عدم المساواة في قانون إجهاض ذوي متلازمة داون.

ترجمة: سارة الفوزان

يشير البريطانيون ذوو متلازمة داون والمدافعون عن الإعاقة الى انه سيتم مراجعة قانون الإجهاض المتعلق بمتلازمة داون في المحكمة العليا، حيث تتحدى هايدي كارتر (من ذوي متلازمة داون)، وماير ليا ويلسون الحكومة بشأن بند في القانون الحالي يسمح بالإجهاض لجنين من ذوي متلازمة داون وذلك في مرحلة الولادة . قالت كارتر (25 عاما) أن القانون الحالي “غير عادل”.

ومن المقرر الاستماع إلى القضية على مدى يومين (6 و 7 ) يوليو / تموز. حاليًا، هناك مهلة (24) أسبوعًا للإجهاض، ما لم يكن “هناك خطر كبير في ولادة طفل سيعاني من تشوهات جسدية أو عقلية تؤدي إلى إعاقة خطيرة”.

وقد كتبت كارتر سابقًا إلى وزير الصحة مات هانكوك قائلة إن جميع الإعاقات غير المميتة يجب أن تخضع لنفس الحد القياسي لمدة (24) أسبوعًا. قالت كارتر: “يمكن إجهاض طفل غير مصاب بمتلازمة داون حتى (24) أسبوعًا من الحمل، ولكن يمكن إجهاض طفل مثلي في مرحلة الولادة”. “إنه تمييز صريح.””السبب في اهمية ذلك بالنسبة لي هو أننا اشخاص من ذوي متلازمة داون ونريد أن نظهر للعالم بأننا نتمتع بنوعية حياة جيدة.”

قالت ليا ويلسون (32 عامًا) أنها تعرضت لضغوط لإجراء عملية إجهاض عندما كشف الفحص في الاسبوع (34) من الحمل أن ابنها من متلازمة داون. وقالت “لدي ولدان أحبهما وأقدرهما بشكل متساوٍ ، لكن القانون لا يقدرهما بالتساوي”.

“كان دافعي لاتخاذ هذا الإجراء القانوني لضمان المعاملة العادلة والمنصفة لابني ، أيدان “. وقالت ليا ويلسون إن القضية “لا تتعلق بحقوق الإجهاض أو أخطاءه” بل تتعلق “بإزالة عدم المساواة في القانون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *