بدل أن تهمس في أُذن أهل ذوي الإعاقة عن إعاقة إبنهم/ أخيهم, تعلم أُسس الحديث العلمي الحضاري عن الإعاقة وتكلم جهرًا. لا تقلق فأنت لن تجرحهم بحديثك إذا أتقنتهُ . زمن الجهل ولّى

تعليقان على “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *