أرشيف الوسوم: تفاؤل

إِلى صديقي، وليتَني أَعي.

أنْ تعيش الحَياة كما هي!
.
.
.
أن تفهَم السيناريُو جيدًا
أن تفرح لأنهُ من حقك ذلك
وأن تحزن لأنها بالضرُورة عَادلة .
.
.
أن تستشعر وُجود الرّب دائمًا حَولك
ألّا تقلق كثيرًا ، ألا تُفكر كثيرًا
لا تيأس كثيرًا ، لا تتشائم كثيرًا
ألا تتفاءل أيضًا!
أن تعيش الحياة كما هي.
.
.
لُعبةٌ سَهله ،
قواعدُها قد كُتبت لك بخط كبير . . وواضح
فلما تصعُب اللعبُة عليك ؟
ستنتهي سريعًا
هل نسيت ❤
.
.
.
أنزوي
أردد في كل حزُن أراك به ذات الحديث
أنصحك في كُل مرة أن تتبع ذات النهج
.
.
وليتَني أعيه يا صَديق .

حكايا كانت تُبهجها .

HH33

4326H

41

هيلين كيلَر ـ عمْياء صَماء بكمَاء – في كتَاب [ قصة حياتي العجيبة ]

لتقرأ المزيد عنها اضغط هُنا .

ثرثرة صباحية جديدة.

tumblr_kzowciaB2r1qzcapto1_500

في كل يوم ، في كل صباح ، اِستيقظ مُبكرًا ، اِسْتعن بالله ، واتّجه للمرآة فورًا وألق التحية الصباحية عَلى ذاتك. أخبرها كمْ أنت تحبها ، تعتزُ بها ، أخبرها أنها جَديرة بالنجاح ، بالتقدير ، حفزها على بذل المزيد. إنها أنت ! التي دائما ما تتوه بين الناس فيك .  ابتسم ، لاتخف لن تكون مجنونًا عندها … فقط ستكون أعطيت ذاتك حقها اليوم .

 

إقتباس جَميل متفائل وجدته في إحدى صَباحاتي ولا أعلم لمن يعود ، أشكر صاحبه و له مني كل الإمتنان لقد أسعدني كثيرًا.. فهذا صحيح جدًا ذواتنا بحاجة للتقدير، بل حقيقة و يجب أن تُوثق وتُعلّم وُتدرّس.  ليت بيدي أن أشُكر كل شخص يحاول أن يخلق للآخرين ذرات من السعادة ، ولو كان على حساب نفسه، يوجد عدد جميل منهم حولي، أتأمل وجوههم من بعيد وأبتهج كثيرًا لصنيعهم . أُحب في كل صباح أن أرى وجوهًا تبتسم ، أحب ذاتي عندما ابتسم ، خاصًة حينما أكون مُمتلئة غضبًا أو مللًا ، أحبها وأنا أقاوم مزاجية تملكتني وأوهمتني بأن العالم ملكٌ لي وحدي ، وأنه يحلو لي فيه فعل ما أشاء وعلى الجميع أن يقدّر حالاتي كلها !! ، أقدر ذاتي وأحبها أكثر في كل مرة أقاوم موقف، أقاوم ثرثرات مزعجة ، أحبها عندما أُحيي طالبة جاءت إليّ مبتسمة بعد إختبارها جاهلةً بمدى إرهاقي ولاذنب لها فيه .. أحبها عندما أحادث الناس الكترونيًا أو نصيًا من خلال الجوال أو اللاب توب عندما أتفاعل مع آحاديثهم ، أمازحهم وأرفق صورة لوجه سعيد ، أضع طاقتي السلبية جانبًا وأوهم الكل بأنني في أفضل حالاتي !. المقاومة ليست بالأمر السهل ، وكذلك هي ليست صعبة .. لكن ما ذنب الآخرين ؟ عندما نتأمل نتائجها سنجد أنها تستحق ذلك . 

أشتاق لأصوات كلماتكم دائمًا .. أخبروني، مالذي تقاومونه من أجلهم  يا أصدقاء ؟ .

تعلمت .

لقد تعلمتُ الكثير والكَثير ، لكنني لمْ أتعلّم ما يكفي لإشبَاع حِشريتي ! تعلمت أن حِس الفُكاهة هو أفضَل عِلاج لأحزاننا ومشاكلنا ، أتسلح بالضّحك لكي أحافظ على تفاؤُلي الدائم . وتعلمت أيضًا أن حـُب الآخر هو مسؤولية كل منا .

حلمت ، وأحلمُ وسأحلم . لأن الأحلام تمنيات تفتح الطريق إلى الواقع الجميل . لكنني أخاف أحياناً أحلامي ، كما أخاف التوقعات الكبيرة التي تتركها فينا أحلامنا فلا نعود نرى حقيقة الأمور وتختلط علينا خياراتنا وقراراتُنا . كذلك أخاف من أن يكون الإفراط في الحلم نوعاً من الجشع أو الطمع . لذا أكتفي في نهاية المطاف بتمني الأفضل .

أوما ثورمان – ممثلة