مالذي يعاني منه الأفراد ذوي الإعاقة الفكرية في إيرلاندا ؟

ترجمة سارة الفوزان

أصدرت هيئة المعلومات الصحية والجودة الأيرلندية (Hiqa) Health Information and Quality Authority تقريرًا يشير إلى أن العديد من الأفراد ذوي الإعاقة الذين يعيشون في أماكن جماعية يعانون من “رداءة جودة الحياة والخدمات”، مما أثار دعوات لنقلهم بشكل عاجل إلى أماكن مجتمعية. وقد نشرت هيئة المعلومات الصحية والجودة نتائجها يوم الأربعاء، بناءً على أكثر من 1000 عملية تفتيش في عام 2019.

وقال نائب كبير مفتشي الخدمات الاجتماعية فينبار كولفر إن أولئك الموجودين في أماكن متجمعة غالبًا ما يكونوا منفصلين عن مجتمعاتهم، ويستمرون في العيش في مساكن غير مناسبة وعفا عليها الزمن: “غالبًا ما تتعرض الجوانب المهمة للحياة اليومية والرعاية التي تركز على الفرد، مثل خصوصية غرفتك الخاصة، والقدرة على تكوين صداقات محلية، والوصول إلى مطبخك أو مرافق غسيل الملابس؛ للخطر أو عدم توفرها لهذه الفئة”. يحدد التقرير كذلك المخاوف المتعلقة بسوء الإدارة في العديد من الأماكن.

وقد لقي ذلك استجابة فورية من Inclusion Ireland، وهي الجمعية الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية، ويقول رئيسها التنفيذي: “على مر السنين، وصفت تقارير لا حصر لها من منظمة(Hiqa) سوء المعاملة وانعدام الحرية والاختيار من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية في مجال الرعاية السكنية.

“لقد قامت شركة Inclusion Ireland منذ سنوات عديدة بحملة من أجل الإغلاق الفوري لهذا النوع من الخدمات ومن أجل منح الأشخاص ذوي الإعاقة الفرصة لعيش حياتهم في مجتمعاتهم.” أشارت المنظمة الخيرية إلى أن اليوم هناك حوالي 2900 شخص يعيشون حياة سيئة.

“بالمعدلات الحالية للأشخاص الذين ينتقلون من المنزل، سيستغرق الأمر أكثر من 15 عامًا لنقل جميع المقيمين الحاليين إلى أماكن مجتمعية. قال إيغان: “من المخطط نقل 132 فقط في عام 2020”. وقد طالبت الجمعية الخيرية باتخاذ إجراءات فورية لتسريع عملية الانتقال من المؤسسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *