا يوجد مكتبات صغيره للمصاحف والأذكار موضوعه بالقرب من الحاجز الفاصل بين قسم الرجال والنساء – الا يجي بزر يركض مسسرررع و تضرب رجله بالحاجز وتطيح المكتبه وتنرمي المصاحف..!!! طبعا تشتيت عن الصلاه ،ازعاج ، عدم خشوع ..الامام دائما يتكلم انتبهوا لاولادكم ولا في اي فائده نفس الحال كل سنه :/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *