مقاضاة لجنة تكافؤ فرص العمل الأمريكية (EEOC) لإحدى الشركات بسبب التمييز ضد الإعاقة وانتهاك قانون (ADA).

ترجمة سارة الفوزان

انتهكت شركة McLane Northeast -والتي مقرها نيويورك- القانون الفيدرالي بسبب رفضها مقابلة متقدمة مؤهلة كانت صماء. ووفقًا للشكوى التي تم رفعها من قبل لجنة تكافؤ فرص العمل الأمريكية (EEOC)، فقد تقدمت فتاة صماء بطلب لشغل وظيفتين في McLane، حيث كانت مؤهلة تمامًا للوظيفة.
اتصلت بها McLane في نفس اليوم وتركت رسالة، ثم ردت على مكالمتهم باستخدام خدمة ترحيل الاتصالات، والتي تستخدم عامل تشغيل لتسهيل المكالمات للصم وضعاف السمع.بعد الاتصال عبر خدمة Relay Service ، لم ترد McLane على مكالمتها ورفضت طلبها في اليوم التالي. لقد قامت الشركة بشغل تلك المناصب من قبل أفراد ليسوا من الصم.

مثل هذا السلوك ينتهك قانون الأمريكيين ذوي الإعاقة (ADA)، الذي يحظر على أصحاب العمل التمييز ضد المتقدمين المؤهلين على أساس إعاقتهم.

وتسعى لجنة تكافؤ فرص العمل (EEOC) إلى الحصول على رواتب متأخرة، ودفع مقدم، وتعويضات، وأضرار تأديبية لمقدم الطلب، بالإضافة إلى أمر قضائي مصمم لمعالجة ومنع التمييز في المستقبل بسبب الإعاقة في عملية التوظيف.

قال جيفري بورستين، المحامي الإقليمي لمكتب مقاطعة نيويورك التابع لـ EEOC:

“يتطلب القانون أن يحصل المتقدمون ذوي الإعاقة على نفس الفرص التي يحصل عليها أي متقدم آخر للتنافس على منصب”. “لا يمكن لصاحب العمل استبعاد الموظفين ذوي الإعاقة دون النظر في مؤهلاتهم للوظيفة.”

قالت جودي كينان، مديرة مكتب مقاطعة نيويورك :

“هذه هي مهمة الوكالة – فرص عمل متساوية. يجب أن تتاح لكل فرد فرصة التنافس على العمل بشكل متساوي. وهذا ما يتطلبه القانون، وسنفرضه بقوة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *