أرشيف التصنيف: صدى روح

أخلاق.

أَحترم الإنسان الصّريح، الذي يُخبرني بمايقصده مباشرة، حتى وإن كان حديثهُ مرفوض بالنسبة لي، على عكس الذي يُبطّن المعني بكلمات أخرى، الأولى قد تُزعجك والأخيره تؤذيك.

العبثُ بالذوات.

لا تجعل الآخر يطلقُ أحكامًا على ذاتك أو يقرر ماهيتها من وجهة نظره الشخصية. أنتَ وحدك من يعرفُها جيدًا، وأنتَ فقط من لهُ الحق في ذلك. لهم الحرية بأن يتحدثوا، ويجب أن تكون لك الحُرية في إختيار من تستمع له.. لنتذكر ذلك دائمًا يا أصدقاء، فذواتنا لا تستحق أن نتركها طليقة لمن كان

❤.

رحلوا ..
ومابقي لها إلا صباحًا تتشبث بنورهِ
تنتشي برائحته ..
يربت على كتفها ..
يذكرها بأن هناك ضفة ًأخرى ..
جمالًا آخرًا ..
حياة تتجدد ..
وكائنٌ يستحق أن يُضيء.

*سارة الفوزان ٤-٦-٢٠١١

ترقُبُ الحكايا.

تُعلّق نَظرها بهم، عبر نافذة حُجرتها الصغيرة ..

تحتسي قهوتها الساخنة .. تَرقب ذاك الذي يحمل حقيبته ويلتقط أوراقهُ المبعثرة في وسط الطريق، ليصل قبل مُديره الذي أنّبهُ ليلة البارحة على تأخيره المُتكرر،

والآخر الذي بالكاد قد أصّلح هندامة .. هو هكذا دائمًا ، ألا يمكن أن يستيقظ هذا الرجل سعيدًا ولو لمرةٍ واحدة ؟

وهذان الزوجان اللذان لا يكلّان أبدًا  عن الصُراخ، حكايتهم الجديدة لهذا الصباح هي مصروف الشهر، ألا يتعبان ؟ إذا كانت حياتهما معًا مزعجةً هكذا فلما الإستمرار ؟يبدو أنّ هذين الإثنين يهيمان ببعضهما كثيرًا وإلا حتمًا كانا قد إنفصلا منذ زمن ..

أما هذا الجار، فقد قرر أن يبدأ يومه ُبسقي زهراته التي إشتراها بالأمس، بعد أن بهرهُ لونُها البنفسجي من على واجهة إحدى المتاجر التي مرّ بها بالأمس بينما كان يتبضّع لمنزله. إنهُ يهمل صُحفة التي تأتيه كُل صباح، ويركُنها على كُرسي الحديقة الخشبي، هو يأبى أن يُعكر صفوَ مزاجه بقراءة مقالات قد حررها أشخاص هُم في رأيه لا يحترمون ماهية الصباح،  يقول بأنهم يملؤنها بعناوين سياسية وتحليلاتٍ مُنتنة، كفيلة بتعكير صفو المُحيط وأنا لن أسمح لهم بذلك! رائع أن يكون قرار الإنسان بيده ، كم أغبطك يا جار ..

في كُل صَباح تتكرر ذات الأحداث أمامها، وبإختلاف لا يُذكر ..
أما هي .. فستظل تُسلّي تفسها بهم،
وَتعيشُ حَكايا ليسَت بِحكاياها ،
علّها أن
تنسى ..

إِلى صديقي، وليتَني أَعي.

أنْ تعيش الحَياة كما هي!
.
.
.
أن تفهَم السيناريُو جيدًا
أن تفرح لأنهُ من حقك ذلك
وأن تحزن لأنها بالضرُورة عَادلة .
.
.
أن تستشعر وُجود الرّب دائمًا حَولك
ألّا تقلق كثيرًا ، ألا تُفكر كثيرًا
لا تيأس كثيرًا ، لا تتشائم كثيرًا
ألا تتفاءل أيضًا!
أن تعيش الحياة كما هي.
.
.
لُعبةٌ سَهله ،
قواعدُها قد كُتبت لك بخط كبير . . وواضح
فلما تصعُب اللعبُة عليك ؟
ستنتهي سريعًا
هل نسيت ❤
.
.
.
أنزوي
أردد في كل حزُن أراك به ذات الحديث
أنصحك في كُل مرة أن تتبع ذات النهج
.
.
وليتَني أعيه يا صَديق .

 

tumblr_l4veblmjfJ1qbp0e3o1_500

فكّر 

وفكّر 

وفكّر !

 

قَراراتَك وَليدة اللّحظة غالبًا لنْ تَجلُبَ لَك إلّا النَّدم الشَّديد ، حَتَّى لَو بَدَأَت بِسَعَادة .

!

ومتى ستنتهي قصة إحضار الأمهات أطفالهن للمصلى، وإزعاجهم المستمر للمصلين بالجري واللعب والصراعات التي لا تنتهي ؟

لاتخذل ذاتك .

tumblr_l4ikmdnB9e1qzyrwvo1_500

لا تقبل أبدًا ومهما كانت الظروف أن يجعلك أحدهم في ذيل القائمة . لن يقدّر الجميع تنازلاتك وذوقك اللا متناهي ، مكانك في الأعلى دائمًا لاترضى بأقل من ذلك ، نفسك تستحق ، لا تخذلها ، لن يحترمها أحد ولن يجعل لها قيمتها إن لم تفعل أنت ذلك أولاً . ليس بمقدور الكل فهم تنازلات الآخر لهم  .

*لا أزال أبحث عني 

الحياة .

Picture24

لا تحلم بأنك ستحصل على كل شيء في الوقت ذاته . 

 

الحياة لذيذة كقطعة سكر ، ستعطينا سعادة بقدر ما نعطيها ، لكن لا يجب أن نسرف في الآحلام ونعتقد أنه من السهل أمتلاك كل شيء في وقتٍ واحد ، سيحبطنا ذلك وسيؤلمنا ، لكنه في النهاية ذنبنا نحن ، فهي لم تُخطِئ ولم تكذب ، كانت واضحة منذ البِدء ، اذا لم تستطع الرؤية فاعذرني هذه مشكلتك ويجب أن تتحمل أخطاءك ، لأنه لن يتحملها أحد غيرك ، يجب أن تستيقظ وتعي ذلك ، ستمنح السعادة لك فور أن تفهمها جيداً .

 

* في أحيانٍ كثيرة نحتاج للهجة قوية حتى نُفيق .

وجاء أبريل .

 

pink-mumm-polaroid

هاقد مرت سنة كاملة على وجودي هنا ، استمراري طيلة هذة المدة هو أمر لم أكن أتوقعه ، فأنا لأصدقكم القول إنسانة كسولة وملولة نوعاً ما – ليس كثيراً صدقوني ! – ، لكني سعيدة بكم و بهذا المكان . لأحكي قليلاً عن بيئة التدوين والمدونات ، لقد وجدتها من أرقى البيئات داخل هذا العالم الإلكتروني ، حيث أنت على تواصل دائم مع العديد من العقليات المختلفة والمتميزة ، و تستطيع من خلالهم تطوير نفسك وأفكارك وأن تبقى على دراية بكل ما يجري حولك سواء في مجتمعك أو في المجتمعات الأخرى ، وأهم من ذلك أني صرت أمرن نفسي على الكتابة وأحاول أن أكتب بشكل أفضل . لن أطيل أكثر في حديثي ، أشكر بحرارة كل من سطر حرفًا هنا ، ممتنة لكم جدًا ، وأريد أن يصلكم شعوري بعظم سعادتي بوجودكم ، أتمنى أن أكون قد قدمتُ لكم شيئاً مفيداً في يوم ،  أفخر بصداقتكم جميعًا و كل عام وأنتم بالقرب . قبل أن تذهبوا إن كنتم تملكون اقتراحاً ، نقداً أو حتى نصيحة فكلي إصغاءاً  .