أمور مضت .. وتحديثات.

 

كم سيكون ذلك رائعًا! أقولها على الورق الآن بقلب عاشقةٍ لميدان التربية الخاصة , توقفَت قُرابة الثلاث سنوات عن إكمال حُلمها الذي هو أحد أهدافها المهمة في هذه الحياة.

أرجع بذاكرتي – التي أرجو منها أن تسمح لي بتسميتها “معطوبة ” ولا بأس إن أحببت ذلك في بعض الأحيان- للسنة التي قُبلتْ فيها بـ ( ماجسيتر تربية الموهوبين ) كأول برنامج ماجستير في قسم التربية الخاصة بجامعة الملك فيصل . أتذكر مقابلتي مع أ.عبدالله الجغيمان , أتذكر فرحتي / رسمي لمسارٍ وطموحٍ معين / منعي من إكمال هذه الدراسة .. لا زلت أردد الخيرة غالبًا ما تخفى علينا نحن البُسطاء. اليوم تكرر هذا الحلم , بل أصبح واقعًا : ها أنا أعود .

لماذا أدرس ماجستير ؟

طبعا لو إستثنيت كونه أمرًا لازمًا وتدرجًا أساسيًا في عملي كمعيدة , دراستي ستكون إثراءً شخصيًا لي , وزادًا لطالباتي ومجتمعي في آنٍ واحد. مارستٌ التدوين مدة طويلة , وإنتقلتُ إلى ممارسته إلكترونيًا منذ قرابة 4 أو 5 سنوات . لمشاركة الأًصدقاء أو المتابعين أحداثًاً معينة / أفكار/ أراء والحصول على تعقيباتهم أو الإكتفاء بزيادة عدد زوار وقراء التدوينة , هو متعة مختلفة , خاصة , لا يشعر بلذتها إلا من مارسها وبادلها حبًا كبيرًا.

كنت قد قررت في بداية إنشائها أن تكون منبعًا لأمور تقلصت : كالتفاؤل , الصدق , الإيمان.  بتعريفٍ بسيط عن ذاتي  للزوار, دونتُ كلمات تقتبس شيئًا من ماهية صاحبة المدونة , ذكرتُ فيها :

” في بداية إنشائي لهذه المدونة ، كانت وجهتي تتمثل في أني لا أُحاول من خلالها تغيير الكون ، هي فقط بمثابة تجربة أحببت أن أخوضها واتعرف عليها كونها أمر انتشر وذاع صيته ، أما الآن فأنا أصبحت أدون لأبحث ، وأطرح الأسئلة لأفهم ، وأكتُب يومياتي لأنها أصبحت تهم الكثيرين .

من خلال هذا التعريف وكذلك التدوينات وجدت مُتابعة جيدة. قررت هنا تحديث ماهيتها بإدخال إضاءات عن عالم التربية الخاصة , أطرح قضايا أؤمن بضرورة التدخل فيها , مع السعي على أنشر الرابط بكل مكان.  أتابع الأحداث / المؤتمرات / الدورات أعود فأكتب عنها بأسلوب أسعى أن يكون لائقًا للقارئ البسيط قبل المتمرس.

ومع إنتقالي للعمل الجامعي ,  إتجهت إلى بث حكايا وخبرات خاصة للطالبات, أرمي من خلالها همسات عن بعض الأمور, وأنقد أحداثًا بطريقة غير مباشرة – والتي أعتقد بنظري أنها الطريقة الأفضل فالنفس قد جُبلت على بُغض الوصاية – إلى أن تعمقتُ أكثر في معمعة العالم الجامعي والذي برغم إثرائه هو منهك جدَا,  خاصة عندما تقرر ألا تكون مجرد  شخص برقمٍ وظيفي .

تقلص معه هذا البوح, وظهر البرنامج الإبن للتدوين ( تويتر ) أي التدوين المصغر , فأصبح مرتعًا أطيل نوعًا ما فيه المكوث مقارنةً بالمدونة, أغرد من خلاله عن أحداث ميدان التربية الخاصة, أنتشي بتفاعل وهمة ومسؤولية  المتابعين FOLLOWERS  , أصمم هاشتاق ويكملوا بكل محبة إثراءه (أذكر مثال :هاش تاق يوم الإعاقة العالمي )

أتذكر تجربتي كمعلمة في معهد التربية الفكرية : بنية تحتية معدمة , بعض الأشخاص غير مؤهلين بل وتنعدم الأمانه في قلوبهم , قله الإمكانيات وإهمال التطوير السريع للوضع الراهن , المناهج سيئة والخطة الفردية شكلية فقط .

لا أنسى يوم ذهابي الى مكتب الإدارة بالمعهد : “وضع المناهج لا يطاق, أرجوكم إسمحوا لي بتصميم مناهج أخرى للصف الموكل إلي تتناسب وخصائص طالباتي! “,” سيري على المنهج حسب مقدرتك أ. سارة , نعلم بسوء المحتوى لكن لن نسمح بمخالفة تبعًا لتهميشنا قوانين التوجية الخاصة بالمنهج!”

إلتقيت بالمسؤولة العامة عن التربية الخاصة, ناقشتها بذات الموضوع, وعدتني بتحرك سريع لمناهج جديدة , ولم يحدث هذا التغيير إلا منذ وقت قريب!

الوضع بأكمله لا يتناسب أبدًا معي وطموحي, أن أكون خاضعة لمساحة حرية ضيقة بل وقد تنعدم , أن أستمر في ممارسة عمل خاطئ , أن أنهك بمهام شكلية .. إنتقالي للجامعة وقتها كان ضروريًا.

أًصحبت مساحة حريتي داخلها أكبر : أنا مسؤولة الآن عن مقررات , عن شعب , طالبات , أقسم المنهج تبعًا لتوصيفٍ أعدهُ أخصائين عن دراية وبحث, أملك مساحة في التعديل الإيجابي, أملك عقول متعطشة لتشرّب كل ما سيصدر مني .. أملك التغيير!

أعود بالحديث إلى تويتر, والذي أصبح هو الملتقى بالكثيرين, وبطالباتي خاصة, أصبح تواصلنا أكبر وفهمنا لبعضنا ينمو مع كل تغريده .. أحببتُ تأُثير ذلك عليهم. أصبحوا يسعون جاهدين إلى الابداع والأصاله بالأعمال, ووجدت كذلك تقلّص نسبة الغياب حتى في أضيق الظروف (سوء أحوال الطقس) تابعت كيف تغيرت تغريداتهم  وتأنقت مفرداتهم.

نقلت خبرتي لهم , أحببت أن أغير نمط الأعمال الفردية الجماعية التي إعتدنا أن تتكرر في كافة مراحل الدراسة الجامعية, قررت أن يكون أكثر ما إفتقدته أثناء عملي في معهد التربية الفكرية ( تصميم كتاب تعليمي للمعاقين عقليًا أو سمعيًا ), وكم إبتهجت بالحصيلة التي وصلتني منهم .. أفخر بهم  في كل مكان. وسعيدة بما كنت أثرًا له.

 لا أنكر أنه برغم فرحي بعودتي مجددًا إلى مقعد الطالبة, فأنا أحمل همّ تأدية هاتين الأمانتين على الوجه الذي أرتضيه لذاتي, فإجتماع العمل الجامعي ذي المهام الجديدة بالإضافة إلى مهام مرحلة الماجستير والتي تتطلب تفرغًا تامًا وطريقة تعلّم تختلف عن مراحلنا الدراسية السابقة. أمرّن عقلي على قبول ذلك كتحدٍ أكتشف فيها قدراتي وأصقلها من جديد .

 (لا أزال أبحث عني ) هو شعاري الذي أمتطيه في كل ترحال , نعم , رحلة بحثي عن ذاتي التي أتمنى لن تتوقف , والماجستير هو إحدى تلك الرحلات, سأدعوا الله أن يرزقني همةً, فأجعل منها الذات التي على الأقل أصلحت حالها , وأدركت بأنها عنصرًا إن صلُح, وإن أثّر فيمن حوله بطريقة إيجابية, فقد نُغير أمرنا إلى حالٍ نرتضيه .

 

علمتني_الجامعة [ هاش تاق ]

#علمتني_الجامعة الحياد , وليس إنعدام الثقة.

#علمتني_الجامعة أن أخلق تعزيزًا إيجابيًا داخليًا ذاتيًا .. لا يجب أن تترقبه من أي شخص كان.

#علمتني_الجامعة أن أجمل فريق يمكن أن تكونه هم الأشخاص المؤمنين بقضية ما / الفعّالين/ المعطائين / وأصحاب الهمم العالية .. والمتفائلين

#علمتني_الجامعة أن العمل الجاد والإجتهاد والبحث عن الأصالة في كل شيء سيكون خطوتك الأهم في نجاحك الحقيقي مهما كثر المتذمرون والسوداويون .

#علمتني_الجامعة الصبر / إيجاد الحلول السريعة / و لا ذنب للآخرين بأي مشاكل أو صعوبات تواجهها.

#علمتني_الجامعة تفهم الأشخاص : مجتمعها كبير ، فالبيئات تختلف، الثقافة وكذلك الأطباع . هناك من يملك خلفية لا تشبهني أبدًا.

#علمتني_الجامعة الإعتمادية والإستقلالية : أن تسعى بنفسك لإنجاز كل مهامك. وألا تنتظر أحدًا ليقوم بذلك نيابه عنك !

عندما يخذلونك في يوم , تأكد بأن الخالق سبحانه سيبعث لك من يمحوا هذا السواد .. فقط عليك أن ترضى .

عطايا الخالق لا تتوقف .

بدل أن تهمس في أُذن أهل ذوي الإعاقة عن إعاقة إبنهم/ أخيهم, تعلم أُسس الحديث العلمي الحضاري عن الإعاقة وتكلم جهرًا. لا تقلق فأنت لن تجرحهم بحديثك إذا أتقنتهُ . زمن الجهل ولّى

التعايش.

تعايش مع وضعك الحالي إن لم تجد مفر من تغييره, تعايش مع وضعك الجديد , تعايش مع الأشخاص المختلفين عنك.

كل ماحولك خلق لحكمة , علمت بها أم لم تعلم .

أكثر ما قد نصاب به لا نستطيع إستيعابه سريعًا .. أقصد بالطبع إستيعاب حكمته, فالله سبحانه يجعل لنا الخيرة في كل أمر .

تذكروا! قد تكون بعض الأمور إبتلاءات , يقيس بها الخالق مدى إيمانك وثقتك بكل ما يكتبهُ لك, فكن أمامه بالشكل الذي ترتضيه لذاتك ويرتضيه خالقك .

إبتسم .. وعش الحياة كما يجب .. مصيرنا جميعًا إلى زوال .. ليس هناك مايستحق التعلق  بحياةٍ زائفة ..

تحيتي لكم يا أصحاب القلوب المؤمنة.

يمام.

وصلني هذا الأسبوع بريد جميل من صديقتي التي تسكن مدينة الرياض  المدونة نورة , كانت مفاجأة غير متوقعة , بهرتني تلك الفواصل  فلم أتخيلها بهذا الإتقان والإبداع .. نورة تكتب وترسم وتصمم وتقرأ بكل حرفية, ولا أنسى أيضًا أن أثني على خطّها الجميل. في كل يوم أكتشف أمرًا رائعًا في هذه الفتاة. كنت كريمة جدًا معي يا يمامة , كلي شكري وإمتناني لهذا الجمال الذي وصلني وأبهجني , أرغب بقراءة كتاب فقط لأتأملها وأستمتع بها! سعيدة بك يا صديقة.

لمشاهدة مدونتها الرائعة فهي هنا.

رسائل.

إغفروا و ارسموا الأعذار الممكنة , لا تصدقوا كل ما يُقال و لا تصدقوا كل ما يُشاهد .

القلوب لا تُقرأ , والمشاعر الحقيقة لا تُرى .

إن لم تجد منه ما يوافقك , فقد يكون هواه في مكان آخر , لا تفترض السوء دائمًا .

إرتق بظنونك , فالأرواح تختلف , والأطباع ليست واحدة .

تيقن يا صديق بأنه لا يشبهك , فلا ردّات فعله تشبهك , ولا طريقة حديثه هي ذاتها طريقتك .

فلا تنزعج .. ولا تظلم!

فواصل كتب.

شكرًا للتوأم المبدع ( بنان وإيمان ) فواصل الكتب في الحقيقة أجمل بكثير، متقنة وألوانها رائعة. أحب هاتان الأختان, برغم عدم حديثنا المستمر معًا إلا أن أرواحهن قريبة, وهناك سر جميل يتميزن به, فالفن الذي يمارسنه يأبى إلا أن يجعل كل متذوق ومحب للإبداع يستمر في متابعة كل جديد يقمن بتقديمه. على فكرة! هن لسن فقط محترفات في تصميم المدونات وأغلفة الكتب وفواصلها (ماشاء الله) , فمن يتابع تغريداتهن يرى تلك الرزانة في الفكر والتهذيب في القول والتسامي عن كثير من الأمور التي للأسف لا يكف البعض عن تداولها وهي بلا فائدة.

تجربتي معهن بالنسبة للفواصل كانت ممتازة وسهلة, فقط إدخلوا للمدونة وإختاروا من الأشكال الجميلة المعروضة ما شئتم, أدخلوا الإسم وصندوق البريد لتصلكم رسالة منهن ثم تحويل المبلغ, وترقبوا بعدها وصول هذا الجمال إليكم بمدة قصيرة, إذا كنتم من محبي إقتناء تلك الفواصل فلا تترددوا 🙂

أتشوق لرؤية مجموعتهن الجديدة, كل التوفيق لهن إن شاء الله في هذا المشروع وفي كل مشروع مستقبلي , دعواتي لهذا الإبداع بألا يتوقف .

 

نعم أتغير.

نعم أتغير!  وسأسعى إلى التغير حتى آخر يومٍ في عمري، فحياتي ليست بالمجمدة , وأنا لستُ إنسانًا ضعيفًا! أتغير لأني أخوض الحياة, وأعيش التجارب , وأصنع رصيدًا من الخبرات يجعلني أكثر قدرة على مجابهة المستقبل كما يجب. لن أقبل أن أكون ذات الشخص منذ 3 و 4 سنوات أو غيرها,ما معنى أن تمضي سنواتي وأكون أنا متكررة فيها؟ ماقيمتي إن لم تضف لي الحياة؟ نعم أتغير, فأنا أسعى لأكون ذاتي التي أرغب, وحلمي الذي سيتحقق. أتغير لأن الحياة تتغير : فالأزهار ستتفتح , والسماء ستمطر , والزرع الأصفر سيخّضر , والشمس في الغد القريب ستشرق من جديد. التغيير شجاعة , حكمة و هدف لا يصله سوى أقوياء الإرادة, مالكي العزّه وقادة الذات.الحياة لا تخنقني لأنطفئ, ولا تقرصني لأنزوي, ولا تدميني لأموت!.. إنما هي تهديني بهذا دليل الإرتقاء وعنوان الإنتقال للأفضل. نعم أتغير .. فعيش ثابت رتيب لا يرضيني.

حديثي وأصدقائي.

 ‎​

قد يكون ما سأحكيه الآن مكررًا ،وقد ردده الكثيرون قبلي .. لكني وبرغم ذلك وقعت  في ذات المطب . وكم كان سيعجبني وقتها تكرار ذلك على مسمعي .

عندما تنوي فعل الخير، إنوِ به وجه الله فقط , لا تتأمل بعده أي شيء , ولا حتى على سبيل المثال تقدير ذلك الآخر  , فأنت لابد أن تخذل في يوم ما (أليست أصابعُ اليد الواحدة مختلفة ).. خفف من وطأة ما أصابك و فكر في القادم  وفي العاقبة الجيدة مما فعلت.. كرر على ذاتك” سأفعل الخير ولن أتوقع بعده غير رضا الخالق سبحانه “.

أُحدّث نفسي في مواقف مشابههة , وأقول لها أحيانًا ,”تَعَاطفي مع هذا الأخر! ” فندرة الخيّرين وأصحاب النوايا الطيبة في هذا الزمان أصبحت مخيفة , وهي سبب لا يمكن إغفاله لهذا التعميم الصادر من جهتهم . إجبار هم على حُسن الظن قد يكون أمرًا يصعُبُ عليهم بالمقام الأول. خاصة إن كانوا في دائرة مغلقة من  التجارب المؤلمة .

 إعتياد الناس على النوايا السيئة هو سببٌ مهم ، بالإضافة إلى عامل آخر قد تسقطه تجاهلًا منك , أو تعمدًا لتوجه المركب في الإتجاه الجميل  , وهو ” تداخل مشاعر أخرى “

همسة صغيرة  ياأصدقاء .. تذكروا أيضًا : “كل إناء بما فيه ينضح” .

أحبكم , وأتمنى أن تحبوا أنفسكم كما أنتم .. إسعدوا ولا تكترثوا مما يحدث لكم , فجمال الحياة لا يظهر إلا بعد مُرّها .. لكم خالص الدعوات يأ أصحاب القُلوب البيضاء ()