التصالح مع الحياة

ما سبب تصالحي مع الحياه؟ 

وردني التساؤل السابق من أحدهم منذ سنوات ..

أجبت وقتها بأن سبب هذا التصالح -الذي ترونه- قد يَكُون نتيجة لقرارات شخصيه ..

عزمت من خلالها التركيز على أهدافي، فأصبَحت بالتالي الأمور السلبية الصغيرة لا تترك آثارها في نفسي،

أتأملها قليلاً، ثم أعبر عنها.

في زمن سابق، قمت بتنحية كل من قد يلوث فكري، 

وسعيت أن أحيط نفسي بمن يوافق أهدافي ورؤيتي للحياة. 

أنا أحاول فقط، وأتمنى أن أصل لهذا التصالح الذي رآه أحدهم ..

اليوم، و بعد مرور كل هذا الوقت،

أقرأ كلماتي واتنفس طويلًا .. لابد أن يستمر ذلك،

فالحياة تستحق أن نعيشها دائمًا بهذا السمو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *