الألعاب البارالمبية Paralympics: ماهيتها وتاريخها.

ترجمة سارة الفوزان

ظهرت الألعاب البارالمبية Paralympics  للرياضيين ذوي الإعاقة منذ أكثر من قرن، وبدأت تتشكل بشكل رسمي بعد الحرب العالمية الثانية؛ لمساعدة العديد من المحاربين والمدنيين الذين أصيبوا خلال تلك الفترة.

في عام (1944)، افتتح طبيب الأعصاب الألماني البريطاني الدكتور لودفيج غوتمان Ludwig Guttmann مركزًا لإصابات العمود الفقري في مستشفى ستوك ماندفيل  Stoke Mandeville بناءً على طلب من الحكومة البريطانية.

نظّم غوتمان أول ألعاب ستوك ماندفيل للمحاربين القدامى ذوي الإعاقة، والتي أقيمت في المستشفى في يوليو (1948)، وهو نفس الشهر الذي تم فيه افتتاح أولمبياد لندن.  كان جميع المشاركين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي ويتنافسون على الكراسي المتحركة.  ولتشجيع مرضاه على المشاركة في الأحداث الوطنية، استخدم غوتمان مصطلح ألعاب الشلل النصفي.  وقد تطورت من رياضة لإعادة التأهيل إلى رياضة ترفيهية ثم إلى رياضة تنافسية، وأصبحت تُعرف باسم “الألعاب البارالمبية”.  


وأصبحت دورة الألعاب الأولمبية لذوي الإعاقة في روما عام (1960)، وتقام كل أربع سنوات منذ ذلك الحين. وتذكر البارونة تاني جراي طومسون، إحدى  أنجح لاعبات البارالمبياد Paralympians في بريطانيا، تحدى غوتكان للفكرة السائدة آنذاك في المملكة المتحدة، وتتمثل في ترك المصاب داخل المستشفى للفرار أو الموت لعدم قدرته على المساهمة في المجتمع.

وقد أقيمت الألعاب الأولمبية لذوي الإعاقة Paralympic والأولمبياد Olympic في نفس المدن المضيفة والمكان منذ الألعاب الصيفية لعام (1988) والألعاب الشتوية لعام (1992) ، وذلك بفضل اتفاق بين اللجنة الأولمبية الدولية IPC واللجنة الأولمبية الدولية International Olympic.

و كلمة “Paralympic” تأتي من حرف الجر اليوناني “para” (بجانب) وكلمة “Olympic” وتعني وجود المباراتين جنبًا إلى جنب.

تعليقان على “الألعاب البارالمبية Paralympics: ماهيتها وتاريخها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *