أرشيف الوسوم: التربية الخاصة

المعلم، وحديث ايجابي مع الذات في ظل جائحة كورونا.

ترجمة: سارة الفوزان، نص: أشلي أوب

على الرغم من تجربتي الطويلة في مهنة التعليم، فقد بدأت هذا العام الدراسي وأنا أشعر بعدم الارتياح؛ تصفح أنظمة التعلم الجديدة، ومخاوف المدرسة، علاوة على القلق بشأن رفاهية عائلتي. لقد شككت في قدرتي على التوفيق بين كل شيء.

لم يكن هذا العام سهلاً.  لكنه كانت تمرينًا واقعيًا في قوة المرونة بالنسبة لي – وطلابي. المرونة هي سمة تساعدنا على مواجهة التحديات.  خلال الوباء، لدينا التزام وفرصة للمساعدة في بناء المرونة لدى طلابنا.
وهنا ثلاث طرق أستخدمها في إعداد النماذج والتدريس حول المرونة في صفي:

  • الوعي العاطفي

 يساعدنا إدراك مشاعرنا على تصنيفها بدقة. وبمجرد تصنيفها نصبح قادرين على اختيار استراتيجيات التنظيم المناسبة بشكل أفضل.  هذا هو سبب أهمية الوعي العاطفي لبناء المرونة. في ذات الوقت، أقوم بتعليم طلابي تسمية مشاعرهم وذلك عبر استخدام مقياس الحالة المزاجية Mood Meter. يمكنك استخدام اي نظام يناسب فصلك الدراسي.

أبدأ كل حصة بمشاركة ما أشعر به عبر استخدام لغة دقيقة.  قد أقول: “اليوم أشعر بفخر كبير بسبب العمل الممتاز الذي قمتم به جميعًا في مهامكم بالأمس.”  أو “اليوم أشعر بالتعب لأن طفلي استيقظ أربع مرات في الليلة الماضية.  أنا بحاجة لأخذ نفس عميق لمساعدتي في التركيز على اليوم“.

بعد ذلك، يفكر طلابي في مشاعرهم. كما ينقلون مزاجهم ومستوى طاقتهم من خلال البطاقات الملونة. على سبيل المثال، تعني البطاقات الخضراء مزاجًا لطيفًا وطاقة منخفضة. بعد ذلك، يشارك الطلبة شعورهم بصوت عالٍ مع الفصل إذا أرادوا ذلك، نتحدث عن مشاعرنا ونمارس التعاطف مع مشاعر الآخرين.

  • التعاطف مع الذات

 التعاطف مع الذات يعني أن تكون لطيفًا مع نفسك ومتفهمًا لها. عندما لا تسير الأمور بالطريقة التي أردناها يمكننا الرد بطريقة تراعي ذواتنا.  نحن نتفهم أن ارتكاب الأخطاء والشعور بعدم الارتياح ووجود النزاعات كلها أجزاء من الحياة.

لنمذجة التعاطف مع الذات؛ غالبًا ما أشارك طلابي في التحديات. على سبيل المثال، إذا كنت أواجه مشكلة مع التقنية أثناء الدرس، فأنا استخدم التنفس اليقظ  mindful breathing والتحدث الإيجابي عن النفس. أظهِر كيف يمكن لهذه الاستراتيجيات أن تريح الجهازالعصبي وتسمح لي بالمضي قدمًا.

كما أذكر طلابي أنه يمكننا استخدام التعاطف مع الذات حتى عندما تؤدي تلك التحديات إلى مشاعر كبيرة. وأقوم بتعليم طلابي استخدام اللطف والحنان مع أنفسهم. فمعًا، نأخذ وقتًا لتهدئة بيئتنا، ونغمض أعيننا، ونفكر في الأفكار اللطيفة لإرسالها إلى أنفسنا.  هذه الرسائل الإيجابية تساعدنا على التواصل بعناية مع عملية التعلم.

  • النكتة والسعادة

 يشعر الكثير منا بالتوتر والقلق والحزن وحتى الذنب أثناء الوباء. لا بأس بكل هذه المشاعر، لكن علينا أن نذكر أنفسنا بأن الكثير منها مؤقت. من المهم أيضًا معرفة أنه من الطبيعي تركيزنا على المنبهات السلبية أكثر من الإيجابية.  إنها طريقة العقل لتنبيهنا إلى خطر محتمل والحفاظ على سلامتنا.  لكن هذا التحيز يمكن أن يؤثر على مرونتنا ما لم نبحث بجدية عن  نقاط مضيئة.

يعتبر الضحك إحدى الطرق لإضفاء الإيجابية على اليوم. ولهذا السبب أقول نكتة – أو أجعل طلابي يشاركونني واحدة منهم – كجزء من روتيني الترحيبي. هذا النشاط يهيئ أنظمتنا للتعلم المرن ويساعدنا على إعادة التركيز على الإيجابيات حتى في الأوقات الصعبة.

طريقة أخرى للعثور على النقاط المضيئة هي التفكير.  في نهاية اليوم، أستخدم أنا وطلابي استراتيجية الأشياء الجيدة الثلاثة  Three Good Things للتفكير في اللحظات الصغيرة التي أثارت الفرح. على سبيل المثال، قد أشارك كيف شعرت بالفخر عندما شجع الطلبة بعضهم البعض خلال مباراة في فترة الاستراحة.  هذا يذكرنا بالخير الذي يحيط بنا، حتى عندما لا تكون الأشياء مثالية.

لقد كان العام الدراسي صعبًا بلا شك حتى الآن.  ولكن بينما أُغلقت أبواب كثيرة أثناء الوباء، فإن الباب لتعزيز قدرتنا على الصمود قد فتح.  وذلك يمنحنا الفرصة لمساعدة الطلبة على الازدهار في هذه الأوقات المضطربة وما بعدها.

حراك المنصات العالمية نحو تضمين الدمج inclusion في المحتوى.

ترجمة سارة الفوزان

 تعهدت Netflix بالعمل بجدية أكبر على تضمين الأشخاص ذوي الإعاقة في محتواها بعد أن أظهر التقرير فشلهم في ذلك. وقد تم إجراء البحث بناءً على طلب Netflix بواسطة ستايسي سميث Stacy Smith  من كلية أنينبيرج للتواصل والصحافة التابعة لكلية جنوب كاليفورنيا College of Southern California’s Annenberg College for Communication and Journalism.

وقد استعرضت سميث وفريقها البحثي (126) فيلمًا في عامي (2018) و (2019) عبر الرسم التوضيحي مدى تضمين الجنس والعرق والإعاقة، حيث أظهرت النتائج أن Netflix كانت عادلة جيدًا فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين والعرق، لكنها كشفت أن الأشخاص ذوي الإعاقة “بالكاد” يرون أنفسهم في مواد المحتوى.

كما شكلت الشخصيات ذات الإعاقة (5.3٪)  فقط على Netflix. ومن بين الشخصيات الناطقة كان (2.1٪) فقط لديهم إعاقات وقد كانت من الذكور البيض، وأن أقل من نصف الشخصيات من ذوي الإعاقة الجسدية. إضافةً إلى ذلك، كشف التقرير أن وجود الأقليات خلف الكاميرا غالبًا ما ينعكس على الشاشة أيضًا. واستجابة للنتائج، خصصت Netflix مئة مليون دولار على مدى خمس سنوات للمنظمات التي ستساعد في ضمان إدراج المجتمعات الممثلة بشكل ناقص في محتواها.

وقد أشار سميث إلى أن “هذا البحث يوضح كيف أن التدقيق الداخلي هو خطوة أولى مهمة نحو التغيير الشامل”. كما ذكر تيد ساراندوس، الرئيس التنفيذي المشارك وكبير موظفي المحتوى في Netflix  أن مؤسستهم قد كلفت نفسها بإصدار تقريرعن الدمج  كل عامين. كما صرح ساراندوس قائلاً: “من خلال زيادة فهمنا لأدائنا، نأمل في تحفيز التغيير، ليس فقط في Netflix ، ولكن في جميع أعمالنا على نطاق أوسع”.

تشخيص اضطراب طيف التوحد عبر Machine Learning Tools ؟

ترجمة سارة الفوزان

حدد باحثون في جامعة تكساس الجنوبية مجموعة من المؤشرات الحيوية في الدم التي يمكن أن تؤدي إلى تشخيص مبكر لذوي اضطراب طيف التوحد وبالتالي تقديم علاجات أكثر فعالية في وقت مبكر، وذلك باستخدام أدوات التعلم الآلي Machine Learning Tools – وهي تطبيقات حسابية للذكاء الاصطناعي تسمح للبرامج بأن تصبح أكثر دقة في التنبؤ – لتحليل مئات البروتينات. وقد تمت الاشارة إلى تحديد تسعة بروتينات تتنبأ بشدة الإضطراب في دراسة نشرتها PLOS  ONE  وهي مجلة علمية مفتوحة صادرة عن المكتبة العامة للعلوم منذ عام (2006) وتغطي البحوث الأولية في العلوم والطب.

ويتضمن التشخيص قبل سن الرابعة الحصول على علاج فعال قائم على الأدلة، مثل العلاجات الموجهة لأعراض التوحد الأساسية، بما في ذلك السلوكيات غير المرنة ونقص التواصل أو المهارات الاجتماعية. وقد تم فحص العديد من المؤشرات الحيوية المعتمدة على الدم، بما في ذلك الناقلات العصبية، وعلامات الخلل الوظيفي وغيرها. ونظرًا لانتشار  التوحد، فإن استخدام التعلم الآلي لدمج البيانات الديموغرافية والسريرية في التحليل يمكن أن يفحص بشكل أقوى حالة الاضطراب وشدة الأعراض.

وبالنسبة للدراسة المنشورة، تم فحص عينات مصل من (76) فرد من ذوي اضطراب طيف التوحد و (78) فرد من ذوي النمو النموذجي (العاديين)، وجميعهم تتراوح أعمارهم بين (18) شهرًا و(8) سنوات، وقد كانت جميع البروتينات التسعة في لوحة العلامات الحيوية مختلفة بشكل كبير في الأفراد ذوي اضطراب طيف التوحد مقارنة بالأفراد الذين يتطورون بشكل نموذجي. حيث وجد الباحثون أن كل بروتين من بروتينات المصل التسعة يرتبط بشدة الأعراض. وعلى الرغم من ذلك، فهناك حاجة لدراسات مستقبلية للتحقق من صحة النتائج الحالية بشكل كامل.

يقول جيرمان: “كلما كان تأثر الطفل أكبر، كلما كان المؤشر الحيوي للدم أعلى أو أقل من المعتاد”.  “ومن الناحية المثالية، سيكون هناك يوم يتم فيه تحديد الطفل باستخدام المؤشرات الحيوية في الدم على أنه معرض لخطر الإصابة بالتوحد ويمكن البدء في العلاج على الفور. وذلك من شأنه مساعدة الطفل على تطوير مهاراته لتحسين تواصله وتعلمه “. وأخيرًا، أشارت هيويتسون -دكتوراه، وتعمل في مركز جونسون لصحة الطفل- إلى أنه “كلما تمكنا من التعرف على الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد مبكرًا، زاد فهمنا لطرق تقديم الدعم والعلاج التي من شأنها تحسين جودة حياتهم.”

جدل جديد: دور الأفلام السينيمائية في استدامة الصورة النمطية السلبية للأشخاص ذوي الإعاقة.

ترجمة ساره الفوزان

أدان المدافعون عن الإعاقة تصوير الشخصيات في فيلم The Witches الجديد بطولة آن هاثاواي، حيث لعبت دور الشخصية الشريرة في كتاب رولد دال المحبوب للأطفال لعام 1983، والذي يظهر بأيدي تشبه تشوه أطراف الأصابع، يشار إليها أيضًا باسم اليد المنقسمة Split hand وتنطوي على نقص أو عدم وجود إصبع واحد أو أكثر من أصابع اليد أو القدم.

وقد انتقد مجتمع الإعاقة ذلك نظرًا لدور الفيلم في إستدامة الصورة النمطية التي تشير إلى أن الأشخاص ذوي الإعاقة غير طبيعيين أو يجب الخوف منهم، حيث أن الكتاب الأصلي لم يصور السحرة على أنهم قد فقدوا أصابعهم.

وقد كانت السبّاحة البريطانية آمي مارين ( لديها ذات الإعاقة) من أوائل الأصوات التي تحدثت ضد الفيلم، وذلك في منشورها على تويتر:
“هل فكرتم في كيفية تأثير هذا التمثيل (لاختلافات الأطراف) على مجتمع هذه الإعاقة ؟”

كما غرد الحساب الرسمي لدورة الألعاب البارالمبية Paralympic Games (ونو حدث دولي يشارك فيه رياضيين بدرجات إعاقة متفاوتة)على تويتر: “اختلاف الأطراف ليس مخيفًا. يجب الاحتفاء بالاختلافات ويجب تطبيع الإعاقة “.

ورداً على هذا الجدل العنيف، أدلت شركة Warner Bros بالبيان التالي: “نشعر بحزن عميق لعلمنا أن تصويرنا للشخصيات الخيالية في The Witches يمكن أن يزعج الأشخاص ذوي الإعاقة” وأنهم “يأسفون لأي جريمة تسببها”.

كما تؤكد Warner Bros:
“في تكييف القصة الأصلية، عملنا مع المصممين والفنانين للتوصل إلى تفسير جديد للمخالب الشبيهة بالقطط الموضحة في الكتاب. لم يكن في النية أبدًا أن يشعر المشاهدون بأن المخلوقات الخيالية غير البشرية كان من المفترض أن تمثلهم “.

وقد اعتذرت آن هاثاواي على شبكات التواصل الاجتماعي لمجتمع الإعاقة بعد أن تسبب فيلمها الأخير “الساحرات” في ردة فعل عنيفة بسبب التصوير السلبي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وكتبت على Instagram: “لقد علمت مؤخرًا أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من اختلافات في الأطراف، وخاصة الأطفال، يعانون من الألم بسبب تصوير Grand High Witch في The Witches”.

“إنني أبذل قصارى جهدي لمراعاة مشاعر وتجارب الآخرين، لأن عدم إيذاء الآخرين ينم عن مستوى أساسي من اللباقة والذي يجب أن نسعى جميعًا لتحقيقه.”

“بصفتي شخصًا يؤمن حقًا بالشمولية ويكره القسوة ، فأنا مدينة لكم جميعًا بالاعتذار عن الألم الذي تسببت فيه. أنا أسفة. أؤكد لكم أن هذا لن يحدث أبدًا “.

وتابعت: “أنا أعتذر للأطفال الذين يعانون من اختلافات في الأطراف: الآن بعد أن عرفت بشكل أفضل، أعدكم بأنني سأفعل ما هو أفضل. وأنا مدينة باعتذار خاص لكل من يحبكم بشدة كما أحب أطفالي: أنا آسفة لأنني خذلت عائلتكم.”

الإعتذار الصريح هو من أخلاق الكبار. أتذكر استهزاء ممثلة عربية بذوي متلازمة داون وصمتها تجاه الهجوم من المدافعين عن الإنسانية عمومًا والإعاقة تحديدًا.
جميل أن نعتذر إذا أخطأنا، ونتحمل المسؤولية، ونذكّر بدورنا في دعم المجتمع الشامل.

رفع دعوى ضد شركة HonorHealth بسبب التمييز ضد الإعاقة.

ترجمة سارة الفوزان

تزعم الوكالة الفيدرالية الأمريكية التي تحقق في التمييز الوظيفي ضد الأشخاص ذوي الإعاقة أن شركة HonorHealth قد فصلت الموظفين أو أجبرتهم على الاستقالة بسبب إعاقتهم.

وتؤكد أن مستشفيات Scottsdale للرعاية الصحية في منطقة فينيكس (عاصمة ولاية أريزونا الأمريكية)قد فشلت في توفير تكييفات معقولة لذوي الإعاقة، وذلك وفقًا لما اتهمتهم به لجنة تكافؤ فرص العمل الأمريكية Equal Employment Opportunity Commission (EEOC في دعوى قضائية تم رفعها يوم الثلاثاء.

كما زعمت لجنة تكافؤ فرص العمل (EEOC) أن شركة HonorHealth قد فصلت الموظفين أو أجبرتهم على الاستقالة بسبب إعاقتهم أو لأنهم بحاجة إلى تكييفات.

ووفقًا لدعوى EEOC، حُرم الموظفون ذوو الإعاقة مرارًا وتكرارًا من التسهيلات المعقولة، بما في ذلك الأجهزة المساعدة، وجداول العمل المعدلة. ‏وبدلاً من الانخراط في العملية التفاعلية المطلوبة أو مناقشة التسهيلات الممكنة، أو توفيرها، أجبرت شركة HonorHealth الموظفين على ترك وظائفهم.

مثل هذا السلوك المزعوم ينتهك قانون الأمريكيين ذوي الإعاقة (ADA)، الذي يحظر التمييز ضد الأفراد المؤهلين من ذوي الإعاقة. وتسعى الدعوى القضائية إلى التعويضات العقابية فضلاً عن منع الممارسات التمييزية في المستقبل.

قالت المحامية ماري جو أونيل:
‏”يعتبر الأفراد ذوو الإعاقة جزءًا حيويًا من القوى العاملة”.
‏”عندما يطلبون تسهيلات معقولة تسمح لهم بأداء المهام الأساسية لوظائفهم، تطلب ADA من أصحاب العمل الانخراط في عملية تفاعلية مع هؤلاء الموظفين وتوفير تكييفات معقول”.

وأضافت إليزابيث كادلي، مديرة المقاطعة لمكتب مقاطعة فينكس التابع لـ EEOC ، “في كثير من الأحيان، نرى أرباب العمل لا يلتزمون بما جاء به قانون ADA.
‏ونحن نشجع جميع أصحاب العمل على تطوير سياسات وممارسات تضمن أن تكون أماكن عملهم خالية من التمييز بسبب الإعاقة”.

إطلاق مشروع ” Bright Cinema” في الصين لمساعدة ذوي الإعاقة البصرية على الاستمتاع بالأفلام.

ترجمة سارة الفوزان

يعتبر Bright Cinema مشروع فريد من نوعه وتم اطلاقة في ٢٠١٧ في مقاطعة جيلين بالصين، وهو يستهدف المكفوفين أو ضعاف البصر ليستمتعوا بالأفلام.

‏ووفقًا لتقرير CGTN؛ أنتجت “Bright Cinema” أكثر من 200 فيلم يمكن الوصول إليهم للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية. ‏ويتم ذلك من خلال إضافة (أوصاف صوتية) للمشاهد عن طريق إعادة تحرير الفيلم بحيث تساعد هذه الأفلام المكفوفين وضعاف البصر على فهم العمل.

يقول فو هيزينج، البادئ بالمشروع:
‏”صناعة الأفلام أمر معقد للغاية، وهي مقسمة بشكل أساسي إلى قسمين: الكتابة والسرد. ‏إنهم بحاجة لمشاهدة فيلم عشر مرات على الأقل قبل أن يبدأوا في كتابة الأوصاف الصوتية “.

ويهدف الفريق إلى الاستمرار في إنتاج 104 فيلمًا كل عام حتى يتمكن الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية في الصين من الاستمتاع بفيلمين في الأسبوع. ‏في السنوات الثلاث الماضية، أجرى الفريق أكثر من 170 عرض.

ويؤكد فو:
‏نحن نتعاون أيضًا مع منصات الإنترنت لبناء أقسام خاصة للأفلام التي يمكن الوصول إليها.
‏في الوقت الحالي، قمنا بتحميل عشرة أفلام. إنها خطوة جديدة بالنسبة لنا “.

كيف أصبحت مراكز التسوق في السعودية ممكنة الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة؟

ترجمة سارة الفوزان

قالت هيئة حقوق الإنسان السعودية إن جميع المحلات التجارية ومراكز التسوق يجب أن توفر مداخل ومخارج يمكن الوصول إليها ومنحدرات للأشخاص ذوي الإعاقة، وقد نشرت عبرحسابها في تويتر بيانياً لتحديد المواصفات المثالية لتصميم المنحدرات للأشخاص ذوي الإعاقة. وتؤكد الهيئة السعودية لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة سريان القرار اعتبارًا من يوم الثلاثاء، وبناءً عليه، ستبدأ وزارة الشؤون البلدية والقروية حملات تفتيشية مستمرة لضمان التزام جميع مراكز التسوق به.

وتعتبر هذه خطوة لجعل الأشخاص مستخدمي الكراسي المتحركة يصلون بسهولة إلى أي متجر، ويتناولون الطعام في المطعم، مع الاستمتاع بالعديد من عوامل الجذب التي يوفرها مركز التسوق. ويمكن تزويد الشخص ذو القصور السمعي بمضخم (أنظمة FM) لفهم نصيحة مساعد المبيعات، كما وينطبق ذات الأمر على شخص يستعمل الكرسي المتحرك ويحتاج إلى غرفة قياس مناسبة لتجربة الملابس. ومن المفترض أن يغادر جميع العملاء المركز التجاري وهم يشعرون بأن لديهم تجربة جيدة. ولا تزال إمكانية الوصول قيد التنفيذ، لكن بعض مراكز التسوق في المملكة العربية السعودية تعمل على تحسين مرافقها.

البالغون من ذوي اضطراب طيف التوحد وخطر الإنتحار!

ترجمة سارة الفوزان

يدعو الباحثون المنظمات والجمعيات الخيرية للعمل معهم في تقديم دراسة لتطوير طرق جديدة للحد من إيذاء النفس والانتحار لدى البالغين المصابين باضطراب طيف التوحد. وتقود جامعة نوتنغهام وجامعة نيوكاسل البحث التعاوني للنظر في كيفية تكييف خطط الحماية من الانتحار لتكون أكثر فاعلية معهم.

و يُعد الانتحار أكثر شيوعًا بين البالغين الذين تم تشخيصهم بالتوحد؛ حيث تزيد نسبة الانتحار لديهم بحوالي تسع مرات أكثر من الأشخاص غير المصابين باضطراب طيف التوحد. كما تشير الاحصاءات إلى أن 66٪ منهم قد فكروا في الانتحار، وهذا أعلى بكثير من عامة السكان في المملكة المتحدة حيث يبلغ المعدل حوالي 17٪.

وتعتبر خطط الحماية هي تدخل شخصي بسيط ومختصر لمنع إيذاء النفس والانتحار بين عامة الناس. وقد ذكر البالغون من ذوي اضطراب طيف التوحد أن خطط الحماية من الإنتحار يمكن أن تكون مفيدة جدًا لهم، كما اقترحوا طرقًا لتكييف الخطط تكون أكثر وضوحًا وأكثر صلة باحتياجاتهم.

وتتضمن خطط السلامة والحماية عادةً معلومات محددة كالعلامات التحذيرية الشخصية والتي تشير إلى اقتراب الشخص من أزمة معينة، علاوة على استراتيجيات المواجهة الشخصية وذلك لتوفير الإلهاء عن أفكار إيذاء النفس أو الانتحار، ومعلومات الاتصال بالأصدقاء والعائلة والمهنيين لتقديم الدعم، إضافةً إلى تهيئة بيئة آمنة.

وعلى الرغم من أن الأشخاص ذوي اضطراب طيف التوحد معرضين بشكل متزايد لخطر إيذاء النفس والانتحار؛ الا أنه لم يتم الكشف في أي بحث حتى الآن عن تطوير استراتيجيات تمنع الانتحار ومكيفة مع احتياجاتهم الفريدة.

أنا من ذوي إضطراب التوحد، والتباعد الإجتماعي يملؤني بالأمل

ترجمة: سارة الفوزان، نص: هالي موس

خلال الأسبوعين الأولين من شهر مارس، بدأ وباء  COVID-19 ينتشر سريعًا، بينما كنت أقوم بجولة كمتحدثة في جميع أنحاء ولاية ألاسكا. لقد سافرت عبر عدة مطارات في رحلتي من ميامي إلى ألاسكا، أعطاني والدي بعض الأقنعة لأرتديها على متن الطائرة، لقد علمت حينها بحدوث أمرٍ ما.

كان وصولي إلى الأخبار محدودًا، لكني قرأت عدة عناوين أثناء تصفحي لوسائل التواصل الاجتماعي أو حال وردتني احدى رسائل والدي التي يذكّرني فيها بغسل يداي . علمتُ بأن الفيروس التاجي قادم ومن الضروري الاستعداد لذلك. عدت إلى منزل والداي، ولم أكن متأكدة من المدة التي سأقضيها هناك. ظننت بأنّي سأبقى لبضعة أسابيع، ولكن مع الأوبئة لا يمكن لأحد التنبؤ بموعد دقيق .ازدادت القيود والتوجيهات بشأن البقاء في المنزل وتدابير التباعد الاجتماعي، كما تعلمنا الكثير عنCOVID-19 وسرعان ما أصبح واضحًا بأننا سنجد “الوضع الطبيعي الجديد”.

أنا من ذوي إضطراب التوحد وأجد ذاتي في الروتين، كما أن معظم أعمالي تعتمد على الأحداث التعليمية التي تتطلب الكثير من السفر. عادةً ما يتضمن روتين حياتي التسجيل الأسبوعي للبودكاست، وتناول ذات الأطعمة كل يوم، وزيارة استوديوهات اللياقة البدنية المفضلة لدي (والعثور على أخرى جديدة في المدن الرئيسية التي أزورها)، وممارسة ألعاب الفيديو قبل النوم.

في الوقت الحالي تحولت الأحداث والمناسبات لتكون افتراضية، وأصبحت أقضي الكثير من الوقت في مكالمات  Zoom، كما لم أعد في شقة بغرفة نوم واحدة، وصار لا يمكنني الذهاب إلى صفوف اللياقة البدنية التي أحبها. عدم وجود الروتين في حياتي هو أمر مرهق بالنسبة لي، لكني ما زلت أعيشه، فأنا الآن سعيدة بطهي والدتي وأجد السعادة في كل يوم.

التباعد الاجتماعي بالنسبة لي لا يعتبر شيئًا جديدًا، فحياتي الاجتماعية لم تكن نشطة في السابق، ولكن خلال هذه الفترة أشعر بالأمل. لقد أصبحت الأحداث والمؤتمرات افتراضية؛ ولم تعد تقلقني سطوع أضواء الفلورسنت في المكان، ولا الذهاب عبر المطارات والشعور بالإرهاق بعد ساعات من الرحلات الجوية، ولا القفز في جولات أوبر داخل المدن الكبيرة. أصبح بإمكاني حاليًا حضور المناسبات الاجتماعية والحفلات مع توفير خيار كتم الصوت في حال كانت كثيرة، والتفاعل مع الجميع على منصة مركزية ومعرفة أسماء جميع الحاضرين، علاوة على متابعة الأسئلة فورًا وإرفاق رابط مفيد في مربع الدردشة  .صرت أفعل ما أحب، أتبادل القصص، وأجلب الأمل، وأنشر الحماس نحو الدمج والقبول بينما أتحدى برفق مفاهيم الإعاقة السابقة.

لقد أصبح لدى الأشخاص في المجتمعات النائية والذين يصعب عليهم حضور مؤتمرات الإعاقة والتوحد وغيرها إمكانية الوصول اليها. ففي السابق كانت العائلات تعبر عن امتنانها لتكبدي عناء السفر إليها. أما الآن، فقد قلت تلك المخاوف بشأن الوصول، وبنقره واحدة على الرابط يمكن أن يكونوا هناك، ويحصلوا على أكبر قدر ممكن من المعلومات. لم يكن من المفترض وجود وباء لتصبح إمكانية الوصول والابتكار في متناول الجميع. فنحن من نبني العلاقات ونحن من نبني الوصول. أنا سعيدة لما سيكون عليه مستقبلنا. كما يقول بعض الأشخاص بأن قصتي تملؤهم بالأمل، وفي الحقيقة أنا مليئه بالأمل بسبب تعاوننا وقصصنا الجماعية.

أم وباحثة في علم (تحسين النسل) كانت ستعتبر “مُعيبة” قبل قرن من الزمان!

ترجمة: سارة الفوزان. جابرييل سبتزر        

أمضت (إيفانوفا سميث) المولودة بإعاقة فكرية الجزء الأول من حياتها داخل دار للأيتام في لاتفيا الخاضعة للسيطرة السوفيتية. هي لا تتذكر أنه كان لديها أصدقاء أو ألعاب، أو أي شيء تفعله. تبنتها عائلة في سن الخامسة، ووقتها كانت لا تستطيع الكلام. تقول إيفانوفا: “عندما وصلت إلى هنا لأول مرة (منزل الأسرة الجديدة)، أعطتني أختي دبًا محشوًا، ولم أكن أعرف ماذا أفعل به، فأعدته إليها. كان على عائلتي مساعدتي في تعلم كيفية اللعب “.

بعد أن تخرجت إيفانوفا من المدرسة الثانوية، كانت لديها فكرة جريئة وهي الالتحاق بالجامعة! وتم قبولها في جامعة واشنطن، وهو أمر لايمكن تخيل حدوثه لشخص من ذوي الاعاقة الفكرية. وفي مكتبتها قرأت لأول مرة عن تاريخ علم (تحسين النسل) وهو من العلوم الزائفه التي بلغت ذروتها في أوائل القرن العشرين. وتكمن فكرة هذه الحركة في منع الأشخاص الذين لديهم سمات “غير مرغوب فيها” -تاريخياً، الأشخاص الذين لم يكونوا من البشرة البيضاء وذوي الإعاقة وخاصة الفكرية- من التكاثر. “

تقول: “بعد دخولي الجامعة بدأتُ في قراءة تلك الكتب، حقًا إنه لأمر مضحك ومثير للسخرية أن نكون في القرن الواحد والعشرين وتقرأ طالبة من ذوي الإعاقة الفكرية كتبًا تم تدوينها من قبل أشخاص كانوا سيضعونها في مؤسسة ويقومون بتعقيمها وحرمانها من الحياة !”. كتبت إيفانوفا أطروحتها حول تاريخ علم (تحسين النسل)، تلك الحركة التي كانت ستعتبرها “معيبة” لو ولدت قبل مائة عام.

لقد تزوجت حديثًا من إيان وأصبحت تراودها الكثير من الأفكار، تقول: “عندما أصبحتُ حاملًا خفت كثيرًا، وسيطرت على ذهني فكرةً كالكابوس! ظننت بأنهم سيأخذوا مني ابنتي. لقد حاولت اتخاذ الكثير من الاحتياطات”. في الوقت الحالي تعمل إيفانوفا كعضو هيئة تدريس في جامعة واشنطن، ويبلغ عمر ابنتها (أليكساندرا) سنة ونصف.