من قال إن العمر مجرد " رقم " ؟

22009 copy

(أ)

2009 هي سنة التغييرات الجذرية بالنسبة لي ، دخلت فيها مضمار العمل لأول مرة  كمعلمة لذوي الاحتياجات الخاصة ، خضت من خلالها تجربة غنية جداً برغم أنها كانت لبضعة أشهر ، جعلتني أجوب داخل نفسي وأكتشف خبايا لم أكن أعلمٍ بها  ، التعامل مع الأطفال  بذلك الشغف الذي أراه  على محيى الفتيات فور مشاهدتهن لطفل صغير أو جميل هو أمر لم أميل إلية مطلقاً في حياتي ،  لكن تشاء الأقدار أن أتولى في أول يوم عمل لي قيادة صف أول وثاني ابتدائي في مادة « الإسلامي » والتي تتضمن القرآن والتوحيد والفقة ، وضعت أمام مفترق طرق كبير ، كانت التجربة بالبداية كارثه !  – بالمناسبه  الفصول الدنيا هي بالغالب فصول غير مرغوبة من قبل المعلمات بسبب الجهد الكبير الذي تتطلبة تلك المراحل –  ، احسست بأنني قد دخلت في معمة وفوضى كبيرة ، قيادة صف يتضمن 11 أو 12 طفل مختلفين بالتشخيص ، ويوجد من ضمنهم أكثرمن طفل ذا نشاط حركي زائد ، شعرت بأن الطالبات قد وصلهم أن المعلمة الجديدة دخلت إلى مطب عميق فأخذوا بالإزدياد في مؤامرة إخراج « أبلى سارة » من طورها !!  

😀

(ب)

العمل في هذا المجال جعلني أكتشف انني أملك ميل خاص للأطفال الظريفين ، وأنني أملك نفسي و السيطرة عليها بسهولة تامة ، « الصبر » هو واحد من أجمل المزايا التي اكتسبتها من خلال هذه التجربة ، « عصبيتي » كانت سريعة وتظهر  في أقل المواقف ، لكن في مجال عملي اكتشفت انها عديمة الفائدة ، فكل ما ازددتِ حلما و حزماً ، كل ما اصبحتِ محكمة بزمام الأمور أكثر وأكثر . من أطرف الأشياء التي أغرمت بها ، كانت النظرة التي أشاهدها على الفتيات الشقيات  اللاتي أقوم بتدريسهن ، بعد اقدام  احداهن على فعلٍ خاطئ ، اذكر منها  رؤية وجة الطفلة فاطمة – أو “بوصالح”  كما أحب تسميتها 😛 – « داون سندروم »   وهي تضحك عقب فعلتها  ، كنت أسيرة لتلك النظرة ، فبمجرد أن  تلتقي نظراتنا ، أنا بوجهي المتفاجئ والمقبل على العقاب وهي بوجهها البريئ والذي تعلوه ابتسامة عريضة معلنة بأن ماحدث لم يكن  بيدها ، حينها لا استطع أن أمسك نفسي وندخل أنا و هي في دوامة من الضحك العارم  ، ضاربين بعرض الحائط كل سبل تعديل السلوك التي كانت تتردد على أسماعنا من قبل أساتذتنا الجامعين .

(ج)

العمل كـ ” معلمة ” لم يكن من أحلام طفولتي ،  بل بالعكس ،  كان من أكثر المهن ابتعاداً عن مخيلتي ،أذكر عندما كنت في الصف الأول أو الثاني ابتدائي  وفي موعد استلام الشهادات ،  كنت أتشوق كثيراً لهديتي المرتقبة ،  في ذلك الوقت  كنت أرغب كثيرا ان تكون  “حقيبة الطبيب ”  ، حيث أشعر بمتعة كبيرة  وأنا أعبث بالادوات ، السماعة والمطهر  ، لا أنسى في ذلك اليوم كم كان صعباً العثور عليها ، وهي التي لم تكن متوفرة بكثرة ، أتذكر حينها أننا خرجنا بعد صلاة العشاء ، كنت وأبي نجوب الطرقات من متجر لآخر بحثاً عن تلك الحقيبة ، حامله معي عناد طفلة صغيرة برأس ٍ “يابس ” تصر بأنها لن تقبل سواها كهدية نجاح .   حتى عثرنا عليها  .

32009(د)

في مرحلة أخرى من حياتي  تخيلت أيضاً  أنني قد أصبح في يوم روائية أو كاتبة قصة قصيرة ، أعتقد كانت مرحلة الصفوف العليا ثالث أو رابع إبتدائي  ، كنت في كل مرة أتوجه فيها الى المكتبة أذهب إلى قسم الأطفال ، فما إن ألمح ذلك القسم المبهج  حتى أتجه له  مسيرة لا مخيره !   أبتاع كل ما يواجهني من حكايات وقصص .  في كل يوم أربعاء كنت انتظر بشوق عودة أبي من عمله  محملاً  بمجلة ” ماجد “، هو الذي يعلم بهوس طفلتة الصغيرة بالقصص والمجلات  ، وما إن نحصل عليها حتى تحين لحظة البحث عن ذلك الكائن المدعى « فضولي » والذي كان يحاول عبثاً الإختباء في أكثر الصفحات امتلاء اً بالرسومات والألوان  لتمويه وجوده  ، ولكن كان ذلك مستحيلاً لحدة المنافسة الموجودة بيني أنا و إخوتي  للبحث عنه وماهي الا ثوانٍ قليلة وتعلن إحدانا أنها وجدته ، كم أشعر بالسعادة وأنا اتذكر تلك الأيام .

(هـ)

بعد هذه الفترة انتقل لي شغف العمل في دار نشر وأن أملك مجلتي الخاصة ، بحيث أتولى بنفسي تصميم الغلاف والصفحات  والفهرس والإعلانات و رسم الشخصيات الكرتونية أبطال حكاية العدد ، و كتابه المقال الذي يتصدر الصفحة الأولى مذيلاً بتوقيع ” رئيسة التحرير ” !  ، أتذكر أنني قمت بتصميم 3 أعداد من مجلتي ، لاأذكر ماكان اسمها ، لكنني أذكر أن  أول غلاف كان عبارة عن صورة فوتوغرافية  لشاطئ العقير بمدينة الأحساء «« حس الوطنية الزائد كان موجود منذ الطفولة 😛

12009(و)

صورة الغلاف كانت هي فاتحة خير كما يقال ، و البداية في مشوار عشقي لفن الصورة ، الذي كانت بداياتي فيه بكاميرا بسيطة من شركة SONY ، دقتها 5 ميغا بيكسل ، كانت مناسبة لمبتدئة لا تفهم من التصوير غير كبسها لزر الالتقاط ، كنت في دوامة هوس لتصوير كل ما يواجهني ، تلك المرحلة التي تكون في بداية كل الأمور الجديدة ، بعدها تبدأ مرحلة التقنين ، والذي كان عن طريق تصفح المواقع المتخصصة وإقتناء المجلات الفوتوغرافية ، حتى أصبحت تلك الكاميرا لا تثير حماسي في التقاط الصور بظروف معينة وأصبحت النقلة النوعية في إقتناء كاميرتي الإحترفية سوني ألفا 100 ، خضت في تجربة الإحترافية أكثر ، أصبحت أرى الوجود من خلال عدستي الصغيرة ، لم أكن أنظر للأشياء من حولي كالبقية ، كنت أحاول أن أبحث على أجمل شيء في هذا الشيء  ، وأتخيله ضمن كادر الصورة ، واستعرض الوضعيات التي أستطيع أن أظهره بها بشكلٍ أجمل . شاركت في عدة معارض ، فازت لي عدة صور .. لكن منذ السنتين تقريباً وأنا افتقد شغفي السابق بالتصوير ، الذي أتمنى أن يعود لي يوما َ ..

090

مجموعة من صوري التي تم إختيارها لتكون في معرض ” الحسا .. عبقرية مكان ” 

Flickr

(ز )

كذلك من الأمور الرائعة جداً التي حصلت لي  في هذة السنة هو قبولي ضمن العشرة اللاتي تم اختيارهن خصيصاً للإنضمام إلى برنامج الماجستير في مسار ” الموهوبين ” بعد خضوعنا لإختبار ذكاء طويل تلاها مقابلة مع متخصص في مجال الموهبة ، كان خبر القبول النهائي مفرح جداً ، لأنني علمت ان العدد المطلوب هو عشرة طالبات فقط ، بينما أن عدد المتقدمات يفوق أضعاف هذا العدد  ، الحمد لله  .

لكن حقيقة ، الحدث الأكبر كان  في حصولي على وظيفة ” معيدة ” في قسم التربية الخاصة – مسار الإعاقة العقلية بجامعة الملك فيصل ، تلك كانت الثمرة التي تم سقيها والإعتناء بها ورعايتها طيلة سنوات دراستى الأربع  ، نعم هذا هو المكان الذي كنت أرى نفسي فيه منذ قراري بدخول هذا التخصص ، حدثت الكثير من العقبات ، لكن في كل مرة كنت أعلم انها خطوة للأمام وأن القادم سيكون أجمل ، أعيدت مقابلتي أكثر من مرة ، احترفت المقابلات الرسمية ، لم أيأس أبداً ، كنت أعلم بأنني سأصل ، حتى وأنا أمتهن التدريس لم أشعر أبدا بأنها وظيفتي الأبدية ، برغم من اكتشافي بأنها ممتعة جداً خاصة في جانب رؤية التقدم والتغيير الإيجابي على الطالبات  ، حتى وأنا  أحضر إجتماعات الإدارة ،  كنت أهمس في أذن صديقتي التي بجانبي ” أتصدقين بأنني لا أشعر بأن كل ما يقال موجة لي ”  كانت تلتفت إليّ تضحك وتقول ” يا بختك يا سارة ! ”  كنت أعلم أن هناك طريق آخر ينتظرني  ، وهو طريق البداية في مشوار طويل ،  ” المعيدة ” هي أول الطريق لسلسلة نجاحات ،  ادعوا الله أن يمنحني القوة والصبر للوصول إليها .

عوضت سهرك معي يا أمي ، وكوب القهوة الساخن من يديك   ، وابتسامتك التي تطمئنني  بأن كل شي سيكون على مايرام ،  مفاجأتك لي وأنا في معمة الإنكباب على كتبي وملخصاتي  بإختلاق الأحاديث الطريفة ، لم تكن إلا  محاولة لتخفيف وطأة  الدراسة  و الإختبارات التي يشعر بها التلاميذ دائماً ، الخوف من المجهول ، مجيئك لرؤيتي والإطمئنان على وحثي على النوم ، بينما أنا أتسبب بجعل نومك مضطرب ، لم يذهب سداً يا أمي   ..  

ابنتك ستشرفك ، ستزداد إصراراً في طريق نجاحاتها ، ستكبر أكثر وأكثر،  ستسعدك  ، ستضع كل مافعلته لأجلها نصب أعينها  ..

يا إلهي !

ثرثرت ُ كثيراً ولم انتهي  بعد !! ..

إنه عامي

23 !

 

حلفت عليكم لاتكلفون على نفسكم بالهدايا 😛

أشكركم لتحمل عناء القراءة إلى هنا .. أقدر لكم ذلك كثيراً .

48 تعليق على “من قال إن العمر مجرد " رقم " ؟

  1. Noora

    ماشاء الله تبارك الله
    رائعه هي أحلامك ياسارة والأروع هو إصرارك وقوة إرادتك على تحقيقها
    ألف مبروك ياقمـر والله يوفقك
    سلامي لوالديك
    3>

  2. Farfalla

    بوركتِ يا ساره وبوركت كلّ جهودك .
    الحياة اجمل عندما تكون ملونة مزدحمة وكذلك احلامنا ، كلما تكثفت تحقق منها الكثير ، لا اجاملك عندما اقول بأنني اقدّر كثيرا الذين يعملون في مجال التربية الخاصة ، تبذلون الكثير من الجهد والصبر والاهتمام مع فئة ينبذها كثيرون ويتجاهلونها.
    بالنسبة لمواهبك الدفينة الأخرى وتلك التي تفتحت ، لا تتوقفي عن تغذيتها وستجدين يوما ما بأنك مررت بكل التخصصات واستمتعتي بها.
    سعيدة لك وبك 🙂
    وكل سنة وانتِ طيبة والعمر كله يا ربّ.

  3. أنين

    كل عام وأنت بكل خير وسعاده
    العمر كله يا رب ..

    كانت فعلاً سنه حافله مشاء الله
    اتمنى لكِ كل التوفيق والسعاده دائماً ..

    p.s : أول مره أعرف مُدونه من الأحساء غيري 🙂
    شي جميل جداً أن تمتلك مدينتنا أشخاص بهذه
    الثقافه والرقي ..

    تقبلي كل التقدير والتحيه

  4. Mu3ath al3bdllah

    هلا و الله .. السلام عليكم .. ماشاء الله تبارك الله سيره و الله يستانس عليها الواحد اذا قراها .. تبعث روح الأمل في داخل الشخص..أهنيك أهنيك و إلى الأمااااااام دائما ً .. ويا جبل ما يهزك ريييييييييح ..

  5. وصايف المري

    إلى من قطفت الإبتسامة
    وطبعتها على أحزاني
    إلى من علمتني هندسة العبارة
    وكسرت حواجز قلمي
    إليك أرسل مسجي
    قبل كل البشر أهنيك
    (كل عام وإنت بخير)

    ……(l)……………

    يــاعيــد قلبي .. صاحبي عيد ميلادك ..
    “العمـــركله” لــك .. فرحه وشرحه ..
    عساني حي .. وأحضر كـــل أعيادك ..
    واهديك وردات الـــغلا فوق صرحه ..
    ازداد عمــــرك .. صح!.. لكنه ازدادك ..
    في خافقي لك بالـــغلا ألف صفحــــه ..

    ……(l)……

    قلت أشوف بعض الناس قبل يحين ميلادك،،
    وش اللي من هداياهم يليق بوجهك البدري..؟؟

    هديتهم قفص وطيور…قلت بعيد ميلادك،،
    أسوي مثلهم وأهديك طير في قفص صدري..

    ……(l)…….

    كل عااام وانتي بألف خير
    احبك…

  6. كيّان

    \

    شوفي هنا هالوجه ورمت ايدينه من التصفيق 🙂

    23 عاما وسلسلة من النجاحات الجميلة
    هنئيا لأمك إذن ..
    وقبل ذلك لكِ ..

    العمر فعلا ليس رقماً .. إنه ما تفعله فيه
    وأنتِ هنا كبيرة جداً .. وعظيمة

    أسأل الله أن يطيل في عمرك يا سارة ويبارك لك فيه
    ويهبك من الطموح والصبر على تحقيقه ما تسمو به الأمة وقبل ذاك عائلتك وأنتِ 🙂

    * بوسة عالراس 🙂
    ** ليتك ترجعين للتصوير –> أمنية صغنونة

  7. vamprita

    سبحان الله ، كل من أقرأ لهم مؤخرا يذكرون أن هذه السنة كانت حافلة بالنسبة اليهم ..
    حقا ، لدى قراءتي لي لتدوينتك هاته أحسست وكأني أقرأ تدوينة لي نشرتها قبل أيام بنفس المناسبة ، وخصوصا أن قالب المدونة هو نفسه ، صدفة جميلة ^^
    أتمنى لك التوفيق ، وكل عام وأنت بخير ..

  8. sawsan

    <<<تصفق

    سوسو اجمل شي بالحيااه ان والديك يفخرون بك قببل الناس كلها

    سوسو احييك من اعمااق قلبي

    وما اجمل تحقيق النجااح في الحياه العلمليه

    اجمل سنه مرت علي اغلب النااس

    ما اجمل النجااح

    شعور جميل

    اول شي حبيت اقولك

    كل عاام وانتي باالف خير ياارب وعقبال مليون سنه ياارب

    وثاني شي عيدك مبارك يااقلبي والله يحقق لك ماتتمنين ياارب

    وثالث شي مبروك مره ثانيه علي الوظيفه وان شالله الي الامااام وبالتوفيق ياارب

    مااتعرفين قد ايش فرحت لك والله

    والله يووفقك ياارب

  9. hope

    ماشاء الله ، أهنيك على النجاح ومنها للأعلى والأعلى يارب
    قبل لا أنسى : وش تبين الهدية ؟

    كان أحد أمنياتي بعد الثانوية أن أتطوع لأخدم أو أعلم أطفال [ متلازمة داون ]
    وكنت قد خططت أن يكون تخصصي تربية خاصة
    لكن للأسف لم يتحقق =(

    مبارك على النجاح والوظيفة وكل شيء

    فرحة لأجلكِ ، و ماشاء الله

  10. REEM

    غاليتي ساره /

    لن افييك حقك فانتي اكبر من مجرد كلمات تكتب ..

    لطالما كنت المشرقة والمبدعة والسباقة في كل الامور ..(F)

    حبك للعمل وتنمية ثقافتك وخبرتك الواسعه وانجازاتك الكبيره (هي كبيره)

    بالمقارنه بعمرك ..ماشالله ربي يحفظك ويجعلك ذخرا لوالديك …

  11. فراس بقنه

    يوم مولدي قريب جداً من يوم مولدك .. بس انتي العجوز فينا ! =)

    حياة حافلة جداً بالمغامرات .. بالنسبة لفضولي كنت ادورة ..
    دقيقتين ان ما لقيته فيها اقول اكيد انهم نسووا يرسمونه في هالعدد << يبي يريح راسه ! =)

    بصراحة .. أكتشفت انو كل شخص ممكن يبدع اذا حط الشغلة براسه و حبها ..

    تدوينة مريحة .. قريتها قبل لا أنام القيلولة اللي بين المغرب و العشا << يسمع بالقيلوله ..

    ايه صح .. نسيت اقول لك ألف مبروك يالمعيدة ..
    تستاهلين كل خير !

  12. محمد العسيري

    جميل يا ساره هذه الإنجازات
    أتنمنى أن تكون أعوامك كلها نجاحات ومسرات

    كل عام وأنتِ بخير وعيدك مبارك

  13. سيميـا

    ماشاء الله سارة…
    انسجمت مع كلامك كثير…
    حديثك حلو…
    وطريقك اللي ماشية فيه ممتاز…
    ويارب منها لاعلى المراتب بالدينا والآخرة… ( )

  14. ♣ S.A.R.A.H ♣

    هههههههه لفضولي ذكريات كثيرة !
    شكرا لإطرائك عالمدونة ، خجلتني والله
    الله يوفقك بالغربة .. وان شالله ترجع لنا بالشهادة الكبيرة <<< دعاوي العجز:)

  15. ♣ S.A.R.A.H ♣

    هديتي هي تواجدك ،
    امنيتك راقية برقيك .. ولا تحزني ، عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
    الله يبارك فيك وان شالله ربي ييسر لك كل ما تتمنين ،، وراح انتظر منك الاخبار الحلوة ..
    شكرا لفرحك (f)

  16. ♣ S.A.R.A.H ♣

    فرحتك واصلتني يا سوسن
    اشكرك علي كلماتك
    تواجدك يسعدني دائما
    عيدك صحة وسلامة وسعادة

  17. ♣ S.A.R.A.H ♣

    لتواجدك رونق خاص ياكيان ..

    لاتعرفي مقدار الدعم اللي عملته كلماتك ،
    اعجز عن الرد
    سعيدة بك كثيرا ..وان شالله ارجع ،، ادعيلي (f)

  18. ♣ S.A.R.A.H ♣

    تسلللم يا ولد الخال ،
    وجودك أسعدني وفاجأني ,وشلون طحت على مدونتي 😛
    كلماتك تدعمني كثير ،،
    دايم نورنا (f)
    والجبل ثاابت يا معاذ 😀

  19. ♣ S.A.R.A.H ♣

    وااو أنين من الأحساء !
    ماعرف ليه حسيت بهالشي من قبل !
    حبيبتي انتي ،، الثقافة والرقي متمثلة فيك والله ..
    كل الود لك .

  20. ريف

    من قال أن العمر مجرد رقم ..جميله انت ياصديقتي وجميله جدا طفولتك وأحلامك لكن لازلت انا أشعر انني سأصبح روائيه مشهوره ولازلت أكتب القصص وروايتي الاولى التي أتخيل انني من ان انتهي منها ستتنزعها دور النشر بلا ادنى رحمه..؟؟
    مبروك لك هذا النجاح وهذا التالق وإلى الامام دائما

  21. ♣ S.A.R.A.H ♣

    اجعليها هدف في حياتك واسعي اليها بكل طاقاتك .. وسيصبح الحلم حقيقة يا ريف
    يبارك لي فيك ..
    مرورك جميل ..

  22. حصه الربيع

    ماشاء الله تبارك الرحمن على انجازاتك وانتي بالعمر الصغير !!! وانا اشجعك على كتابتك واستمري مادام عندك الموهبه الى ان تصبحي روائيه وياساره انتي تشرفين الاحساء واهلها والى الامام دووما وكل عام وانتي بخيييير وبصحه وسلامه بمناسبه عيد الفطر وعيد ميلادك وعقبال العمر كله يارب

  23. " sara "

    ماشاءالله تبارك الله اسأل الله عزّ وجلّ أن يحفظك ويحميك ويوفقك لكل خير ’ ’
    أظن أن تشابهنا ليس بالأسماء فقط بل بكثير من الأمور التي دونتيها ’ ويسعدني ذلك,,
    وأهم شيء مجلة ماجد والمنهك فضولي..أذكر أني لاأنام إلا أن أجدة وإن غلبني النعاس!!
    أختي سارة/
    كل عام وإنتي بألف خير وصحه وعافيه
    وعيدك مبارك يارب’’
    لكِ ودي,,

  24. بشرى

    قبل ثواني كنت فالمقدمو وفجأة انتهيت منها
    تمنيت ان تطول

    =)
    اعجلني اصرارك وتغلبك يمكن ع مصاعبك
    ربي يوفقك ويسهل لك يارب

    ويمن علي وأصل الى كل احلامي الصغيرة =)

  25. Nana

    يا حبيبتي يا “سارة”..كل ما كتبتيه رووعه وكل ذكرياتك جميله و أحلامك حلووة
    مبروووك مليوون مبروووك وكل عام وانتي بخير =)!!!
    تستاهلين أكثر و أكثر ..:D

    ” أتصدقين بأنني لا أشعر بأن كل ما يقال موجة لي ” كانت تلتفت إليّ تضحك وتقول ” يا بختك يا سارة ! ” كنت أعلم أن هناك طريق آخر ينتظرني ، وهو طريق البداية في مشوار طويل ، ” المعيدة ” هي أول الطريق لسلسلة نجاحات ، ادعوا الله أن يمنحني القوة والصبر للوصول إليها .”

    ماشاء الله عليك ياااربي يوفقك لكل ما يحبه و يرضى و يعطيك على قد نيتك و من نجاح لنجاح أكبر يااارب ! و يحقق كل أحلامك من صغيرها لكبيرها 🙂

    كم أنا فخورة بأني أعرفك و بأنك (صديقة) لي .

  26. ♣ S.A.R.A.H ♣

    ” كم أنا فخورة بأني أعرفك و بأنك (صديقة) لي .”

    كلماتك لامستني ..
    فخري أكبر بك يانوف ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *