التدوينات الموسومة بـ ‘الرياض’

جسر من ضوء [ كتاب ].

الأربعاء, 19 يونيو, 2013

جسررر

يبدو أن دراستي الحالية جعلتني أميل إلى  أشباه هذا الكتاب، ( جسر من ضوء) للدكتور خالد الراجحي كان وجهتي الأولى في عودتي للقراءة اللا أكاديمية، عنونه الكاتب : ببوح وتأملات باحث في دروب (قلاسقو)، والتي هي إحدى جامعات بريطانيا العريقة حيث كان يحضّر للدكتوراه .

تضمن الكتاب عددًا من التجارب  والشخصيات التي إلتقاها د.خالد أثناء دراسته، والذي كان أساسًا في مضمار  التجاره، حيث عمل مديرًا تنفيذيًا لشركة (دواجن الوطنية) لأكثر من 20 عامًا، لكنه أراد أيضًا أن يصبح أكاديميًا، وها هو الآن محاضرًا جزئيًا في جامعة اليمامة بالرياض.

يعرض الدكتور التجارب بأسلوب بسيط و على هيئة أبواب صغيرة يبدأها بمقولة فقيره بالكلمات لكنها ثرية بماتحمله من معنى، إستفدت منه كثيرًا وشعرت بنهم لقراءته كاملاً وعيش الأحداث لكونها تقترب جدًا مما أعيشه حاليًا .. وأعتقد أنه سيكون ممتعًا لمن لا يحضر للدراسات العليا أيضًا ، وأراه أمرًا ذكيًا من الكاتب أو الدار، حيث لا يحصر فئة قارئيه على الاكاديميين فقط،  وكان ذلك جليًا من خلال فكرة تصميم الكتاب بمجمله.

الإقتباسات

-قد يضطر الشخص أحيانًا إلى تقمص أكثر من شخصية، شخصية العمل وشخصية البيت ، شخصية البلد وشخصية السفر ، شخصية الأهل وشخصية الأصدقاء.. وماإلى ذلك من الشخصيات ، وقد يعتاد أحيانًا أن يكون بأكثر من شخصيتين ، ولا أعتقد أن هناك إشكالًا في ذلك ، فهذا أمر طبيعي جدًا.

 

-كيف يفكر الأكاديمي، إن الأكاديمي يفكر بطريقة مشية السلحفاة، بهدوء، ولكن بدقةووصول مكتمل حتى لو تأخر الوصول قليلًا ، أي أن الأكاديمي لا يترك أيًا من التفاصيل في عمله إلا ويغطيها ، ولا يعتبر عمله متقنًا إلا إذا قام بتغطية التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة، وكذلك يطلب منه في البحث أن يذكر أي قصور في بحثه، فإظهار عيوب ونواقص البحث من أبجديات العمل الأكاديمي المميز.

يحكي عن التعليم في بريطانيا:

-إن أسلوب التعليم يختلف من بلد لآخر بناءًا على تصورات مختلف الأنظمة والمجتمعات عن العملية التعليمية وأهدافها ، ويبقى النظام العربي التلقيني من أسوأ الأنظمة التعليمية، حيث أنه يعتمد على تلقين المعلومة الجاهزة للطالب ، وماعليه إلا حفظها وترديدها وكتابتها في ورقة الإختبار ليكون متميزا، وهذا النظام لايمكن أن يخلق لنا طالبًا متميزًا بأي حال ، ولا يمكن أن يطور المجتمع .

 

-يعتمد التعليم في بريطانيا في الدراسات العليا على الإنخراط المباشر في العملية التعليمية ، والإعتماد على قدرة الطالب في التحصيل من خلال نفس العملية ، فالمحاضرات التعليمية محدودة جدا ، وتُعلم أقل القليل في أساليب البحث، ويفترض من الطالب القراءة المكثفة والتعليم الذاتي ، وإستشارة المشرف عند اللزوم .

 

-هذا الأسلوب التعليمي يطلق القدرات الإبداعية عند الطالب ، ولا يجعل للإبداع حدودًا ، ويرفع مستوى التعليم عمومًا ، فقد يظهر الطالب متفوقًا على معلمية، وهذه الفكرة التي يبني عليها النظام فلا يفترض أن يكون المعلم دائمًا أفضل، أو أنه شقف العلم، فهو الأمين على الحد الأدنى للتعلم ولا يوجد سقف أعلى، حتى علمه- أعني المعلم – ليس سقفًا.

 

-إنه من المهم أن يتعلم الإنسان أن هناك طرقًا مختلفة لعمل نفس الشيء، ولا يتطلب أن تفعل مثل الآخرين لتفعل الصحيح، قد تبتكر أنت أسلوبك المختلف والذي يحقق لك أكثر مما تعمله بطريقة تقليدية، وهذا ما يسمى بالخروج من الصندوق .

وهنا يحكي عن شعوره بعد مناقشة رسالة الدكتوراه:

عند نطق النتيجة وقيام رئيس المناقشة والممتحنين بالتهنئة ، سقط حملًا كبيرًا نفسيًا عن ظهري ، وسقط معه وإنتهى للأبد كل الجهد والسهر والتعب، وبقي فقط طعم ولذة النجاح، فلذة النجاح كفيلة بالتعويض عن كل اللحظات المتعبة ، إنها لحظة قطف الثمرة بعد التعب المتواصل في بذرها بدءًا.

*****

أحببته ، وأنصحكم به   Virgin -27 SR

الراجحي ، خالد (2013 ) . جسر من ضوء – بوح وتأملات في دروب قلاسقو . دار وجوده للنشر والتوزيع. الرياض

يبعث لنا برسائله.

الخميس, 7 أكتوبر, 2010

tumblr_l4nynm7hyU1qzia8lo1_500

يوم الأربعاء ٢٩ من شهر سبتمبر ، كان لأشخاص قريبين مني موعدًا مع الموت، حادثٌ مروري في طريق الرياض قتل والدا صديقتي وشقيقتها الكبرى ، هذه الشقيقة التي كانت في اليوم الذي يسبق الحادث مُمتلئة بالسعادة وهي تخبر والدتي بأنها تبدأ هذا الفصل بدراسة الماجستير لكنها حائرة ولا تعلم مقر قاعتها الدراسية . قبل أن أتلقى الخبر و في ذات اليوم كنت أشعر بشيء ما ، برغم وجودي بمكان جميل ووسط عائلتي التي أحب ، لكنني لم أكن سعيدة ، شعرت بغضة غير معتادة وكأنني كنت أعلم بما سيحدث . لحظة سماعي للخبر لم أستطع أن أْصَدّق، مؤكد أنها من الإشاعات التي يهوى بعض المرضَى نشرها وتداولها ، عقلي كان يأبى قبول ذلك ، وكأن الاشخاص الذين نشاهدهم دائمًا لا يجب أن يموتوا .. كيف يحدث والصحة موجودة والعائلة من حولهم وكل شيء يسير في حياتهم على مايرام . عندما تأكد الخبر بكيت بحرقة شديدة ، لوهله أولى شعُرت بأن الموت قريب مني ، شعرت برسالة تخبرني بأني التاليه . 

ماذا لو كنت أنا من مات ؟ أخذ شريط حياتي يمر من أمامي بسرعة مخيفة ، صورٌ وأحداثٌ كثيرة أخذت بالتوالي ، شاهدتُ كم هذه الدنيا تافهة حقًٍا ، وكيف يمكن أن تنتهي بلحظة ونحن غافلين تمامًا عنها ، ماذا قدمت للقاء ربي ؟ هل ماكان يحزنني في السابق يستحق ؟ رغباتي الدنيوية تستحق ؟ هل أبذل كل جهدي وكل عملي وكل حياتي خالصة لربي ؟ ماهو رصيدي الآن ؟ هل يا ترى حسناتي سترجح على سيئاتي ؟ هل الذنوب واللمم التي أفعلها تستحق أن تكون سببًا في إحتمالية خسارة آخرتي لأجلها ؟ .. 

صورتهم منذ وفاتهم لم تغب عني ، السبت كدنا أن نٌصاب في حادث مشابه ، أيمكن لهذه الدرجة أن ينعكس ما نفكر به على أرض الواقع ؟ . أتأمل وجهي في المرآه ، وأتذكرهم ، حزن كبير يلف المكان .. لندعوا لهم ، ولندعوا لانفسنا أيضًا ، فنحن بهذا الوضع نستحق الدُعاء ، قد يكون أجلنا اليوم أو في الغد ، أو بعد لحظات ، لا أحد يعلم لا أحد يعلم ، يارب أنزل السكينة على ذويهم وأحبابهم ، يارب إرحمني يامن لا لي سواه ، يارب إني أخشى عذابك يوم تبعث عبادك ، فاغفر لي ، يارب عندما تقبض روحي ، فإن لي أحباب ، فلا تفجعهم بخبر وفاتي وارزقهم الصبر والسلوان ، يارب إني أخشى أن أكون قصرت في طاعتك ولم أفعل شيء لآخرتي يشفع لي دُخول جنتك ، فارحمنا يارب ولجميع المسلمين الأحياء منهم والأموات ، وباعد بيننا وبين نيرانك || يارب . 

الدنيا تافهه يا أصدقائي .. تافهه ،  متى سندرك حقٍا بأنها لا تستحق ..