الودود.

0009

 

 

في آخر ليلة من العشر الوسطى في رمضان ، دعتنا الأستاذة الغالية [حبيبة المبارك] – ولها من إسمها الكثير –  إلى منزلها لنتشارك سويًا جلسة حوارية موضوعها كان عن فضل أسماء الله الحُسنى ، وإختارت تحديدًا اسم الله ( الودود ) وكم إندهشت مما يحمله هذا الإسم في داخله من أمور عظيمة لم أكن أدركها بهذا الشكل المتعمق. سأدون لكم هنا شيءٌ جميل وهو أكثر ما علق بذهني من حديثها الممتع ، ذكرت لنا أن أفضل طريقة لنعرف بها الله سبحانه تكون من خلال أسماءه ،  فالودود تأتي من كلمة ( الود ) أي  الحُب ، وكلمة حب في اللغة تأتي من 4 أمور  : 

1حبب الأسنان : من صفاءها وبياضها ، وتعني أن المحب يكون قلبه صافٍ ونقي . 

2 أحب البعير : أي ذلل البعير وكأن المُحب خاضع لمن يُحب .

3محبب القرط : القرط من صفاته أنه متحرك وليس ثابت ، وهي تفيد بأن قلب المُحب مُتقلب تارة في منزلة التوكل / الرجاء / الخوف وهكذا .

4- الحَب ( النواة ) : من عادتها الإنبات وإخراج الثمار، وكذلك المحب فهو له أعمال تظهر ، وتدل على صدق حُبه .

كما نعلم لا يوجد إنسان  لا يذنب أو لا يُخطيء أبدًا ، فكل إبن آدم خَطاء ، لكن هناك فرق بين من يندم ويتوب،  وبين إنسان قلبه عاصٍ  ويدعي بعد ذلك بأنه يُحب !

* لكن هل الود هو الحب ؟

هل هناك أسماء في اللغه حتى لو كانت مترادفة يمكن لها أن تعطي ذات المعنى تمامًا ؟  ذلك أمر يستحيل، إذن فالود ليس هو الحب كما نعتقد !

[ الحب ] : مشاعر مستقرة في القلب .

[ الود ] : العمل المترجم لهذه المشاعر (لهذا الحب ).

الودود تعني أن الله مُحب لمن تاب وأناب إليه ، فالله هو المستحق للود ، وهو سبحانه من يَخلق الود في قلوب عبادة . الكون كله ترجمه لود الله لنا ، لأعطيكم مثالًا بسيطًا على ذلك :  خَلقُ الله للزهور ، هل هي ضرورية ؟ هل الإنسان يستحيل له أن يعيش بدونها ؟  الإجابه قطعًا هي ( لا ) ، لكن خلقها سُبحانه ليستمتع الإنسان بها ولتبتهج روحه بجمالها و طيب عبيرها، كذلك الأمر مع ألوان التفاح وأنواع الأسماك … فقد كان يكفينا نوع واحد ، لكن كل ذلك من ود الله ودلاله لنا  .

*كيف يكون لي حظ من اسم الله (الودود) ؟ 

الودود من العباد : هو من يريد الخير للعباد ، أي عندما  أعاملهم بالحسنى وأتمنى لهم الخير ، حتى لو كانوا سببًا للأذى ،  قال الرسول : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يُحب لنفسه ) لاحظوا بأن الرسول الكريم قال ( لأخيه ) عممها ولم يحصرها بالأخ المسلم فقط . كذلك الرسول عليه الصلاة والسلام لم يدعُ على قريش برغم إيذائهم وتعذيبهم له ، وإنما إكتفى بقوله : ( اللهم إغفر لقومي فإنهم لا يعلمون )  !!

أخيرًا أختم حديثي بعبارة عظيمة تستحق التفكُّر، وهي : [ أنّ سُوء العباد لا يحجُبه عن وِد الله لهم ]  !

 ❤

8 تعليقات على “الودود.

  1. التنبيهات: Tweets that mention الودود. « لا أزال أبحث عني -- Topsy.com

  2. التنبيهات: الودود.

  3. شغف

    عندما نتفكر بأسماء الله وصفاته وكذلك آيته
    نستعشر عظمة هذا الخالق وقربه من عباده ولطفه ورحمته

    سبحانك يالله ليس لنا رب سواك

    ساره الحديث ذو شجون ، لاهنتِ

  4. أبو طلال الحسيني

    يا ودود ..
    لو عرفنا الله حقاً ما اشتغلنا إلا بذكره ولو عرفنا ما عنده من خير ما اشتغلنا إلا بعبادته
    أسأل الله الرحيم الكريم رب العرش العظيم
    أن يرزقنا حبه والعمل الذي يقربنا إلى حبه.
    وجزاك الله خيراً

  5. محمد الصالح

    حين يقع بصري على اسم الودود .. أتذكر مباشرة قصة الأعرابي الذي دعا الله باسمه الأعظم !

    واسم الله الأعظم كما ذكره ابن قيم الجوزية رحمه الله في كتابه ” الجواب الكافي ” وفق القصة سالفة الذكر
    ” يا ودود يا ودود .. يا ذا العرش المجيد .. يا فعال لما يريد .. أسألك بعزك الذي لا يضام .. وبملكك الذي لا يرام .. وبنورك الذي ملأ أركان عرشك .. أن .. ” ثم يذكر حاجته ويقول بعد ذلك ” يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني ”

    ومن الصدف .. ليلة البارحة كنت أقترح على أخي وأختي ” سيرزقان ببنات بمشيئة الله تعالى قريباً ” أن يسموا بنتهم ” ود ” فمع سلاسته ومعناه اللطيف وظرافة نطقه وقربه للنفس .. جديد وله وصولية عجيبة للأعماق 🙂

    تقديري واحترامي

  6. ♣ S.A.R.A.H ♣ كاتب الموضوع

    [ marrokia]
    أجمعين يارب .. شكرًا لتواجدك هنا .

    [ شغف ]
    سبحانك الله ، هذا شيء بسيط مما تحمله أسماؤه .. يعطيك العافية حبيبتي .

    [أبو طلال الحسيني ]
    صحيح ، آمين آمين يارب ، الله يجزيك كل الخير .

    [ سهام ]
    أجمعين يا صديقة ()

    [ محمد الصالح ]
    ماشالله ، الله يرزقهم البنت الصالحة الباره بوالديها ، ويقومها ووالدتها بالسلامة ، إختيار جميل أخي ، لك كل الإحترام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *