التعايش.

15 يوليو, 2012

تعايش مع وضعك الحالي إن لم تجد مفر من تغييره, تعايش مع وضعك الجديد , تعايش مع الأشخاص المختلفين عنك.

كل ماحولك خلق لحكمة , علمت بها أم لم تعلم .

أكثر ما قد نصاب به لا نستطيع إستيعابه سريعًا .. أقصد بالطبع إستيعاب حكمته, فالله سبحانه يجعل لنا الخيرة في كل أمر .

تذكروا! قد تكون بعض الأمور إبتلاءات , يقيس بها الخالق مدى إيمانك وثقتك بكل ما يكتبهُ لك, فكن أمامه بالشكل الذي ترتضيه لذاتك ويرتضيه خالقك .

إبتسم .. وعش الحياة كما يجب .. مصيرنا جميعًا إلى زوال .. ليس هناك مايستحق التعلق  بحياةٍ زائفة ..

تحيتي لكم يا أصحاب القلوب المؤمنة.

يمام.

12 يونيو, 2012

وصلني هذا الأسبوع بريد جميل من صديقتي التي تسكن مدينة الرياض  المدونة نورة , كانت مفاجأة غير متوقعة , بهرتني تلك الفواصل  فلم أتخيلها بهذا الإتقان والإبداع .. نورة تكتب وترسم وتصمم وتقرأ بكل حرفية, ولا أنسى أيضًا أن أثني على خطّها الجميل. في كل يوم أكتشف أمرًا رائعًا في هذه الفتاة. كنت كريمة جدًا معي يا يمامة , كلي شكري وإمتناني لهذا الجمال الذي وصلني وأبهجني , أرغب بقراءة كتاب فقط لأتأملها وأستمتع بها! سعيدة بك يا صديقة.

لمشاهدة مدونتها الرائعة فهي هنا.

رسائل.

22 مايو, 2012

إغفروا و ارسموا الأعذار الممكنة , لا تصدقوا كل ما يُقال و لا تصدقوا كل ما يُشاهد .

القلوب لا تُقرأ , والمشاعر الحقيقة لا تُرى .

إن لم تجد منه ما يوافقك , فقد يكون هواه في مكان آخر , لا تفترض السوء دائمًا .

إرتق بظنونك , فالأرواح تختلف , والأطباع ليست واحدة .

تيقن يا صديق بأنه لا يشبهك , فلا ردّات فعله تشبهك , ولا طريقة حديثه هي ذاتها طريقتك .

فلا تنزعج .. ولا تظلم!

فواصل كتب.

18 مايو, 2012

شكرًا للتوأم المبدع ( بنان وإيمان ) فواصل الكتب في الحقيقة أجمل بكثير، متقنة وألوانها رائعة. أحب هاتان الأختان, برغم عدم حديثنا المستمر معًا إلا أن أرواحهن قريبة, وهناك سر جميل يتميزن به, فالفن الذي يمارسنه يأبى إلا أن يجعل كل متذوق ومحب للإبداع يستمر في متابعة كل جديد يقمن بتقديمه. على فكرة! هن لسن فقط محترفات في تصميم المدونات وأغلفة الكتب وفواصلها (ماشاء الله) , فمن يتابع تغريداتهن يرى تلك الرزانة في الفكر والتهذيب في القول والتسامي عن كثير من الأمور التي للأسف لا يكف البعض عن تداولها وهي بلا فائدة.

تجربتي معهن بالنسبة للفواصل كانت ممتازة وسهلة, فقط إدخلوا للمدونة وإختاروا من الأشكال الجميلة المعروضة ما شئتم, أدخلوا الإسم وصندوق البريد لتصلكم رسالة منهن ثم تحويل المبلغ, وترقبوا بعدها وصول هذا الجمال إليكم بمدة قصيرة, إذا كنتم من محبي إقتناء تلك الفواصل فلا تترددوا 🙂

أتشوق لرؤية مجموعتهن الجديدة, كل التوفيق لهن إن شاء الله في هذا المشروع وفي كل مشروع مستقبلي , دعواتي لهذا الإبداع بألا يتوقف .

 

نعم أتغير.

17 مايو, 2012

نعم أتغير!  وسأسعى إلى التغير حتى آخر يومٍ في عمري، فحياتي ليست بالمجمدة , وأنا لستُ إنسانًا ضعيفًا! أتغير لأني أخوض الحياة, وأعيش التجارب , وأصنع رصيدًا من الخبرات يجعلني أكثر قدرة على مجابهة المستقبل كما يجب. لن أقبل أن أكون ذات الشخص منذ 3 و 4 سنوات أو غيرها,ما معنى أن تمضي سنواتي وأكون أنا متكررة فيها؟ ماقيمتي إن لم تضف لي الحياة؟ نعم أتغير, فأنا أسعى لأكون ذاتي التي أرغب, وحلمي الذي سيتحقق. أتغير لأن الحياة تتغير : فالأزهار ستتفتح , والسماء ستمطر , والزرع الأصفر سيخّضر , والشمس في الغد القريب ستشرق من جديد. التغيير شجاعة , حكمة و هدف لا يصله سوى أقوياء الإرادة, مالكي العزّه وقادة الذات.الحياة لا تخنقني لأنطفئ, ولا تقرصني لأنزوي, ولا تدميني لأموت!.. إنما هي تهديني بهذا دليل الإرتقاء وعنوان الإنتقال للأفضل. نعم أتغير .. فعيش ثابت رتيب لا يرضيني.

حديثي وأصدقائي.

6 مارس, 2012

 ‎​

قد يكون ما سأحكيه الآن مكررًا ،وقد ردده الكثيرون قبلي .. لكني وبرغم ذلك وقعت  في ذات المطب . وكم كان سيعجبني وقتها تكرار ذلك على مسمعي .

عندما تنوي فعل الخير، إنوِ به وجه الله فقط , لا تتأمل بعده أي شيء , ولا حتى على سبيل المثال تقدير ذلك الآخر  , فأنت لابد أن تخذل في يوم ما (أليست أصابعُ اليد الواحدة مختلفة ).. خفف من وطأة ما أصابك و فكر في القادم  وفي العاقبة الجيدة مما فعلت.. كرر على ذاتك” سأفعل الخير ولن أتوقع بعده غير رضا الخالق سبحانه “.

أُحدّث نفسي في مواقف مشابههة , وأقول لها أحيانًا ,”تَعَاطفي مع هذا الأخر! ” فندرة الخيّرين وأصحاب النوايا الطيبة في هذا الزمان أصبحت مخيفة , وهي سبب لا يمكن إغفاله لهذا التعميم الصادر من جهتهم . إجبار هم على حُسن الظن قد يكون أمرًا يصعُبُ عليهم بالمقام الأول. خاصة إن كانوا في دائرة مغلقة من  التجارب المؤلمة .

 إعتياد الناس على النوايا السيئة هو سببٌ مهم ، بالإضافة إلى عامل آخر قد تسقطه تجاهلًا منك , أو تعمدًا لتوجه المركب في الإتجاه الجميل  , وهو ” تداخل مشاعر أخرى “

همسة صغيرة  ياأصدقاء .. تذكروا أيضًا : “كل إناء بما فيه ينضح” .

أحبكم , وأتمنى أن تحبوا أنفسكم كما أنتم .. إسعدوا ولا تكترثوا مما يحدث لكم , فجمال الحياة لا يظهر إلا بعد مُرّها .. لكم خالص الدعوات يأ أصحاب القُلوب البيضاء ()

أحاديث الشاي [2]

2 مارس, 2012


  1. ليس مُعاقًا وإنما شخص لديه ( إعاقة ) .. أي أنها لا تعني بالضرورة إعاقته عن كل شيء .

  2. أُشفق على نظرة الأشخاص المُتعلمين الضبابية , وخاصة أولئك الذين وصلوا إلى التعليم العالي, تجاة الأشخاص الذين لديهم إعاقة ما أو حتى لذويهم, أنتم تجهلون الحقيقة.

  3. في كل مرة أقول بأننا تقدمنا ,وأصبحنا على دراية أكثر بعالم من لديهم إعاقة ما, أفاجأ بأنني أخذل , وبأن المجتمع لا يزال يحتاج الكثير من التأهيل.

  4. ليسوا أصحاب الإعاقات وحدهم من يحتاجون إلى التأهيل, ليتمكنوا من العيش بالطريقة السليمة والأفضل داخل هذا العالم .. هناك من يحتاج لتأهيل فكري.

  5. بالرغم من أني أرى إنتشارالثقافة الحقيقية بين الأصدقاء هنا في تويتر عن عالم ذوي الاحيتاجات الخاصة, إلا أن العالم الخارجي لا يزال ينقصة الكثير.

  6. لا تنخدع بعمر الأشخاص , ولا بشهاداتهم , ولا بمناصبهم .. فكل ذلك لا يؤهلهم ليكونوا أصحاب نظرة واقعية أو حقيقية للأمور من حولهم .

  7. لا للتفاؤل الكاذب / لا للتزييف , نعم للنظرة المنصفة الحقيقية والواقعية .

  8. لنتعاهد من الآن, بأن نكون أصدقاء حقيقين لأصحاب الإعاقات, نعاونهم ونآزرهم في نشرالفكر السليم والواقعي لهم, وأن نرد على أي خطأ في حقهم وفي غيابهم .

1 مارس, 2012

الموت .. هو الحقيقة الوحيدة في الحياة .

*جملة موجعة من إحدى البرامج التلفزيونية .

العفو.

23 فبراير, 2012

الحياة قصيرة جداً والله يحب العفو، فإن عفوت عن عباده عفا عنك.

أنت!

11 فبراير, 2012

كُن نفسك.. أنت لست العنوان الذي أعطيته لنفسك. أو أعطاه لك الآخرون. أنت لست اكتئاب أو قلق أو إحباط. أو توتر أو فشل. أنت لست سنك أو وزنك أو شكلك. أو حجمك أو لونك. أنت لست الماضي ولا الحاضر ولا المستقبل. أنت أفضل مخلوق خلقه الله عز وجل. فلو كان أي أنسان في الدنيا حقق شيئاً. يمكنك أنت أيضا أن تحققه بل وتتفوق عليه بإذن الله تعالى. وتذكر دائماً أن : الليل هو بداية النهار. والشتاء هو بداية الصيف. والألم هو بداية الراحة. والتحديات هي بداية الخير. والتفاؤل بالخير هو بداية القوة الذاتية..

د. إبراهيم الفقي