إذا كنت متيقن من رغبتك بالتعليم الشامل فهذه التدوينة لك.

ترجمة سارة الفوزان

أشارت الدكتورة ديبي تاوب (2020) Debbie Taub ضمن تدوينتها الأخيرة، والتي تناولت استبعاد الطلبة ذوي الإعاقة تحديدًا، إلى عدة اعتبارات لأجل أنظمة مدرسية تمنع استبعاد الطلبة الأكثر ضعفًا، وكانت تلك الإعتبارات كما يلي:

✔️رؤية الحواجز على أنها موجودة في الفصل الدراسي والتعليم والمواد وليس الطالب.

‏ ✔️التساؤل عن سبب استبعاد شخص ما بدلاً من التساؤل عن سبب دمجه.

‏✔️توقع حلول للمشكلات والعمل وفقًا لذلك.

‏✔️الحواجز/المعيقات ليست سببًا للتوقف، ولكنها خطوة أخرى في طريقنا لاكتشاف الإجابة.

‏ ✔️لا ينبغي أن نقبل إزالة مجموعات كبيرة من الطلاب من إعداداتهم الطبيعية بسبب التسمية أو العرق أو السلوك أو طريقة التواصل أو نتيجة الاختبار.

‏✔️بدلاً من إنشاء حواجز أمام الفصول الشاملة، نحتاج إلى تحديد تلك الحواجز وكسرها.

‏✔️وأخيرًا، يجب أن نتمعن في الكيفية التي تدفع افتراضاتنا وأنظمتنا بها الطلاب نحو الفشل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *