العبثُ بالذوات.

لا تجعل الآخر يطلقُ أحكامًا على ذاتك أو يقرر ماهيتها من وجهة نظره الشخصية. أنتَ وحدك من يعرفُها جيدًا، وأنتَ فقط من لهُ الحق في ذلك. لهم الحرية بأن يتحدثوا، ويجب أن تكون لك الحُرية في إختيار من تستمع له.. لنتذكر ذلك دائمًا يا أصدقاء، فذواتنا لا تستحق أن نتركها طليقة لمن كان

❤.

تعليقان على “العبثُ بالذوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *